الرئيسية » دين » بحث تناول حادثة الإسراء والمعراج بشكل علمي ونتائجه تحل لغز الصعود للسماء والعودة في نفس الليلة !!

بحث تناول حادثة الإسراء والمعراج بشكل علمي ونتائجه تحل لغز الصعود للسماء والعودة في نفس الليلة !!

كتب : محمد حسن


كشف الباحث ايهاب عطا عن تفسير علمي لحادثة الاسراء والمعراج التي صعد فيها الرسول (ص) إلى السماء ثم إلى صدرة المنتهى والتي حدثت ليلة السابع والعشرون من شهر رجب، وقد رأى فيها (ص) نعيم أهل الجنة وعذاب أهل النار، قائلا أن العلم الحديث كشف عن امكانية تنقل الانسان عبر الزمان والمكان “الزمكان” والذي فسرته نظرية النسبية لأينشتاين ومن جاء من بعده من العلماء تحدثوا عن امكانية سفر الانسان عبر الزمان خاصة السفر إلى المستقبل. وأوضح “عطا” أن السفر عبر الزمن ممكن نظريا من خلال مايسمى “الثقوب السوداء” وقد تمكن العلماء من اجراء تجربة في مطلع السبعينات ثم أخرى في التسعينات تمكنول فيها من اجراء عملية السفر عبر الزمان والمكان “إلى المستقبل” لقطعة من المعدن خلال ساعة و6 دقائق على الساعة العادية ، وكان حساب هذه الرحلة بحسابات السفر عبر الزمن والمستقبل لا تزيد عن 4 ثوان، قد وسبق أن أعلن د. احمد زويل وغيره من علماء الفيزياء عن امكانية السفر إلى المستقبل إذا استطاع ان يتحرك بسرعة تفوق سرعة الضوء التي تقدر ب300000 كم/ثانية، وبالنظر إلى تفاصيل رحلة المعراج في السماء وما مر به النبي الكريم من مشاهد تشرح نعيم أهل الجنة وعذاب أهل النار، فإن السؤال الذي كان يشغل بال المسلمين وهو أين رأى الرسول (ص) تلك المشاهد إذا كانت الجنة والنار لم يدخلهما أحد من البشر لأن ذلك لن يكن إلا في يوم القيامة في المستقبل. وأكد الباحث “ايهاب عطا” على أن الاسلام دين يخاطب العقل ويحضه على التفكير والتأمل وكثيرا ما يعلن العلماء والباحثين عن اكتشافات علمية ذكرها القرآن وأحاديث النبي (ص) منذ ما يزيد عن 14 قرنا من الزمان، وحادثة الإسراء والمعراج معجزة مركبة فهي من ناحية حدث فيها الاسراء من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى بالقدس وتم ذلك خلال دقائق قليلة ما يعني أن الله طوى لنبيه الزمان والمكان ولا يمكن أن يكون ذلك إلا عندما يكون التحرك بسرعة فائقة جدا قد تصل إلى سرعة الضوء لطي المسافة بين فلسطين والسعودية خلال دقيقة او اثنتين، ثم يركب الرسول وجبريل عليهما السلام البراق ويطير بهما بسرعة فائقة جدا تتجاوز 300000كم/ثانية وهي سرعة الضوء ما يمكنه أن يطوي مسافة السموات السبع وما بعدها حتى يصل إلى سدرة المنهتى ويعود إلى الأرض قاطعا نفس المسافة خلال دقائق معدودة تتراوح بين 20 -30 دقيقة وهي الفترة التي يظل فيها فراش النبي دافئا حتى عودته إلى بيته وهو ما ثبت في بعض الروايات.

Comments

comments