الرئيسية » سياسة » “لدواعى الضرورة” صوت إنتخابى لـ “أعلى سعر “

“لدواعى الضرورة” صوت إنتخابى لـ “أعلى سعر “

“لدواعى الضرورة” صوت إنتخابى لـ “أعلى سعر “

بقلم : سمير البرعى

سمير البرعى

سمير البرعى

طالما الدولة مصرة إصراراً عنيداً على إجراء إنتخابات مجلس النواب “لزوم تسديد خانات”؛ ليتم الإستحقاق الثالث، الذى نص عليه الدستور وتحقيق الديمقراطية “الشكلية”، أمام العالم الذى يعى ما يحدث عندنا، ويعرف أكثر مما نعرف عن أنفسنا.
ذلك العالم الخارجى الذى لا يحترم سوى الأقوياء، وقد سبق أن خاض تجربة الضغط علينا؛ لإعادة عصابة الإخوان وفشل، عندما جاءت ممثلة الإتحاد الأوروبى لتظهر الغضب من عزل مرسى، وأيضاً أرسلت أمريكا “مسزز كلنتون” فى محاولة فاشلة، كما لم ينجح الرئيس “أوباما” فى التدخل.
لكن مصر القوية فرضت إرادتها، رغم إستخدام الغرب كل وسائله الممكنة (التهديد – عدم الإعتراف بالشرعية الشعبية – منع المعونة الأمريكية – ووقف إرسال السلاح والطائرات – منع قرض البنك الدولى – التأييد التام والدعم المباشر وغير المباشر للجماعات الإرهابية – تعليق عضوية مصر فى منظمة الوحدة الأفريقية) . . وغيرها.
رغم كل هذا انتصرت الإرادة المصرية القوية، ونحن الآن فى مسيرتنا للتنمية والتقدم، فى ظل ظروف الحرب على الإرهاب؛ كان يجب ألا نحسب للخارج أى حساب.
لكن بما أن الإنتخابات قادمة لا محالة، وليس عندنا أحزاب قوية، وبرامج جادة معلنة، وسياسات واضحة، ولأن رجال الأعمال الفاسدين على مدى العصور السابقة يتصدرون المشهد الإنتخابى مع الجماعات التى تحمل فكراً متخلفاً قادماً من عصور سحيقة، كان فيها للخوارج على الإسلام الصحيح “صولات و جولات”.
ولأننى أؤمن بأنه سيأتى أسوأ برلمان عرفته مصر عبر التاريخ، يجب أن نستفيد نحن أيضاً، بأن نعطى أصواتنا لأعلى سعر.

Comments

comments