الرئيسية » الثقافه » “القحطانى”: غياب الفكر العربى وراء الفشل الإدارى فى الوطن العربى

“القحطانى”: غياب الفكر العربى وراء الفشل الإدارى فى الوطن العربى

كتبت: آلاء محمد
2
عقدت المنظمة العربية للتنمية الإدارية بمقرها الدائم بالقاهرة؛ ندوة “بالعلم من الحلم إلى العلم”، وحاضر بها دولة رئيس وزراء جمهورية مصر العربية الدكتور مهندس عصام شرف، وعدد من الخبراء والمتخصصين فى المجالات العلمية المختلفة.
وقال الدكتور ناصر الهتلان القحطانى مدير عام المنظمة العربية للتنمية فى كلمة ألقاها فى بداية الندوة: ينصب عمل المنظمة فى التنمية الإدارية وهذه الفعالية جزء من العديد من الفعاليات التى تعقدها المنظمة فى مصر والوطن العربى ودول العالم، وتأتي هذه الندوة ضمن سلسلة من الندوات الثقافية والعلمية التى تعقدها مكتبة المنظمة الرقمية؛ بهدف تنمية الفكر الإدارى العربى فى مجال العلوم الإدارية، وما يتصل بها من كل العلوم والمعارف الأخرى، وأضاف أن هذا النقاش والطرح البناء يأتى إيماناً من المنظمة العربية للتنمية الإدارية بأهمية التكامل المعرفى فى مجال الإدارة العربية.
وأشار “القحطانى” فى كلمته أن العلم لا يعنى بكلمته المجردة العلم بالنظريات التطبيقية فقط بالتكامل المعرفى بين النظرية والقدرة على تطبيقها في حياة الإنسان للإرتقاء بقدرات الوطن.
وقال تتناول المحاضرة أهمية العلم والعلماء والتفكير العلمى، وأزمة العلماء وغياب الفكر العربى؛ وبالنظر إلى الفترات التى شهد فيها الوطن العربى أزهى عصوره، وأدار العرب فيها دفة الحضارة، نرى أن تلك العصور كان العلماء فيها أمثال الفاربى هم جزء من صناعة التطور الحضارى، كما حث الدين الإسلامي على العلم فى العديد من الآيات القرآنية والأحاديث النبوية، ويا حبذا لو عملنا بها فى الوطن العربى.
أعقب هذا كلمة للدكتور “عصام شرف” عبر فيها عن سعادته بعقد الندوة فى رحاب أحد منظمات جامعة الدول العربية، وقال إن العرب فى أمس الحاجة إلى تفعيل العمل العربى المشترك، ونتكلم اليوم عن العلم بمفهوم العقل الجمعى، وليس العلم بمفهومه الجاف الصرف، ونحن بحاجة إلى قفزات تنموية فى العلم والتنوير والثقافة، وكلها تصب فى تغيير العقل الجمعى.
ثم بدأت الجلسة الاولى وأدارها الدكتور فيصل الحفيان مدير معهد المخطوطات العربية التابع للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم، وأكد فى كلمة له قبل بدء الجلسة على أهمية الندوة، وقال نحن بحاجة إلى العلم وإلى الحلم، والوقع والإختراعات التى خدمت البشرية بدأت بحلم ، فلابد من الحلم، ولكن يرافقه العمل، وإلا أصبح مجرد أوهام لا قيمة لها.
ثم قدمت الدكتورة نظيمة عبد القادر رئيس مجلس إدارة مؤسسة مصر تبتكر محاضرة عن العلم والتكنولوجيا، وتحدث أ.د. خالد زكريا من هيئة الطاقة الذرية بمصر عن تطبيقات العلم وعلاقته بالطاقة النووية، وتحدث أ.د صفي متولي رئيس قسم الأقمار الصناعية بمعهد بحوث الصحراء عن اكتشاف الفساد، وتحدث اللواء محمود متولى رئيس أكاديمية النقل البحري السابق عن العلم، وتحدث أ.د. عبد الفتاح البنا وزير الآثار الأسبق بمصر عن العلم والحضارة، واختتمت الجلسة الأولى بمحاضرة للدكتور مسعد عويس وزير الشباب الأسبق عن العلم ودوره نحو الشباب والمستقبل.
وفى الجلسة الثانية التى أدارها الدكتور عادل السن مستشار المنظمة للقانون والتحكيم قدم دولة المهندس عصام شرف محاضرته بالعلم … من الحلم إلى العلم وتناولت المحاضرة صفات العالم، وثلاثية عناصر الإنتاج، وهي الإنسان والمادة والزمن، وأوضح “شرف” أن ما يجعل هذه العناصر تتفاعل لتنتج مخرج نهائى القيم العلية والأخلاق، ومصدرها الله والدين، وأشار إلى أن النمو والتنمية تتكون من أربعة تروس تعمل معاً الحضارة وتشمل العمران المادى والمعنوى، والإنتاج أى إنتاج السلع والخدمات والفكر، والعلم ويعنى المعرفة والبحث العلمى والإكتشاف، والتفكير ومنه ينبثق الحلم والأمل والغاية، وفى ختام محاضراته أكد شرف على أهمية الإحساس بعطاء الأم ومنه يأت الولاء للوطن.
هذا وشارك في الندوة كوكبة من الوزراء، وكبار المسئولين من عدة وزارات ومؤسسات حكومية، وممثلى المنظمات العربية، ومنظمات المجتمع المدنى بجمهورية مصر العربية.

Comments

comments