الرئيسية » اقتصاد » تقرير ل”فيزا” يوضح الفئات الأعلى انفاقا على البطاقات.

تقرير ل”فيزا” يوضح الفئات الأعلى انفاقا على البطاقات.

كتب: كريم يوسف

رغم تدهور الاقتصاد العالمي، وانخفاض سعر صرف بعض العملات العالمية؛ حافظت فئة السلع الفاخرة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا على مكانتها المتقدمة في مواجهة تلك التحديات، واستمرارها في صدارة الفئات الخمس الأعلى بالنسبة للإنفاق على البطاقات.

ويأتي ذلك وفق تقرير الإنفاق خلال العيد 2015 الذي أطلقته فيزا، الشركة العالمية لتقنيات الدفع.

كشف التقرير عن الفئات الخمس الأعلى بالنسبة للإنفاق على البطاقات عبر منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا خلال الشهر الفضيل في العام 2015، وهي الأزياء، السحب النقدي من أجهزة الصرف الآلي، محلات السوبرماركت، السلع الفاخرة والمحلات الكبرى، والتي بلغت قيمة الإنفاق فيها 9.3 مليارات دولار في شهر واحد فقط (يونيو-يوليو 2015). وهذا التوجّه المستمرّ هو مؤشر مطمئن بالنسبة لقطاع التجزئة في الشرق الأوسط وللمستثمرين في المنطقة

ويحلّل التقرير بيانات الإنفاق المحلي والعالمي (المعروف بالإنفاق عبر الحدود) خلال فترة العطلات وذلك عبر 32 فئة من فئات التجار ومنها الأزياء والالكترونيات والسفر والضيافة والإتصالات والمستشفيات والمؤسسات المالية على كل منتجات فيزا.

وبحسب التقرير، فإن المتسوقين من دولة الإمارات والمملكة العربية السعودية وقطر والكويت وعمان ومصر هم أكثر المساهمين في رفع حجم المبيعات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا خلال الشهر الفضيل. كما شملت فئات التجار الأخرى الخدمات الحكومية وخدمات البناء والطيران والإقامة والخدمات الشخصية.

من جانبه، قال إيهاب أيوب، مدير عام فيزا في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: “تقرير فيزا للإنفاق في شهر رمضان المبارك وفترة العيد للعام 2015 يزود المستثمرين وكل المعنيين بالقطاع بمعلومات مهمّة حول أنماط الإنفاق ، وبينما تشكّل السلع الفاخرة والأزياء فئة الإنفاق الرئيسية بشكل تقليدي في القطاعات التجارية، يستمرّ هذا التوجّه وفق التحليلات الصادرة عن التقرير. كما يستمرّ التحوّل نحو الدفع الالكتروني في دفع النمو، مدعوما بتبني الدفع الالكتروني من قبل العديد من حكومات المنطقة”.

وأضاف: “ومع تحسّن التثقيف المالي عبر المنطقة، أصبح المقيمون والزوار أكثر وعيا حول الإنفاق المسؤول على بطاقات الإئتمان، بينما يستمتعون بأمان التعامل بمنتجات فيزا. وفي دولة الامارات وحدها، سجّلنا إنفاقا بقيمة 2.9 مليار دولار في شهر واحد، ساهم فيه المتسوقون من دول نيجيريا والمملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الأميركية كأبرز أسواق في العام 2015”.

وأكد أيوب قائلا: “تستمرّ منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بتبني الدفع الالكتروني بوجود خدمات إنترنت سريع وانتشار الموجة الواسعة، والذي نتج عنه تبني أوسع للبطاقات المالية لعمليات التجارة الالكترونية في المستقبل”.

كما تستمرّ فيزا في تحقيق نمو ثابت من حيث تزويد الأشخاص في عدد متزايد من المواقع بفرصة التعامل مع شبكة فيزا. وتتيح مرونة شبكة فيزا تلبية الطلب المتنامي على الدفع الالكتروني حول العالم من خلال توفير مواقع قبول جديدة وتوسيع إطار انتشار منتجات وخدمات فيزا الى أبعد المناطق والمواقع.

Comments

comments