الرئيسية » رياضة » بداية موسم كروى جديد بعيداً عن العنف

بداية موسم كروى جديد بعيداً عن العنف

بداية موسم كروى جديد بعيداً عن العنف

كتب: مجدى فرج

مجدى فرج

مجدى فرج

على بركة الله يبدأ موسم كروى جديد) على كل عناصر اللعبة أن يعلموا أن أمر الله نافذ لا محالة، يهبط من يهبط، ويفوز من يفوز، يحترف من يحترف ويعتزل من يعتزل، من هو موفق ومن لا يوفق، كل هذه أمور بيدى الله عز وجل، ولا يعلمها إلا هو، فقط علينا أن نتقى الله فى تصرفاتنا، ولا نسيئ لبعضنا، طمعاً فى كسب جماهيرية، وكل فرد وكل جهة يعرفون ما هو المطلوب من أجل نجاح هذا الموسم، حتى يخرج بسلام دون إيقافات، ودون شغب جماهيرى وحالات وفاة لا قدر الله، وعلى اللاعبين المحافظة على بعضهم البعض، والبعد عن الخشونة التى قد تؤدى إلى إعتزال لاعب وقطع عيشه، وعلى الأجهزة الفنية عدم إثارة الجماهير تجاه الحكام؛ إعتراضاً على ضربة جزاء أو فاول أو إنذار لاعب، كى يكسب تعاطف إدارة النادى، وعلى الحكام أن يحكموا بين كل الفرق بعين العدل، لا بعين الإعتبار، حتى يكسبوا تعاطف جماهير بعض الأندية، وعلى إدارات الأندية أن يعلموا أنهم مسئولون ومحاسبون أمام الله على كل تصرفاتهم وتصريحاتهم، وعلى الجماهير أن تعى وتفهم أنها مجرد لعبة نشجعها، هى جعلت للمتعة، وليست للعصبية ولا للهمجية ولا للحسابات الساسية، إن فاز فريقك شجعه بأدب وإحترام دون المساس بمشاعر المنافس، وإذا خسر فريقك حييه على مجهوده، وحفزه على بذل مزيد من الجهد فى المباريات القادمة، وهنيئ المنافس، فتهنئتك له تقتل بداخله العداوة والبغضاء، وأخيراً على كل وسائل الإعلام مرئية أو مسموعة أو مقروئة أن يعلموا أن الصالح العام أهم مليون مرة من نجاح برنامج، أو إكتساب نسبة مشاهدة أو جمع حفنة أموال من وراء مبيع جريدة أو مجلة، أناشد ضمير كل فرد مشارك فى تلك اللعبة (مصر فوق الجميع)، على الجميع أن لا ينسى المشاهد البشعة التى راح ضحيتها أكثر من سبعين شخص في بورسعيد، وأكثر من عشرين فى ستاد الدفاع الجوى، والله العظيم البطولة كلها بأسعار لاعبين تتخطي الملايين، وأسعار بث وإعلانات، لا تساوى دمعة عين من أم فقدت ابنها، ولا زوجة فقدت زوجها، ولا أطفال فقدوا آباءهم بسبب التعصب الأعمى، والذى لا فائدة ولا طائل منه إلا الخراب والموت، ووقف للبطولة نفسها. وكم كنت أتمنى أن اتحاد الكرة يجعل يوم ذكرى بور سعيد أو الدفاع الجوى من كل عام هو يوم رياضى لكل فرق الدورى، يلعبون ويتبادلون (التيشيرتات) بينهم، وتذاع المباريات على الهواء قدر المستطاع، ويكون العائد المادى لأسر الضحايا، يوم يتذكره الجميع كى يعلموا إلى أين تذهب بنا العصبية؟!.. نتمنى من الله التوفيق للكرة المصرية خاصة، وإزدهار وعلو اسم مصر فى شتى المجالات عامة.

Comments

comments