الرئيسية » عاجل » تخريب متعمد بقناة النيل للأخبار وادارة فاشلة

تخريب متعمد بقناة النيل للأخبار وادارة فاشلة

تخريب متعمد بقناة النيل للأخبار وادارة فاشلة

كتب : محمد حسن

فى اطار سياسة ممنهجة لافشال قناة النيل للأخبار ينتهجها رئيس القناة عمرو الشناوى وبمعاونة مديرى العموم بالقناة وعلى رأسهم احمد سليمان مدير عام المذيعين وفى الوقت الذى تتنافس فيه القنوات المختلفة على تغطية الانتخابات البرلمانية وتدفع باقوى المذيعين لتخرج التغطية فى اقوى صورها نجد قناة النيل للاخبار لم تحدث اى تغيير فى جداول مذيعيها بل اعتمدت القناة فى كل 6 ساعات على مذيعين اثننين فقط لتقديم كل الخدمات الاخبارية والفترات المفتوحة رغم ان القناة اعتادت على الدفع بضعف عدد المذيعين فى التغطيات الخاصة خاصة فى شيفتى الوسط لكثرة الشغل بهما مما جعل تغطية القناة تتم فى يومها الأول بمذيعيتن فقط فى شيفت الوسط ومذيعتين فقط فى شيفت المساء .

الطبيعى ان فترة الثالثة والخامسة عصرا فترة برامج طويلة تم الغاؤها اثناء فترة الانتخابات وتم تعطيل المذيعين بهاتين الفترتين عن العمل وهو ما كان من الممكن استغلاله فى اثراء الشاشة بعدد اكبر من الوجوه على مدار اليوم خاصة وان القناة الغت خريطتها التقليدية واعتمدت على برامج الهواء والنشرات طوال اليوم .. الحقيقة ان الشاشة ظهرت فقيرة وكأن القناة خالية من المذيعين رغم ان القناة تعمل بكامل طاقتها وتم الغاء الاجازات و اعلان الطوارئ بين جميع الادارات .

هذه هى المرة الأولى التى يتم خروج القناة فيها بهذه الصورة الفقيرة وهى المرة الاولى التى يتم فيها تغطية حدث بهذه الأهمية منذ تولى عمرو الشناوى رئاسة القناة .

ومن الجدير بالذكر ان القناة فى الفترة الاخيرة اعتادت على هذا الضعف وفقر المذيعين فهناك برامج بها 2 مذيعين اصبحت تعمل حسب الظروف بمذيع واحد لعدم توفير مدير عام المذيعين احمد سليمان مذيع للبرنامج فى حالة تغيب احد المذيعين كما حدث يوم الاربعاء 7 /10/2015 فى برنامج من القاهرة – التوك شو الرئيسى للقناة- الذى خرج بمذيع واحد هو شادى شاش وغياب المذيعة دينا ابو الفتوح التى اعتذرت عن الحلقة قبلها بأيام ولم يوجد أحمد سليمان مدير عام المذيعين بديلا لها وهو ما يعد هدما لفورمات البرامج .

مثال أخر لهذه الحالة من التفسخ فى الفورمات وهو ما حدث يوم الاثنين 12/10/2015 بخروج نشرة العاشرة صباحا بمذيع واحد هو منى الشايب لاعتذار المذيعة نجلاء الجعفرى عن الشيفت لظروف خاصة ولم يوجد مدير عام المذيعين بديلا لها رغم كثرة المذيعين وقلة الشيفتات بالنسبة للعدد المتاح من المذيعين نظرا لعودة الكثيرين من اجازات بدون مرتب.

 

لصالح من هذا التخريب المتعمد وهدم الفورمات الثابته التى تحترم فى كل قناة والاهتمام بأمور شكلية على حساب المضمون والشاشة مثل توقيع المذيعين فى دفتر عند الامن بينما الشاشة مجوفة وتفتقر للابداع والجودة .. سؤال يوجه لرئيس القناة المسئول الرئيسى عن شكل الشاشة ومحاسبة المقصرين .

 

Comments

comments