الرئيسية » اجتماعيات » احتفال “الأمم المتحدة” بعيدها السبعين وبمقعد مصر فى مجلس الأمن الدولى

احتفال “الأمم المتحدة” بعيدها السبعين وبمقعد مصر فى مجلس الأمن الدولى

كتب: عبد الرحمن عباس
2 ه
بمناسبة الذكرى السنوية السبعين لتأسيس الأمم المتحدة فى 24 تشرين الأول/أكتوبر عام 1945، احتفلت اليوم منظومة الأمم المتحدة في مصر من خلال إقامة معرض في مركز شباب الجزيرة في القاهرة لعرض بعض مشاريع الأمم المتحدة ومنجزاتها في مصر.
وقد عرضت بهذه المناسبة عدة وكالات ومنظمات تابعة للأمم المتحدة بعض مشاريعها وأنشطتها، بما في ذلك العديد من منتجات الحرف اليدوية وغيرها من المنتجات المصنوعة من قبل مستفيدين من هذه المشاريع وبرامج الدعم. وشارك في المعرض بعض المستفيدين الذين حضروا بأنفسهم لعرض تجاربهم وتسليط الضوء على الأثر الإنمائي الإيجابي لهذه المشاريع على حياة الناس.
وفي حفل افتتاح المعرض، قالت المنسقة المقيمة للأمم المتحدة في مصر أنيتا نيرودي: “فقط عندما نعمل معاً يمكننا التغلب على التهديدات المشتركة وإغتنام الفرص المشتركة”.
3 ه
وأضافت قائلة : “دعونا نغتنم هذه الذكرى السنوية لنؤكد من جديد إلتزامنا بخدمة شعار “نحن الشعوب”، وبناء الحياة التى توفر الرخاء والأمن والكرامة للجميع .. إننا نهنئ مصر على إنتخابها عضواً فى مجلس الأمن، ونتطلع إلى الريادة العالمية لمصر فى تعزيز السلام والتنمية”.
وبدوره أشاد مساعد وزير الخارجية المصري للشئون المتعددة الأطراف والأمن الدولى السفير هشام بدر؛ بدعم الأمم المتحدة لبرامج وجهود التنمية فى بلده، وقال فى حفل افتتاح المعرض إن ” لمصر قصص نجاح عديدة فى التعاون مع منظومة الأمم المتحدة، وبصفة خاصة مع الوكالات الأممية المتخصصة، والتى تعتبر الذراع الرئيسى لتنفيذ الأهداف الدولية فى المجالات المختلفة”.
وكان من بين المشاريع المعروضة مشروع تابع لمكتب الأمم المتحدة المعنى بالمخدرات والجريمة ويهدف إلى إعادة إدماج المفرج عنهم من مركز لإحتجاز الأحداث فى إحدى ضواحى القاهرة. والبرنامج، الذى يتم تنفيذه بالتعاون مع منظمات محلية غير حكومية، يعمل على محو أمية الأحداث الأميين من أجل تمكينهم وتوفير التدريب المهنى لهم؛ ليصبحوا قادرين على العمل وإدرار الدخل بعد إطلاق سراحهم.
وقد شارك مكتب الأمم المتحدة فى المعرض وقام ببيع نباتات تم تدريب الأحداث على زراعتها، والتى يخصص ريعها لتمويل برامج تدريب للأحداث.
وحيث إن توفير فرص العمل هدف يهيمن على جدول أعمال التنمية في مصر، قامت منظمة العمل الدولية بعرض مشروع، من جملة مشاريع أخرى لها، تحت اسم “وظائف لائقة لشباب مصر” والذى تموله كندا على مدى خمس سنوات (2011-2016)؛ المشروع الذىي يتكلف 10 ملايين دولار أمريكى، يهدف إلى تسهيل حصول مئات من الشبان والشابات المحرومين فى ثلاث محافظات على فرص عمل فى قطاعات الزراعة والصناعة والسياحة، وكانت بعض منتجات المستفيدين من مشاريع المنظمة معروضة أيضاً للبيع.
كذلك تضمنت المعروضات مشروعاً لوكالة الأمم المتحدة المكرسة لمكافحة وباء الإيدز، يهدف إلى حماية شباب مصر من هذا الوباء، ومشروعاً آخر لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائى هدفه تمكين المرأة من خلال التدريب وتنمية القدرات وتمويل مشاريع صغيرة، ومشروعاً آخر لنفس برنامج الأمم المتحدة الإنمائى، يسعى إلى زيادة الوعى بمخاطر الألغام ودعم أنشطة إزالتها فى شمال غرب مصر.
الدكتورة “يسرية حامد”، التى تدير مشروع لدعم المناطق المحمية فى مصر، ويموله صندوق إيطالي مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائى ووزارة البيئة المصرية، شاركت فى هذه الفعالية لكى تعرض تجربتها على زوار المعرض ووسائل الإعلام.
وتقول الناشطة: “لقد قدمت الأمم المتحدة تمويلاً من أجل تحسين منتجات محلية من مناطق سيوة ووادى الريان ووادى الجمال، وذلك من أجل أن تصبح هذه المنتجات أكثر قابلية للتسويق والبيع فى الأسواق”.
4 ه
أما اللاجئ السورى “منذر محمد”، فقد تحدث أيضاً في المعرض عن الدعم المالى الذي تلقاه من مفوضية الأمم المتحدة لشئون اللاجئين ومنظمة كاريتاس الخيرية؛ حتى يتمكن من شراء الأدوات والأجهزة اللازمة لإنشاء مخبز، ومشروع صغير لتجهيز المأكولات فى مصر.
“منذر” الذى كان متخصصاً فى العلاج الطبيعى فى سوريا، قال : “لقد تمكنت من بدء هذا المشروع بفضل مساعدة الأمم المتحدة، وأنا الآن أقوم بتوسيعه”.
الحفل الذى بدأ بكلمات استهلالية للمنسقة نيرودي والسفير بدر، وتضمن أيضاً عرضاً موسيقياً، هو جزء من حملة أوسع لزيادة مستوى الوعى بأهمية العمل الإنمائى الذى تقوم به الأمم المتحدة فى مصر، ودورها الذى لا غنى عنه بإعتبارها المؤسسة الحكومية الدولية الأكثر تمثيلاً فى الشئون العالمية، ودعم المحتاجين والضعفاء. ويتم تنفيذ الحملة الإعلامية بالشراكة مع شركة فودافون، بينما قدمت خدمات تصوير الحفل وكالة الإنتاج “المصنع”.

Comments

comments