الرئيسية » صحة » بشرى لمرضى “التصلب المتعدد ” جهاز جديد لضمان تناول علاجهم بانتظام

بشرى لمرضى “التصلب المتعدد ” جهاز جديد لضمان تناول علاجهم بانتظام

بشرى لمرضى “التصلب المتعدد ” جهاز جديد لضمان تناول علاجهم بانتظام

 كتب: عبد الرحمن عباس

  تطور علمى جديد يغير مفاهيم علاج مرضى التصلب العصبى المتعدد “أم إس” الذى يصيب الجهاز العصبى فى عمر يتراوح ما بين ٢٠ إلى ٤٠ عاماً ، وقد يؤدى إلى العجز، وبمناسبة احتفالات اليوم العالمى للتصلب المتعدد تم طرح جهاز فى مصر يحمل تكنولوجيا متطورة لحقن دولاء مرضى “التصلب المتعدد” لضمان تناولها بانتظام، وبشكل آمن، ويقدم الجهاز تقريراً للطبيب المعالج عن أوقات الحقن، واكتمال الجرعة، مما يسهل على الطبيب اتخاذ قرار بإجراءات أو فحوصات لازمة لرعاية طبية أدق، ويتم ضبط الجهاز طبقاً لإحتياجات كل مريض على حدة، حيث يمكنه التحكم فى سرعة وعمق الحقن، كما يقوم الجهاز بتنبيه المريض بأيام وأوقات الحقن.

 وقد أظهرت نتائج دراسة حديثة شملت ١٠٠٠ مريض تصلب متعدد استخدموا الجهاز أن  ٩٧% من المرضى أتموا جدول الحقن الخاص بهم، وترتب على ذلك تأثير مهم جداً علي التحكم في المرض والسيطرة عليه؛ مما يجنبهم الإصابة بالعجز فى المستقبل القريب.

 ويقول الدكتور هانى عارف أستاذ أمراض المخ والأعصاب كلية طب جامعة عين شمس وسكرتير عام شعبة التصلب المتعدد بالجمعية المصرية للأمراض العصبية والنفسية وجراحة الأعصاب، وأن الدراسات أثبتت أن ٥٠٪ من المرضى لا يتناولون الدواء بانتظام، لأسباب مختلفة من بينها النسيان، أو عدم الرغبة فى الحقن نظراً لأن معظم أدوية المستوى الأول لعلاج مرض إم إس تعتمد على الحقن، وغالباً المرضى لا يرغبون فى الحقن.

 وأوضح أن عدم تناول الدواء بلنتظام يحرم المريض من تحقيق الغرض المرجو من العلاج، وهو تجنب الإصابة بعجز جزئى أو كلى بعد عدة سنوات، كما أن المعلومات الدقيقة عن المريض وانتظام علاجه مهم بالنسبة للطبيب لاتخاذ القرار الصحيح فى مدى فاعلية الدواء، وما إذا كان يحتاج إلى تغييره أو الاستمرار عليه.

 وقال إنه نظراً لأهمية انتظام تناول الأدوية فى مرض التصلب العصبى المتعدد تم ابتكار جهاز يشمل العلاج  لمدة أسبوع فى خرطوشة واحدة، ويتم وضعها بداخله، ويقوم المريض بحمله، ويحتوى الجهاز على كمبيوتر صغير لتسجيل توقيت تناول الدواء من عدمه، وفى نفس الوقت يسهل عليه طريقة الحقن لأن الأبرة صغيرة جداً،  وموضوعة في تجويف غير مرئي للمريض حتى لا تسبب له ازعاج، ويمكنه التحكم فى قوتها وعمقها، وفى نفس الوقت نظراً للتكنولوجيا الذكية يمكن للجهاز بتذكير المريض بالجرعة الدوائية وتسجيل موعد تناولها بدقة،  وتوصيل تلك المعلومات للطبيب المعالج بحيث يقوم بتسجيل المعلومات الخاصة بكل مريض، لاتخاذ قراراته الصحيحة لصالح المريض.

  وأضاف بأن الدراسات أثبتت أن التغير والتطور الطبيعى للمرض بدون علاج، يترتب عليه استعمال المريض عكاز بعد ٥ سنوات تقريباً، وبعد ١٥ سنة غالباً يحتاج إلى كرسى متحرك، وبعد اكتشاف علاجات المرض  أصبح معظم المرضى يتعايشون مع المرض ١٥ و٢٠ سنة ولا يصلون إلى مرحلة استخدام العكاز، وبالتالى يوفر الجهاز وسيلة سهلة تضمن تناول المريض للدواء .. حتى لا تحدث إعاقة بعد ١٥ أو ٢٠ سنة.

 ومن جانبه يقول الدكتور فاروق طلعت أستاذ أمراض المخ والأعصاب كلية طب جامعة الاسكندرية وأمين عام الجمعية المصرية للتصلب العصبى المتعدد  أن مرض التصلب العصبى المتعدد  يحصل على اهتمام كبير عالمياً ومحلياً لأنه وفقاً لتقارير منظمة الصحة العالمية يصيب ٣٠ شخصاً من كل ١٠٠ ألف ما بين سن العشرين والأربعين عاماً،  وهى الفترة الإنتاجية فى حياة الإنسان، وفى حالة عدم تشخيص وعلاج المرض بشكل صحيح غالباً يؤدى إلى نسبة عجز قد تصل الى استخدام كرسى متحرك بعد عدد من السنوات.

 وأوضح ان مرض التصلب المتعدد يأتي على شكل نوبات  ويؤثّر على النظام العصبي المركزي، ويمكن أن يتسبّب في العديد من الأعراض إذا أهمل المريض العلاج، من بينها ، اضطرابات بصرية، ضعف في العضلات، صعوبات في التوافق العصبي والقدرة على الكلام؛ و كذلك يسبب أيضا ضعف في الحركة، وقد يؤدى إلى عجز كامل عن الحركة في الحالات الأكثر حدة.

 وأضاف بأن هناك تطوراً كبيراً فى علاج مرض التصلب المتعدد، وأشار إلى أن الدولة ممثلة فى التأمين الصحى ونفقة الدولة أصبحت تقوم بصرف العقاقير باهظة التكلفة للمرضى مجاناً، لافتاً إلى أنه سيتم صرف الجهاز الجديد لحقن مرضى إم إس مجاناً بالتأمين الصحى ونفقة الدولة قريبا.

 

 

 

 

Comments

comments