الرئيسية » تعليم » “الملهم” يجمع رئيسي قسم الجلدية بجامعتى آخن واﻷسكندرية (أبناء الدفعة الواحدة بالثانوية الناصرية) بعد 37 عاما

“الملهم” يجمع رئيسي قسم الجلدية بجامعتى آخن واﻷسكندرية (أبناء الدفعة الواحدة بالثانوية الناصرية) بعد 37 عاما

“الملهم” يجمع رئيسي قسم الجلدية بجامعتى آخن واﻷسكندرية (أبناء الدفعة الواحدة بالثانوية الناصرية) بعد 37 عاما

 كتبت: ياسمين عاطف

  3


الصداقة كلمة كبيرة المعنى والمدلول، جمعتني صداقة مع د. مسعد منذ 42 سنة من الثانوية العامة حتى وقتنا هذا، جاء ذلك في حديث د. أشرف حمزة رئيس قسم الجلدية بكلية طب إسكندرية  أثناء اللقاء الثاني الذي يقيمه مشروع الملهم للدكتور مسعد مجاهد، بحضور منى شاهين مؤسسة ومدير مشروع التحرير لاونج جوته، رشا عبد المنعم مسئول التنسيق والتواصل مع الهيئات المعنية بالثقافة بالمجلس الأعلى للثقافة، د. محمد هشام وكيل كلية الطب جامعة الإسكندرية.
واستكمل حمزة حديثه بأن مجاهد منذ شبابه يعرف جيدًا ماذا يريد، ففي الثانوية العامة اختار اللغة الثانية الألمانية، وكان طالبًا متفوقًا، وظل هكذا حتى التحقنا بكلية الطب، وأضاف أنه كان شغوفاً بالعلم والأبحاث والاطلاع على الجديد، وبعد أن أنهى خدمته العسكرية سافر إلى ألمانيا لتبدأ رحلته الطويلة مع العلم والصعوبات، ولكن لم يبخل على كلية طب إسكندرية بأي معلومة أو دعوة للمؤتمر أو مشاركة في ورش تدريبية للطلاب على أحدث الأساليب العلمية، والاكتشافات الطبية الحديثة.
وأعرب عن سعادته لوجوده هنا مع صديق عمره الوفي لبلده ولعلمه، فعلى الرغم أنه عاش ما يقرب من 30 عامًا بألمانيا ولكنه محتفظ بلغته العربية، ولم يكتفِ بذلك بل تجد أسرته تفهم وتتكلم العربية، وهذا يدل على مدى تأثير المصري في كل مكان.
ومن جانبه أبدى د. مسعد مجاهد سعادته بحديث د. أشرف، بالإضافة إلى سعادته بوجوده في كلية طب إسكندرية وسط أصدقائه، مضيفًا “أنا هنا لأجيب عن تساؤل هل يستطيع المصري أن ينجح في بلده؟، دكتور أشرف حمزة خير دليل، فلديكم نموذج هنا أصبح رئيسًا لقسم الجلدية وأنا رئيس قسم الجلدية في ألمانيا ونحن دفعة واحدة وكل منا نجح بطريقته، نعم تستطيع أن تنجح في  أى مكان حين تمتلك مفاتيح النجاح”.
واستكمل جولته ضمن مشروع “الملهم” بلقاء مع طلاب المدرسة التي تخرج فيها، واستقبلوه بالتصفيق الحاد والترحاب الشديد الذي انعكس على مجاهد بالفخر بالجيل الجديد الذي يعد أهم استثمار في مصر.
وفى حديث أبوي معهم قبل أن يكون علمياً سرداً؛ شرح د. مجاهد رحلته من مصر إلى ألمانيا، في وسط استماع باهتمام شديد منهم، وشارك الطلاب ببعض الأسئلة والمداخلات حول كيفية تنظيمه لوقته، ما وضع الدروس الخصوصية خلال رحلته الدراسية؟، وما أهم اكتشافاته الطبية؟، وكيف ترى ألمانيا الشباب في مصر؟، ولاقت هذه المشاركات نظرة إعجاب من مجاهد لمدى وعي الطلاب.
بعد أن أنهى لقاءه مع الطلاب اجتمع ببعض المدرسين بالمدرسة، وعلى رأسهم آمال مديرة إدارة شرق التعليمية، وتناول اللقاء بعض الاقتراحات والمناقشات حول تطوير التعليم، وتقديم بعض اختراعات الطلاب إلى مجاهد وكيفية الاستفادة من هذا الجيل في دعم بلاده، وانتهى اللقاء بمنح د. مجاهد درع إدارة شرق التعليمية نظراً لجهوده العلمية وتعبيراً عن فخر الإدارة بواحد من طلابها .
ومن المقرر أن يلتقي دكتور مسعد مجاهد لقاء تدريسياً مع أساتذة الكلية حول الهستوباثولوجي، وهو علم جديد بالنسبة لمصر، ومن المقرر أن يساعد د. مجاهد على تأسيس الكادر العلمي له، ويختتم لقاءاته مع خبراء التعليم بالمجلس الأعلى للثقافة لوضع توصيات حول سبل تطوير التعليم
.
ومن المعلوم أن مشروع “الملهم / 
iInspire” يهدف إلى تحفيز الشباب على إطلاق طاقتهم الإبداعية، والمساهمة في بناء مستقبل أفضل من خلال توفير فرص لإجراء مناقشات مفتوحة مع علماء مصريين بارزين في ألمانيا الاتحادية في الفترة من أكتوبر إلى نوفمبر 2016.

6

5

4

Comments

comments