الرئيسية » عاجل » الاتحاد الأوروبى ووزارة التعاون الدولى وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائى يفتتحون مركز الأطراف الصناعية بالساحل الشمالى الغربى

الاتحاد الأوروبى ووزارة التعاون الدولى وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائى يفتتحون مركز الأطراف الصناعية بالساحل الشمالى الغربى

الاتحاد الأوروبى ووزارة التعاون الدولى وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائى يفتتحون مركز الأطراف الصناعية بالساحل الشمالى الغربى

 كتب: كريم يوسف

 unnamed

 افتتحت وزارة التعاون الدولى ووفد الاتحاد الأوروبى لمصر وبرنامج الأمم المتحدة الانمائى مركز الأطراف الصناعية بالساحل الشمالى الغربى؛ الأول من نوعه بالمنطقة، ومن المتوقع أن يخدم هذا المركز سكان المحافظة وكل الأماكن المحيطة.

 وأكدت الدكتورة الوزيرة سحر نصر، على اهتمام الرئيس عبد الفتاح السيسى، والحكومة بإزالة الألغام، وتحقيق التنمية المستدامة الشاملة في منطقة الساحل الشمالي الغربي، مشيرة إلى أن الوزارة تعمل على تكثيف الجهود فيما يخص الإسراع فى دعم عملية تطهير الأراضى المتواجد بها الألغام، وتحويلها إلى أماكن لإقامة المشروعات، مما يزيد من حجم التنمية فى هذه المنطقة، ويسهم فى توفير فرص العمل.

  وقد علق المصطفى بن المليح، الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائى على الإفتتاح قائلاً :”سعدنا بالمشاركة بافتتاح مركز الاطراف الصناعية بمدينة مرسى مطروح؛ الذى يوفر لضحايا الألغام الوصول لخدمات متكاملة للأطراف الصناعية”.

 كما أضاف “نحن سعداء لدعم وزارة التعاون الدولى فى هذا المشروع الرائد، بالشراكة مع الاتحاد الأوروبى والذى يفتح آفاق التنمية فى الساحل الشمالى الغربى، ويوفر حياة أفضل لسكان المنطقة، كما يعيد تأهيل ودمج ضحايا الألغام فى المجتمع، وهذا يصب فى تحقيق أهداف التنمية المستدامة فى مصر”.

 ويعتبر افتتاح المركز من أهم انجازات مشروع “إزالة الألغام ودعم التنمية لمنطقة الساحل الشمالى الغربى: المرحلة الثانية”؛ احتفالاً بانجازات المشروع، والممول من الاتحاد الأوروبى بقيمة ٤٫٧ مليون يورو.  

 وبهذه المناسبة وإنجازات المشروع، استضاف كل من وزيرة التعاون الدولى د.سحر نصر ورينهولد بريندر، مبعوث وفد الاتحاد الأوروبى لمصر، والمصطفى بن المليح الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الانمائى حدث بعنوان “إزالة الألغام لتنمية الساحل الشمالى الغربى: شراكة ناجحة”؛ دعم المشروع – والذى بدأ فى عام ٢٠١٤  – تنمية الساحل الشمالى الغربى ويعالج مشكلة ضحايا الألغام.    وقال “رينهولد بريندر”، القائم بأعمال السفير ووفد الاتحاد الاوروبى لمصر: “إن معارك العلمين لعبت دوراً حاسماً في مسار الحرب العالمية الثانية؛ ولكن إلى الآن، لاتزال مصر تواصل النضال لمواجهة عواقب الذخائر غير المنفجرة المتبقية في هذه المنطقة من البلاد “.

 كما أضاف برندر “على مدار السنوات، ساعدت الدول الأوروبية والتى شاركت الحرب فى جهود إزالة الألغام، ويعتبر هذا البرنامج أول مساهمة مباشرة من الاتحاد الأوروبى لهذا الجهد، ونحن سعداء أن نكون جزءاً منه ونسهم فى تحسين معيشة سكان الساحل الشمالى الغربى”.

 وقد نجح المشروع – حتى الآن – فى دعم عمليات ازالة الالغام بشكل ملحوظ  فى الساحل الشمالى الغربى مستخدماً معدات تصل لقيمة 2,5 مليون يورو، وقد ساعدت هذه المعدات فى إزالة الألغام من مساحات تصل إلى أكثر من ٤٨٠ كيلو متر مربع، محررةً أراضى غير مستخدمة من بقايا الألغام.

 وبجانب عمليات إزالة الألغام، يدعم المشروع الضحايا وأسرهم عن طريق إعادة التأهيل البدنى، والتمكين الاقتصادى لتحسين ظروفهم المعيشية؛ و لقد استفاد أكثر من 160,000 شخص من حملات التوعية.

Comments

comments