الرئيسية » اقتصاد » “د.منال الجميل” خلال أعمال “المؤتمر العربي للإصلاح الإداري والتنمية”: قانون الخدمة المدنية الجديد خطوة حقيقية تجاه  الإصلاح

“د.منال الجميل” خلال أعمال “المؤتمر العربي للإصلاح الإداري والتنمية”: قانون الخدمة المدنية الجديد خطوة حقيقية تجاه  الإصلاح

“د.منال الجميل” خلال أعمال “المؤتمر العربي للإصلاح الإداري والتنمية”: قانون الخدمة المدنية الجديد خطوة حقيقية تجاه  الإصلاح

كتب: أيمن وصفى

 1

 في تصريح خاص على هامش أعمال المؤتمر العربي الثالث للإصلاح الإداري والتنمية بعنوان (دور قوانين الخدمة المدنية والوظيفة العامة في التميز المؤسسي)  والذي عقدته المنظمة العربية للتنمية الإدارية، وبرعاية  الأستاذ الدكتور/ أشرف العربي،  وزير التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري بجمهورية مصر العربية، خلال الفترة من 30 أكتوبر – 1 نوفمبر 2016 .

قالت الدكتورة/منال ماهر الجميل، عضو مجلس النواب المصري خلال مشاركتها في المؤتمر “أنه رغم اختلاف واتفاق الكثيرين حول قانون الخدمة المدنية الجديد إلا أنه ولاشك خطوة حقيقية تجاه  الإصلاح الإداري المصري.. خطوة  لم تصدر إلا من قائد شجاع له أهداف عليا لصالح الوطن. وأضافت على مدار ثلاثة أيام هي عُمر المؤتمر ناقشنا مجموعة من بنود اللائحة التنفيذية للقانون.. وفعلا لا أملك إلا أن أشيد بواضعي تلك اللائحة لما فيها من ردود تدحض كل الشكوك حول القانون الزاعمة بأنه يؤسس لفساد إداري ويؤدي إلى علاقات غير سليمة بن المديرين والمرؤوسين؛ إلا أن اللائحة التنفيذية جاءت بتفاصيل كثيرة لتفعيل مبادئ الشفافية والمساءلة وعدم التمييز والمساواة بين الموظفين دون النظر لأي معايير أخرى سوى اتقان العمل وإنجازه كما وكيفا، فميكنة أدوات التقييم وتفعيل العمل بمعيار تقييم الأداء ( 360° درجة) فهو معيار جديد على العمل في المجتمع الحكومي المصري، والذي يجعل الموظف يقيم نفسه ثم يقيمه كل من المدير المباشر والمرؤوس، والزميل، والمخدوم أو المستهدف مما لايدع شك في اتفاق كل تلك الجهات على تقييم الموظف، أيضا سيتم الاستعانة بتقارير إلكترونية التي يرصدها النظام وخاصية دقة القيام بالأعمال في الوقت المحدد لها.. مما لا يدع شكا في حيادية تقييم الأعمال السنوي.

وقالت الجميل ” لقد مرت عصور طويلة وكان المجتمع كله يقيم بامتياز  ولا يوجد بيننا من هو ضعيف لا سمح الله ولا متوسط، بالرغم من البيروقراطية وتأخر الأعمال.. وجاء الوقت لنؤسس لنظام جديد المَلك فيه هو المواطن صاحب الخدمة وجميعنا موجودون لخدمته وسعادته.

 لنأمل أن يكون العمل بهذا القانون للخدمة المدنية فاتحة خير على مصر وللناس، عمل يبني البلد بالأمان والإتقان واتقاء الله وسبحانه القائل في كتابه الكريم(لَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا ۚ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ ) كما قال سبحانه ( لأن الله يجازي واحدا فواحدا بحسب أعماله).

4

Comments

comments