الرئيسية » اقتصاد » اختتام المرحلة الأولي لمشروع “بذرة أمل” بأفقر قرية مصرية “ملكة الفقر”

اختتام المرحلة الأولي لمشروع “بذرة أمل” بأفقر قرية مصرية “ملكة الفقر”

اختتام المرحلة الأولي لمشروع “بذرة أمل” بأفقر قرية مصرية “ملكة الفقر”

كتب: أيمن وصفى

 3

 يختتم يوم الاثنين الموافق 19 ديسمبر 2016، المرحلة الأولي من مشروع بذرة أمل بحضور محافظ الفيوم د.جمال سامى، وعدد من قيادات المجتمع المدني ورجال الأعمال.

 و”بذرة أمل” هذا المشروع الذي استمر لمدة عامين، لكسر حلقة التهميش الإقتصادي في القرية الأكثر فقراً في مصر، وهي القرية صاحبة لقب “ملكة الفقر” لاعتبارها واحدة من أفقر 100 قري في جمهورية مصر العربية، حيث تفتقر قرية الخالدية لمصادر الدخل والخدمات التعليمية والصحية وعدم وجود بنية تحتية، وانعدام فرص العمل بها، ولذلك قامت مؤسسة “آل قرة للتنمية المستدامة”، ومؤسسة “ساويرس للتنمية الاجتماعية” بالعمل معاً لتحسين الأوضاع الاقتصادية للمرأة المعيلة في القرية؛ من خلال التدريب والتمويل والتوجيه المهني، ومنح رؤوس عينية لمشروعات متناهية الصغير، مثل تربية الماشية وتربية الدواجن – حياكة الملابس والخياطة – فرازات الألبان – الاكسسوارات والحرف اليدوية – المكواة – صيانة التوك توك – صيانة المحمول, وقد تم من خلال المشروع عمل دراسة للسوق لتحديد تلك الحرف والمهن.

 وتم أيضاً من خلال التشبيك والتعاون مع عدد من الجهات الأهلية والتنفيذية تحسين وتوفير الخدمات المختلفة بالقرية؛ مثل الخدمات التعليمية وتطوير الوحدات الصحية، وإرسال القوافل الطبية وإصلاح المرافق وتحسين الخدمات التموينية؛ حيث تم تدريب 427 فرداً، وفتح عدد 269 مشروعاً؛ مما وفر 369 فرصة عمل، وتم منح 369 رؤوس عينية مثل ماكينات الكي بالبخار – رؤوس الماشية والطيور – ماكينات الخياطة والسرفلة – معدات صيانة المحمول والتوكتوك.

 وفي النهاية نسعي لكي يكون نموذج الخالدية مثالاً يحتذي به، قابل للتكرار، بوجود الإرادة والتمويل والتعاون والشراكة بين الأطراف المختلفة، لتكرار هذا النموذج الناجح بكل القري الأشد فقراً واحتياجاً من بين قري جمهورية مصر العربية, ونتمني أن تصبح قصة تنمية قرية الخالدية نموذجاً ينشر الأمل لمختلف القرى المصرية من أجل مستقبل أفضل.

4

1

Comments

comments

Threesome