الرئيسية » عاجل » برنامج “الملكة” يرد على أعداء النجاح ويُفاجئ “وليد توفيق”

برنامج “الملكة” يرد على أعداء النجاح ويُفاجئ “وليد توفيق”

برنامج “الملكة” يرد على أعداء النجاح ويُفاجئ “وليد توفيق”

 كتبت: انتصار أحمد  

 يؤكد رئيس الشئون القانونية لبرنامج “الملكة”، المستشار الدكتور غاندي أبو هواش، أنه سوف يقوم باتخاذ الإجراءات القانونية الصارمة بحق كل من تسول له نفسه التهجم على مصداقية البرنامج أو النيل من شخص رئيس البرنامج الدكتور مصطفى سلامة.

  وأنه سيتم مراقبة مواقع التواصل الإجتماعي والمواقع الإخبارية وتسجيل وتوثيق كل ما ينشر عليها من تصريحات؛ وذلك لمقاضاة كل من تسول له نفسه التهجم على مصداقية البرنامج أو النيل من شخص رئيس البرنامج.  

  وهنا تود الشئون القانونية لبرنامج “الملكة” أن تبرز للمتابعين عبر المواقع الإخبارية ومواقع التواصل الإجتماعي مجموعة من النقاط : أولاً –  برنامج الملكة أول فورمات عربية تخدم المسئولية الإجتماعية، وفكرة البرنامج تدور حول تبني مشاركات لديهن مبادرات إنسانية تخدم المجتمع، يدخلن فى مسابقة لتفوز إحداهن بلقب ملكة المسئولية الإجتماعية، وأن برنامج “الملكة” هو البرنامج الوحيد الذي يهتم بالقضايا الإنسانية، في ظل إنتشار برامج الغناء والرقص التي تهدف إلى تهميش ثقافتنا وفكرنا في العالم العالم العربي.

 كما أنه في اليوم العالمي للمسئولية الإجتماعية منحت المنظمة الدولية للمسئولية الإجتماعية برنامج “الملكة” جائزة أفضل برنامج تليفزيونى لعام 2016، واعتبرت المنظمة الدولية أن برنامج “الملكة” هو أول برنامج يحقق نجاحاً مباشراً في خدمة المسئولية الإجتماعية.

  ثانياً –  برنامج الملكة “ملكة المسئولية الإجتماعية” يبث على أكثر من 50 قناة وأكثر من 16 إذاعة، وأنه يوزع لجميع القنوات والإذاعات مجاناً دون تقاضى أية مبالغ مالية على هذا الإنتاج؛ إيماناً من إدارة البرنامج بنشر الإعلام الهادف والتنموي لخدمة قضايا المجتمع المدنى.

  ثالثاً –  برنامج “الملكة” هو من إنتاج الشبكة العربية للبث المشترك، وهي تعتبر شركة خاصة يرأسها الدكتور مصطفى سلامة، ولم تتلق هذه الشبكة أى دعم مالي من أى جهة سواءً إعلانية أو حكومية أو منظمة عربية وغيرها، إنما جاء إنتاجه إيماناً من رؤية إدارة الشبكة بأن عليها واجب أمام الله أن تقدم إعلاماً يحترم المشاهد العربى.

 رابعاً –  إن برنامج “الملكة” الذي يُعنى بالقضايا الإنسانية ليس التجربة الأولى للشبكة العربية للبث المشترك، فقد تعاونت هذه الشبكة سابقاً مع حملة المرأة العربية التى أسسها الدكتور مصطفى سلامة مع سفيرة المرأة العربية “رحاب زين الدين” لخدمة قضايا المرأة أيضاً منذ أكثر من عشر سنوات، وقدمتا برنامج “المرأة النموذج” الذى دخل موسوعة جينيس كأكبر بث فى العالم لخدمة المرأة، وقد أُنتج على حساب الشبكة العربية للبث المشترك، وتم توزيعه أيضاً بالمجان خدمةً لنفس الهدف السابق.  

 خامساً –  عدد الأعضاء المنضمين إلى حملة المرأة العربية التى تقدم برامج بالتعاون مع الشبكة العربية للبث المشترك لتغيير الصورة النمطية للمرأة يتجاوز المليون ونصف المليون امرأة عربية؛ ولم يتلق هذا المشروع أى دعم من أى شخص أو مؤسسة، ولو بدرهم واحد، منذ تأسيسه قبل عشر سنوات، وإنما جاءت كل هذه المشاريع التى قدمتها الشبكة بالتعاون مع حملة المرأة العربية من إنتاج الشبكة العربية للبث المشترك لا غير.

  وأهم المشاريع التي قدمتها:

  • برنامج المرأة النموذج برنامج الأيادي البيضاء  وكالة أخبار المرأة  برنامج “الملكة”.

  سادساً – إن عدد الشخصيات السياسية والفنية ما بين رئيس وزراء ووزير وفنان من الصف الأول الذين شاركوا معنوياً في دعم هذا البرنامج، لإيمانهم بأنه يخدم القضايا الإنسانية للمجتمع المدني، يفوق عددهم 150 شخصية، وجميعهم قدموا دعمهم بدون تقاضى أي مبالغ مالية مقابل ذلك؛ حتى إن هنالك 3 رؤساء دول عربية أصدروا تصريحات رسمية لدعم هذا البرنامج إيماناً منهم بأهدافه الإنسانية النبيلة.

  سابعاً –  إن عدد المتابعين لبرنامج الملكة حسب إحصائيات مفصلة ودقيقة من خلال وسائل التواصل الإجتماعى قد بلغ ما يقارب 40 مليون مشاهد؛ مما يجعله قد حقق أعلى نسبة مشاهدة بين البرامج العربية.

 وأن هذا النجاح الكبير الذي وصل إليه البرنامج، بالإضافة لكونه أول برنامج تشارك فيه شخصيات سياسية وفنية متفقين جميعاً على أنه البرنامج الأول فى العالم العربى، جعله محط أنظار الحاقدين والحاسدين وكارهى النجاح، محاولةً منهم التأثير على هذه القافلة التى تسير نحو المجد.

   ثامناً –  إن البيان الذي أصدره مكتب الفنان “وليد توفيق” مؤخراً بحق برنامج “الملكة” ليس له أى مكان من الصحة، ويظهر جلياً أن المكتب الإعلامى الذى صاغ هذا البيان مغيبٌ تماماً، من خلال بيانه، عن حقيقة ما يجري على أرض الواقع.

 ونود أن نبين للمتابعين أنه تم بالفعل التعاقد مع الفنان “وليد توفيق” للظهور في الحلقتين الأخيرتين من برنامج “الملكة” وقد قبض الدفعة الأولى من هذه الإتفاقية، وتم الإعلان رسمياً عن مشاركته منذ أكثر من 4 شهور فى هذا البرنامج، وقد سجل بالصوت والصورة من خلال فيديوهات تتوفر لدينا فى البرنامج، وأنه تم اللقاء بمدير أعماله لترتيب ظهوره في الحلقة الأخيرة، وثبت بالوجه القاطع إستحالة مشاركته، لأنه مرتبط بحفلة يوم الخميس مع الموسيقار “سليم سحاب” بحفل فى أوبرا مصر، كما ارتباطه المسبق مع المنتج “صادق الصبَّاح” بعرس ابنته يوم الجمعة فى بيروت، وبذلك يكون الفنان “وليد توفيق” قد فضَّل الظهور فى حفل الزواج على الظهور في الحلقة الأخيرة من برنامج “الملكة”، وهذا يتعارض تماماً مع تصوير وبث البرنامج الذي سُجلت فقراته ما بين الخميس والجمعة، وقت إرتباط الفنان “وليد توفيق”، وتم جمعها وبثها بثاً مباشراً على أكثر من 50 قناة و16 إذاعة.  كما أنه كان هناك تواصل مع مدير أعمال الفنان “وليد توفيق” فى ذاك الحين، وتم الإتفاق شفهياً على أن يشارك الفنان “وليد توفيق” فى الموسم القادم من البرنامج.

 وقد تفاجأت إدارة البرنامج بالبيان الصادر عن المكتب الإعلامي للفنان “وليد توفيق” لأنه ليس له مكان من الصحة، وتم على الفور مطالبة الفنان “وليد توفيق” بالإعتذار ببيانٍ آخر وعلى الملأ؛ حتى لا تضطر إدارة البرنامج آسفة تحويل هذا البيان إلى الشئون القانونية للتعامل مع الموقف كما يتوجب.

  ومن هذا المنبر نود أن نؤكد على أن إدارة برنامج “الملكة” ماضيةٌ فى تقديم إعلامٍ محترم بعيداً عن التجارة التى يلهث إليها الكثيرون من العاملين فى هذا المجال على حساب تاريخنا وثقافتنا وعاداتنا وتقاليدنا الأصيلة.

Comments

comments

Threesome