الرئيسية » عاجل »  “داليا الجنزورى”: المرأة المصرية تعيش حالة تناقض في المجتمعات النائية ويجب تعزيز هويتها الثقافية لحمايتها من الإغتراب

 “داليا الجنزورى”: المرأة المصرية تعيش حالة تناقض في المجتمعات النائية ويجب تعزيز هويتها الثقافية لحمايتها من الإغتراب

 “داليا الجنزورى”: المرأة المصرية تعيش حالة تناقض في المجتمعات النائية ويجب تعزيز هويتها الثقافية لحمايتها من الإغتراب

 كتبت: مها الصباحى

"د.داليا الجنزورى"، دكتوراة فى مجال الصحة النفسية

“د.داليا الجنزورى”، دكتوراة فى مجال الصحة النفسية

  في ظل معاناتها الدائمة ومعايشتها لحالة من التناقض الشديد بين ثقافتين متعارضتين تماما، إحداهما ثقافة تراثية مفعمة بالمواطنة والإنتماء والأصالة، والأخرى ثقافة الغرب بكل صوره من الحضارة، كشف بحث علمي جديد عن المرأة المصرية في المناطق النائية والبدوية، عن ضرورة إشباع الجوانب المادية والعاطفية والنفسية لها، وتحصين هويتها الثقافية، وشغل أوقات الفراغ لديها، مع الإهتمام دائماً بالقيم المعززة للترابط الإجتماعى والأخلاقى، وتعزيز دور الأسرة المصرية فى حياة المرأة المصرية، ودور الإعلام الهادف للحفاظ على هويتها المصرية الأصيلة؛ البحث جاء تحت عنوان: (الإغتراب لدى المرأة المصرية فى التجمعات النائية والبدوية المصرية بين الإنتماء والاغتراب “مفاهيم وتصورات “)، وشملت العينة 50 سيدة وفتاة من مناطق مرسى مطروح وشمال سيناء.

  وللتعرف أكثر علي الموضوع كان هذا اللقاء مع مقدمة البحث “د.داليا الجنزورى”، دكتوراة فى مجال الصحة النفسية..

  في البداية تقول إن هدف البحث هو دراسة مشكلة الإغتراب وواقع التجمعات النسائية فى الأماكن النائية والبدوية فى ضوء متغيرات عصر المعلوماتية والعولمة وعوامل الإغتراب لديهن.

   وأضافت أن الإغتراب النفسى ودراسته من الموضوعات الحديثة على المرأة المصرية بشكل عام، والمراة ذات الإعاقة بشكل خاص، ولتحقيق هذا الهدف تم إعداد مقياس مكون من 50 عبارة لقياس العجز واللامعنى واللامعارية والتشيؤ والعزلة الإجتماعية وغربة الذات، وتناولت مشكلة الدراسة غياب المعلومات والاحصائيات الدقيقة وغياب الإبلاغ عن الكثير من الحالات عن هذة الفئة المهمة؛ مما دفعني إلى استخدام منهج دراسة الحالة معهن للحصول على المعلومات بسبب الطبيعة التراكمية لهن، وغياب الخدمات الأساسية فى مجتمعهن والمتمثلة فى الخدمات النفسية والصحية والترفيهية والسياسية، وإحجام الكثيرات منهن عن المشاركة، خاصة أن كلا منهن تعايش حالة من التناقض حاملة ثقافتين أحدهما ثقافة تراثية مفعمة بالمواطنة والإنتماء والأصالة، والأخرى ثقافة الغرب بكل صوره من الحضارة، وكان اهتمامي بدراسة هذه الظواهر على الطبيعة.

 وأوضحت أن الدراسة شملت عدداً من الدراسات السابقة، وتعريف المصطلحات الخاصة بالأماكن البدوية والنائية، بالإضافة إلي عدد من الإحصائيات، ويعد هذا البحث من أفضل 3 أبحاث قدمت إلى 3 لجان فى كليات التربية بالزقازيق والغربية ودمياط مع نخبة من أساتذة الصحة النفسية وعلم النفس، لتقييم الأبحاث، وقد أثنت اللجنة على حداثة البحث، ودور الباحثة فى العرض وطبيعة الأماكن المنتقاة والعينة، ودور توصياته فى نقل التوعية وطبيعة البحث على المرأة المصرية بشكل عام، والمرأة المعاقة بشكل خاص .

Comments

comments