الرئيسية » السياحه » المكتب السياحي بإيطاليا يقيم ورشة عمل لشركات السياحة الايطالية بالتعاون مع أكاديمية الفنون بروما

المكتب السياحي بإيطاليا يقيم ورشة عمل لشركات السياحة الايطالية بالتعاون مع أكاديمية الفنون بروما

المكتب السياحي بإيطاليا يقيم ورشة عمل لشركات السياحة الايطالية بالتعاون مع أكاديمية الفنون بروما

 كتب: أيمن وصفى

unnamed

عقدت ورشة عمل لعدد 76 شركة سياحة من روما ولاتسيو، بالإضافة لحضور عدد من الصحفيين المهنيين، ووكالات الأنباء الايطالية، وممثلى منظمى الرحلات،  وبحضور أعضاء البعثة الدبلوماسية المصرية بروما والفاتيكان، وبالتعاون مع “أيمن ثروت” القائم بأعمال السفارة المصرية بروما، وتم عقد هذا الحدث بمقر الأكاديمية المصرية للفنون، والتى تحوي معرضاً للفرعون الذهبي توت عنخ آمون؛ حيث تضمن برنامج الحدث زيارة تلك المعرض، والاستماع لعرض تقديمي وافٍ، قام به “عماد فتحي” المستشار السياحي عن أنشطة هيئة التنشيط الترويجية بإيطاليا، واستعراض للميزات النسبية لمصر، ومقومات الجذب بالمدن السياحية؛ سواء بوادي النيل أو بالبحر الأحمر والأبيض، وبمشاركة دكتورة علم المصريات بجامعة Sapienza بروما Paola Buzi التى استعرضت في كلمتها شرح تاريخي لمعالم مدينة الأقصر الأثرية، خاصة مجمع الكرنك الأثري، ومعبد الملكة حتشبسوت. 

 وقد شهد الحدث تغطية كبيرة من الإعلام الايطالي وتناولته بالتحليل وكالة الأنباء الإيطالية الأولي ANSA MED، وعدد من المجلات المهنية السياحية مثل Travel Quotidiano  – Consigli di Viaggi.

 وقد أكد المستشار السياحي بروما بأن الهدف من ورشة العمل هو تحفيز شركات السياحة بإقليم روما ولاتسيو بدفع جهود بيع رحلات مصر، خاصة مع قرب الموسم الصيفى، وعودة رحلات الطيران العارض المباشر من روما إلي شرم الشيخ من مارس إلي أكتوبر المقبل.

 وقد أكدت الدكتورة جيهان زكي رئيس الأكاديمية المصرية للفنون بروما عن سعادتها بالتعاون مع المكتب السياحي بروما، وعلى أهمية تكاتف جميع ممثلي مصر في الخارج عبر نوافذ المكاتب الفنية للسفارات المصرية، لدعم حملات هيئة تنشيط السياحة، وتعضيد مجهوداتها لإعادة السياحة إلى معدلاتها الطبيعية.

  وقد أكدت أيضاً على قناعتها بأن إعلاء لواء الفن المصري هو ركيزة أساسية، يجب أن تنطلق منها حملات ترويج السياحة في الخارج، وأن دعم السياحة يعتبر واجباً وطنياً على كل من له بوق في إحدى دول أوروبا والغرب؛ يستطيع عبر نبراته درأ الشوائب العالقة بالفكر الغربى المتشبع بخطاب إعلامي مغلوط، ومغاير للحقائق على أرض الواقع.

Comments

comments