الرئيسية » عاجل » أنكر الأصوات لبعض “المذيعين والمذيعات”

أنكر الأصوات لبعض “المذيعين والمذيعات”

أنكر الأصوات لبعض “المذيعين والمذيعات”

بقلم: سمير البرعى

 

سمير البرعى

سمير البرعى

 تاهت كثيراً من القيم والأسس والمبادئ التى يجب أن يحظى بها كل من يقوم بالعمل الإعلامى فى زمن الإعلام الخاص؛ فنجد إنهيار القواعد الأساسية التى كنا نتمسك بها فى إختيار المذيعين والمذيعات، بل وكل من يقف أمام كاميرات التليفزيون أو ميكروفونات الإذاعة !!ّ!

 وقد حضرت كثيراً فى لجان إختيار مذيعى ومذيعات التليفزيون المصرى، عندما كانت اللجان تصر على جمال الصوت الذى تستحسنه الأذن، وترتاح لسماعه، ووضوح العبارات، وحسن المظهر والشخصية الواثقة بالنفس، وأن تكون على قدر من الثقافة واللباقة؛ على ألا يظهر المذيع أو المذيعة على الشاشة، ويمارسان العمل الإعلامى قبل أن يجتازا دورات فى معهد الإذاعة والتليفزيون؛ حيث يجهزان لممارسة العمل على يد متخصصين من خيرة الأساتذة والخبراء، ورواد الإعلام.

 أما الآن فنرى على شاشات التليفزيون فى قنوات رجال الأعمال الخاصة “العجب”!!!

 مذيع ذو صوت “أجش” ومذيعة تمتلك صوتاً رفيعاً حاداً غير مريح؛ بالإضافة للشخصيات “العصبية”، بجانب عدم لياقة الشكل وإفتقاد اللباقة، كما يتضح فى كثير من تصرفات البعض، أنهم لم يخضعوا لأى تدريب أو دراسة لأسس العمل الإعلامى، وهنا يجب أن ننبه أنه مهما كانت مكانة الشخصية التى يستعان بها فى أى قناة، يجب أن تتوافر فيها صفات ومواصفات المذيع، ويمكن لمن لا يمتلك مقومات العمل كمذيع أن يكون ضيفاً على البرامج ولا مانع حتى أن يكون ضيفاً دائماً؛ المهم أن يقود العمل الإعلامى “مذيع” أو “مذيعة” يمتلكان القدرة وتنطبق عليهما المواصفات.

Comments

comments

Threesome