الرئيسية » اجتماعيات » الجيزة تتزين للإحتفال بالعيد القومي لها

الجيزة تتزين للإحتفال بالعيد القومي لها

كتب / أحمد عمران

غدا 31مارس العيد القومي لمحافظة الجيزة يقام الاحتفال في مركز البدرشين بقرية نزلة الشوبك في نفس التوقيت من كل عام

طيب ايه المناسبة وليه البدرشين ؟

بص ياسيدي👇

في 31مارس من كل عام تحتفل محافظة الجيزة وبالأخص أهالي مركز البدرشين بالعيد القومي علشان موقعة “الشوبك” والشوبك دي قرية من قري البدرشين حاليا فأهالي البدرشين خاضوا في القرية معركة قوية عام 1919 ضد الاحتلال الإنجليزي، واستشهد في القرية عدد كبير من جميع القري اللي اجتمعوا علي قضبان السكة الحديد وشاركو أهالي قرية الشوبك هذا الحدث العظيم وأكثر ماعاني أهالي الشوبك أنفسهم فقد دفعوا ثمنا غاليا نتيجة تصديهم لقوات الاحتلال الإنجليزي فى هذا اليوم .

لقد قفدت من خيرة رجالها 12 شهيداً وعشرات الإصابات من خيرة رجال ونساء القرية، وتم عقد محاكمة لمشايخ البلد وإعدامهم بعد دفنهم أحياء حتى منتصف أجسادهم بعد إطلاق الرصاص عليهم.

وقد ذكر المؤرخ الكبير عبدالرحمن الرافعى فى كتابه «ثورة 1919» الجزء الأول فى الصفحة رقم 196 أن ما حدث فى ظهر هذا اليوم فاق من الفظائع ما حدث فى قريتى العزيزية والبدرشين فقد كانت البدرشين وقتها قرية ، حيث قام أهالى قرية نزلة الشوبك بقطع قضبان السكك الحديدية وخلعها ليسقط القطار المتجه إلى الصعيد بالجنود والعتاد لإخماد ثورة الصعيد بعد أن التهبت الأحداث بنفى سعد زغلول باشا ورفاقة إلى مالطة، وبعد اكتشاف الإنجليز ما أعده لهم أهالى القرية والمشاركين معهم من شباب القري .

فقد جابو شوارع القرية وحقولها نهبا وسلبا وحرقا للمنازل والمحاصيل الزراعية وحرقوا 144 منزلاً من أصل 210 منازل، وهو إجمالى عدد المنازل بالقرية حينذاك وقتلوا المواطن عبدالتواب عبدالمقصود حين كان يدافع عن عرض زوجته، ونفس الأمر مع شيخ الغفراء بالقرية وقتلوا زوجة سليمان محمود الفولى، وهى تدافع عن عرضها واقتادوا كلا من عمدة القرية وقاموا بتعذيبه ثم اعتقلوه أربعين يوما فى مكان لا يعرفه أحد ثم قتلوا كلا من عبدالغنى إبراهيم طلبة وأخيه وابنه والمواطن خفاجة مرزوق من أهالى القرية دفنوهم فى الأرض حتى أنصاف أجسامهم وقتلوهم رميا بالرصاص.

وقد جاء فى نفس الكتاب فى الصفحة رقم 199 احتجاج مجلس مديرية الجيزة على هذه الفظائع، حيث أكد محمد أفندى منصور أنه حتى اليوم الثالث من الحادث كان الأهالى يجدون جثث ذويهم طافية على المياه بالترع وبالحقول، ونفس الأمر شوهد فى جثث الحيوانات والطيور التى أحرقها الإنجليز بوحشية ليس لها مثيل.

وقد سطرت محافظة الجيزة أسماء الشهداء فى نصب تذكارى وضع أمام القرية حتى الآن تخليدا لما بذلوه من دماء لدحر هذا العدوان .

رحم الله هؤلاء الأبطال ورحم الله كل شهيد دافع عن أرضه وعرضه

Comments

comments