الرئيسية » عاجل » “د.ياسمين فراج” توظف الصوت البشرى فى الموسيقى الآلية لدراما الشاشات

“د.ياسمين فراج” توظف الصوت البشرى فى الموسيقى الآلية لدراما الشاشات

“د.ياسمين فراج” توظف الصوت البشرى فى الموسيقى الآلية لدراما الشاشات

كتب: كريم يوسف

 عرضت الدكتورة ياسمين فراج الناقدة الموسيقية وأستاذ النقد الفني بأكاديمية الفنون والفائزة بالجائزة الشرفية في مسابقة الجائزة الدولية لعلوم الموسيقى التي تحمل اسم “محمود قطاط” من تونس، فكان أحدث أبحاثها بعنوان “توظيف الصوت البشري في الموسيقى الآلية لدراما الشاشات” ضمن فعاليات اليوم الثاني للمؤتمر الدولي الثاني بكلية التربية الموسيقية تحت رعاية القائم بعمل رئيس جامعة حلوان أ.د ماجد نجم وعميد كلية التربية الموسيقية عاطف عبد الحميد، حيث عرض البحث ضمن أبحاث المحور الثاني الذي يحمل عنوان  “الموسيقى في رحاب عصر الصورة والعولمة”، بحضور عدد كبير من دارسي وباحثي علوم الموسيقى من مصر والأردن ولبنان والعراق والكويت وأمريكا والمجر وفنزويلا.

 والبحث يتناول توظيف الصوت البشري في المؤلفات الموسيقية الآلية المصاحبة لدراما الشاشات، والعلاقات السيميولوجية التي تنتجها فونيمات هذه الأصوات داخل هذه المؤلفات الموسيقية التي تصاحب تتر أو مشهد المسلسل التليفزيوني أو الفيلم السنيمائي الروائي ، وهو بذلك يعد دراسة بينية بين علم الأصوات واللغة العربية والموسيقى ، وقد تضمنت الرسالة منهجاً تطبيقياً وضعت خطواته د. ياسمين فراج إستناداً إلى نظرية النقد القصدي وذلك على عينة بحث تضمنت سبعة نماذج هي : موسيقى فيلم أفريكانو تأليف خالد حماد، موسيقى تتر مسلسل رجل في زمن العولمة للمؤلف راجح داوود، موسيقى فيلم ملاكي إسكندرية تأليف ياسر عبد الرحمن، موسيقى فيلم ألوان السما السبعة تأليف تامر كروان، موسيقى تتر مسلسل رجل من هذا الزمان تأليف رعد خلف، موسيقى فيلم الفيل الأزرق تأليف هشام نزيه، موسيقى مسلسل ونوس تأليف أمين بو حافة، وقد استعرضت د. ياسمين فراج طريقة نقد وتحليل نموذج واحد فقط أثناء العرض، وهو لفيلم ملاكي إسكندرية نظراً لأن وقت العرض محدد.

وأبرز نتائج هذا البحث كانت كالتالي:

أولاً: أن هناك نوعين من الأصوات البشرية من المنظور المادي : الأول هو غناء الصوت البشري الحيّ، والثاني الصوت البشري الصناعي الذي تنتجه أجهزة تكنولوجية مثل الكمبيوتر أو غيره.

ثانياً: أن هناك نوعين من الأصوات البشرية ظهرا في عينة الدراسة من منظور النوع البشري : الأول هو الصوت النسائي سواءً منفردا أو جماعياً، الثاني هو الصوت الرجالي منفرداً أو جماعياً، ولم نستدل على أي توظيف لأصوات الأطفال.

ثالثاً: أن الصوت بوصفه فونيم والذي تكون منه المقاطع الغنائية في عينة الدراسة نجد أن الفونيمات الساكنة قد سيطرت على الكلمات المكونة للمقاطع الغنائية.

رابعا: أن هناك إستجابات سمعية محددة تنتجها طبيعة الفونيمات الصوتية، وهناك إستجابات سمعية أخرى يكتسبها الفونيم الصوتي من العناصر المحيطة به مثل الموتيفات الإيقاعية التي تحدد لحن الفونيم، المقام الذي يستخدم في لحن الفونيمات، الآلات المصاحبة لآداء الفونيم الصوتي؛ وانقسمت الإستجابات السمعية التي أنتجتها الفونيمات الصوتية إلى ثلاثة أنواع هي: المقطع الصوتي (ها) ، والمقطع (آه) ، الهمنج ، المقاطع الغنائية بالكلمات.

خامسا: أن أغلب العلاقات الدالة في عينة الدراسة بين ماهو مسموع من توظيف للصوت البشري وماهو مرئي في التتر أو المشهد كانت متطابقة بحالات مختلفة كالتالي:

 نوع الصوت البشري كمعادل موضوعي لشخصية درامية في المسلسل أو الفيلم.

 علاقات دالة متعارضة كلياً أو جزئياً.

 علاقة محايدة كتلك التي ظهرت في المؤلفة الموسيقية المصاحبة لتتر مسلسل (رجل في زمن العولمة) حيث لم تتولد أي علاقة بين الجزء الموسيقي المتضمن للمقطع الغنائي والمشاهد البصرية التي تضمنها مشاهد التتر.

 والجدير بالذكر أن د. ياسمين فراج هي أول من تناولت تترات المسلسلات بالنقد والتحليل المكتوب ومن بعدها الموسيقى التصويرية لبعض الأفلام من خلال جريدة القاهرة ومجلة المحيط الثقافي التابعتين لوزارة الثقافة وبعض الجرائد المصرية والدوريات العربية الأخرى منذُ عام 2003 وحتى الآن.

Comments

comments

Threesome