الرئيسية » الثقافه »   أميرة بهى الدين: الثقافة جزء من الأمن القومى، ولابد من تعزيز أدواتنا الثقافية

  أميرة بهى الدين: الثقافة جزء من الأمن القومى، ولابد من تعزيز أدواتنا الثقافية

   أميرة بهى الدين: الثقافة جزء من الأمن القومى، ولابد من تعزيز أدواتنا الثقافية

 

كتب: مصطفى بيومى

 

 ناقش الصالون الثقافى الفكرى الأول للمركز المصري للدراسات والأبحاث الإستراتيجية، إشكالية «السيولة الثقافية» في ضوء مفاهيم الثقافة والأمن القومي، وكذلك التحديات التي تواجه المؤسسات الثقافية وارتباكها وغيابها عن التأثير في الوعي الجمعي.

 وفي هذا السياق، قال اللواء هاني غنيم، رئيس مجلس أمناء المركز، إن إنطلاق أولى فعاليات المركز بتدشين الصالون الثقافي، يأتي إنطلاقًا من رؤية المركز ومجلس أمنائه وباحثيه بضرورة العمل على تحريك المياه الراكدة، ومناقشة الأفكار التي يمكننا من خلالها تأصيل المشكلات ووضع تصورات تواكب التطورات في كل مناحي الحياة، ومن ثم القدرة على تغيير الأفكار.

 وأشار غنيم، خلال كلمته إلى أن أزمتنا الحقيقية تكمن في قدرتنا على مناقشة الأفكار الراسخة والبحث عن سبل تسهم في تعزيز وتحسين الإستفادة من أدواتنا لتغيير تلك الأفكار، ولفت إلى أن البعد الأول للثقافة هو الأمن القومي، ولهذا كان السبب الرئيسي لإطلاق الصالون الثقافي قبل الفعاليات المختلفة التي ينوي المركز تنظيمها خلال المرحلة المقبلة وفقًا لأجندة عمله.

 وقد ناقشت الروائية والمحامية أميرة بهي الدين (إحدى مقدمات برنامج الستات ميعرفوش يكذبوا المذاع عبر فضائية cbc سابقًا)، أزمة الثقافة وتأثيرها على الأمن القومي، وذلك في ضوء التغيرات التي طرأت خلال السنوات الأخيرة، والتي تمثل أزمة وفرصة في ذات الوقت، ومن ثم فإننا بحاجة إلى تصويب هذه المسألة ووضعها على القضبان الصحيحة من خلال مشاركة كبار الأدباء والمبدعين والمثقفين المصريين، وبما يجعلها قادرة على الإرتقاء بفكر الشباب المصري والعربي، ومن ثم تعزيز قدرتهم على مواجهة التحديات وفهم التغيرات من حولهم.   

 واختتمت أميرة بهي الدين باستعراض توصياتها للتعامل مع الأزمة الراهنة، حيث أوصت بضرورة التعامل مع المشهد الثقافي المصري باعتباره من أهم ساحات الدفاع عن الأمن القومي المصري، مع ضرورة العمل على توحيد مسارات التعليم في مصر بحيث لا تتنافر المنابع الفكرية منذ الصغر وتشكل أرضية صالحة لضرب فكرة الثقافة الوطنية والإنتماء الوطني بتعدد الإنتماءات الناشئة عن تعدد نظريات وأفكار التعليم، كما شددت على ضرورة تبنى الدولة المصرية لأهمية التحديات الثقافية كجزء من تحديات الأمن القومي المصر والانتباه لضرورة دعم الثقافة الوطنية والانتماء الوطني والتراث المصري، باعتبارها جزءًا من حروب الجيل الرابع، كما طالبت المشاركين بضرورة العمل على تعزيز المواجهات الفكرية والثقافية للأفكار المتطرفة باعتبارها جزءًا من قضية الأمن القومي.

Comments

comments

Threesome