الرئيسية » رياضة » محمد شعبان» رئيسًا للجنة المسابقات بالاتحاد العالمي للتايكوندو خلفًا للفرنسي فيليب بويدو

محمد شعبان» رئيسًا للجنة المسابقات بالاتحاد العالمي للتايكوندو خلفًا للفرنسي فيليب بويدو

كتب / احمد عمران

في سابقة هي الأولى من نوعها، و لأول مرة في تاريخ التايكوندو، قرر الاتحاد العالمي للتايكوندو برئاسة تشونج وان تشو، تعيين محمد شعبان، عضو مجلس إدارة الإتحاد المصري للتايكوندو و نائب رئيس اللجنة الفنية بالإتحاد العالمي، رئيسًا للجنة المسابقات بالاتحاد العالمي خلفا للفرنسي فيليب بويدو.

و تعد هذه هي المرة الأولى في تاريخ الإتحاد العالمي للتايكوندو التي يتم فيها تعبين أحد الكوادر الأفريقية، رئيسًا لاحدى لجان الاتحاد.

و بهذا أصبح محمد شعبان أول مصري و عربي و افريقي يرأس لجنة بالإتحاد العالمي للتايكوندو. كما أنه أصبح أصغر رئيس لجنة بالاتحاد العالمي للتايكوندو حيث أنه لم يتجاوز ال ٣٩ من عمره.

و لم يصل محمد شعبان الشهير ب “ميدو” إلى هذا المنصب من فراغ. فمنذ بداية عمله في الاتحاد العالمي للتايكوندو يونيو ٢٠١٥ حين شغل منصب نائب رئيس اللجنة الفنية، أثبت شعبان كفاءة و قدرات عالية جعلت منه أحد أهم كوادر الإتحاد العالمي.

و يمتلك محمد شعبان “ميدو”، صاحب ال ٣٩ عام، تاريخ حافل بالإنجازات و الخبرات رغم صغر سنه. فقد بدأ مشواره كلاعب تايكوندو في نادي الزهور. و استطاع خلال أعوام قليلة أثبات نفسه و حجز مقعده ضمن صفوف المنتخب الوطني في الفترة من ١٩٩٤ و حتى ٢٠٠٤. و بدأ مشواره الدولي كلاعب عام ١٩٩٦، بخوض بطولة هولندا. كما شارك ببطولات كأس العالم ١٩٩٨ بالمانيا، و ٢٠٠٠ بفرنسا، و ٢٠٠١ بفيتنام، و ٢٠٠٢ باليابان. و في عام ١٩٩٩ شارك شعبان ببطولة العالم بادمونتون. و استمر شعبان في ممارسة التايكوندو كلاعب حتى عام ٢٠٠٤ اكتسب خلال هذه الأعوام العديد من الخبرات كلاعب محترف خاض العديد من البطولات. و تراكمت هذه الخبرات و زادت من إمكاناته، و خرجت فيما بعد بشكل مختلف و مميز أضافت الكثير للتايكوندو المصري.

و بعد إعتزاله كلاعب بدأ شعبان التركيز في حياته العملية و ممارسة مهنته كمدير مالي لأكبر الشركات العالمية.

و في عام ٢٠١٢، قرر شعبان العودة مرة آخرى إلى رياضته التي يعشقها منذ الصغر، التايكوندو. و خاض انتخابات الإتحاد المصري للتايكوندو كعضو و استطاع النجاح محققًا أعلى نسبة أصوات خلال الإنتخابات. و بدأ منعطف جديد في حياته الرياضية، حيث تولى ايضًا مسؤلية الأشراف على المنتخب الوطني و المنتخبات المصرية.

و في عام ٢٠١٥ بدأ شعبان مشواره مع الإتحاد العالمي للتايكوندو. حيث تم تعيينه في منصب نائب رئيس اللجنة الفنية بالإتحاد العالمي للتايكوندو. و خلال ثلاثة أعوام أثبت الشاب المصري كفاءة غير عادية، و حاز خلال فترة قصيرة على إعجاب و تقدير و ثقة كل من يعمل بالإتحاد العالمي للتايكوندو. و يجسد كلام فيليب بويدو، رئيس لجنة المسابقات السابق هذا : «أعمل مع محمد شعبان، نائب رئيس اللجنة الفنية بالإتحاد العالمي منذ ثلاث أعوام، و هو يقوم بعمل رائع و دائمًا أسانده لتولي مسؤليات أكبر فهو من الشخصيات اللامعة لديه قدرات رائعة على العمل. فقد كان لاعب و مسؤول عن فريق و عضو مجلس إدارة بالإتحاد المصري، كل هذا منحه خبرات عالية و إحترافيه في العمل تمكنه من تولي مسؤوليات أكبر. بالإضافة إلى ذلك فلديه عشق للتايكوندو، فهو يتنفس تايكوندو و هذه الرياضة في دمه، و عندما يكون لدينا أشخاص متكاملين هكذا فهذا سيطور التايكوندو العالمي».

خلال الخمسة أعوام الماضية استطاع محمد شعبان، المشرف العام على المنتخب الوطني و عضو مجلس إدارة الإتحاد المصري، قيادة المنتخب بنجاح و تحقيق إنجازات غير مسبوقة للتايكوندو المصري. فخلال هذه الفترة سطع نجم رياضة التايكوندو و أصبحت مصر من الدول القوية على مستوى العالم حيث حصد لاعبوا المنتخب الوطني العديد من الميداليات بالبطولات الدولية و بطولات الجائزة الكبرى و بالتالي تحسن تصنيف جميع لاعبي مصر و احتلوا مراكز متقدمة في التصنيف الدولي. و توج هذا النجاح بالحصول على ميدالية أولمبية برونزية عن طريق هداية ملاك في أولمبياد ريو دي جانيرو ٢٠١٦.

و الأرقام و الإحصاءات تتحدت عن إنجازات شعبان الذي تولى مسؤلية الأشراف على المنتخب الوطني تحت قيادة ثلاث رؤساء مختلفين للإتحاد المصري للتايكوندو. حيث بدأ عمله حين كان اللواء أحمد فولي رئيسا للإتحاد، و استمر في عمله حين أصبح كابتن فرج العمري قائم بأعمال رئيس الاتحاد، و استكمل المشوار حين صار دكتور محمد علي أبو زيد قائم بأعمال رئيس الإتحاد.

فمنذ أكتوبر ٢٠١٢ و حتى أغسطس ٢٠١٧، حصد المنتخب الوطني الأول إجمالي ٢٠٠ ميدالية متنوعة بواقع ٧٣ ميدالية ذهبية، و ٦٠ ميدالية فضية، و ٦٧ ميدالية برونزية

Comments

comments