الرئيسية » منوعات » صدق أو لاتصدق !! قناة النيل للأخبار تخدم اجندة الاخوان الارهابية

صدق أو لاتصدق !! قناة النيل للأخبار تخدم اجندة الاخوان الارهابية

صدق أو لاتصدق !! قناة النيل للأخبار تخدم اجندة الاخوان الارهابية

كتب : محمد حسن

هل تصدق ان اعلام الدولة متجسدا فى قناة مصر الاخبارية المعروفة بالنيل للأخبار اعلام يخدم اجندة مشبوهة؟ هل يمكن ان تصدق ان قناة الدولة الرسمية تروج سموم قنوات الاخوان المغرضة ؟ هل يملك أحد من الجرأة القدرة على خدمة اكاذيب الاخوان واستضافة ضيوف شاشتهم إلا إذا كان فى منصب مرموق لا يستطيع أحد أن يواجهه أو يرفض اختياراته؟

كلمة السر للاجابة على هذه التساؤلات تكمن للأسف فى رئيس القناة عمرو الشناوى

 

عمرو الشناوى رئيس النيل للأخبار

بمنتهى الخبث والدهاء ، وفى الخفاء يخدم عمرو الشناوى جماعة الاخوان الارهابية بالترويج لنفس الافكار المسمومة بأن الدولة فاشلة وكلها محسوبية وفساد .. يستخدم نفس المنهج التشكيكى فى كل ما يحدث فى الدولة من انجاز .. يستضيف نفس ضيوف قنوات الاخوان لترديد نفس الكلام الذى يرددونه..

إذا كنت تبحث عن الدليل فاذهب إلى قناة مكملين فى برنامج (مصر النهاردة) تقديم محمد ناصر حلقة يـوم الاثنين 11 سبتمبر 2017 التى استضافت ضيف عمرو الشناوى المفضل د. أحمد الشناوى ابن عم والد رئيس قناة النيل للأخبار الذى كثر ظهوره فى قناة النيل للأخبار الملاكى فى برنامج (من القاهرة) وبرنامج (افريقيا) وبرنامج (المشهد) للحديث عن افكاره للموارد المائية لمصر من بلدان افريقية اعتبرتها الدولة افكار غير قابلة للتنفيذ ومكلفة للغاية وتتطلب اجراءات سياسية غير معقولة ورغم ذلك دأب رئيس القناة على استضافة قريبه الذى يظهر على قنوات الاخوان للترويج لنفس الافكار واتهام الدولة والادارة السياسية للبلاد بالتقاعص عن ايجاد حلول لمشكلات المياه رغم توافر البدائل التى يزعم انها قابلة للتفيذ .

وبعد يومين من اذاعة الحلقة الاولى استضافت قناة مكملين فى برنامج (مصر النهارده) يوم الاربعاء 13 سبتمبر نفس الضيف أحمد الشناوى للحديث عن نفس الافكار التى اعتاد ترويجها بقناة النيل للأخبار وان هذه الافكار مبنية على ابحاث من خبراء وانهى المذيع محمد ناصر الحلقة بان هكذا تدار الدولة المصرية التى تتجاهل اراء العلماء ونظرياتهم وتسير خلف السراب مستشهدا بكلام الشناوى عن سد النهضة الاثيوبى الذى بنى فى منطقة خطرة ومعرض للانهيار ما سيسبب كارثة باغراق السودان والمنطقة وكأن الحكومة المصرية مسئولة عن بناء السد الاثيوبى أو انها تموله وتدافع عنه!!!

التلاعب بمقدرات المصريين واستغلال المنصب لخدمة اجندة مشبوهة هل يغفل رئيس الهيئة الوطنية للاعلام عن ذلك؟ هل عمرو الشناوى اقوى من المساءلة والحساب؟ هل يعقل ان تترك مقدرات قناة رسمية فى يد شخص يستخدمها لخدمة اقاربه والترويج لافكارهم؟ هل يعقل أن تروج قناة الدولة الرسمية لنفس كلام قناة مكملين؟ اسئلة كثيرة اجابتها عند رئيس الهيئة فهل من مجيب؟؟؟!!!!

Comments

comments