الرئيسية » اقتصاد » المؤتمر السنوى للمنظمة العربية للتنمية الإدارية يؤسس دعائم الشراكة بين الحكومة والقطاع الخاص بالجامعة العربية 

المؤتمر السنوى للمنظمة العربية للتنمية الإدارية يؤسس دعائم الشراكة بين الحكومة والقطاع الخاص بالجامعة العربية 

المؤتمر السنوى للمنظمة العربية للتنمية الإدارية يؤسس دعائم الشراكة بين الحكومة والقطاع الخاص بالجامعة العربية 
الدكتور ناصر القحطاني مدير عام المنظمة العربية للتنمية الإدارية

 كتب: أيمن وصفى

المنظمة العربية للتنمية الإدارية

المنظمة العربية للتنمية الإدارية

 تعقد المنظمة العربية للتنمية الإدارية المؤتمر السنوي السابع عشر “الشراكة بين الحكومة والقطاع الخاص أنماط جديدة للتنمية الاقتصادية” وذلك فى القاهرة، خلال الفترة من 11 – 12 ديسمبر 2017 في رحاب مبنى جامعة الدول العربية، وتحت رعاية “أحمد أبو الغيط” الأمين العام لجامعة الدول العربية.

 وصرح الدكتور ناصر القحطاني مدير عام المنظمة العربية للتنمية الإدارية بأن المؤتمر يهدف إلى تسليط الضوء على الموضوعات التي تضمن اتساق الأهداف الوطنية مع أهداف التنمية المستدامة 2030 وفق التالي:

أولاًالحاجة المتزايدة للاقتصاد الحكومي وطاقته الاستثمارية الى مشاركة القطاع الخاص، خصوصاً بعد تقلبات مصادر الايرادات النفطية وتأثيرها المباشر عن استقرار وتطور الخدمات والقدرة على تحمل أعبائها.

ثانياًتعد مشاركة القطاع الخاص فرص آمنة لفتح الباب لتوظيف استثماري يستهدف تعزيز التنمية الاقتصادية والاجتماعية وحماية البيئة وتنميتها، وتوسيع دورات الانتاج والتشغيل في المجتمع.

 ثالثاًتقود مشاركة القطاع الخاص الى خلق أنماط جديدة في ادارة المشروعات وتطور شبكة المصالح الوطنية للدولة والمجتمع، ومواجهة التحديات والمخاطر التي تحد من فرص استدامة الازدهار والتماسك الاجتماعي.

وأضاف القحطاني تأسيساً على ما تقدم من رؤية، يعمل المؤتمر السنوي على  إطلاق حوار شفاف حول الشراكة بين الحكومة والقطاع الخاص يسعى لإرساء آليات قوية تحقق الاهداف الآتية:

  1. قيام القطاع الخاص بتأدية دور أساسي في تحقيق التنمية المستدامة وتوفير أليات الدعم المالي وغير المالي التي تحتضن وتنمي المشروعات الصغيرة والمتوسطة.
  2. مساهمة القطاع الخاص بأعباء التنمية الاقتصادية والاجتماعية ومسؤولية بناء المستقبل، وزيادة الاستثمار في بنية تحتية ذات مواصفات عالمية من أجل بناء اقتصاد ديناميكي ومتنوع.
  3. العمل على خلق مناخ استثماري قادر على جذب الأموال والتقنيات الأجنبية وتشجيع الاستثمارات الوطنية.
  4. تطوير أداء مشروعات الحكومة والقطاع العام بإدخال عناصر ذات فاعلية ديناميكية يتصف بها القطاع الخاص المدفوع بأهداف النجاح وتحقيق الأرباح، بالتزامن مع تطوير الأجهزة الحكومية لزيادة كفاءتها وتحقيق المزيد من الشفافية والمساءلة.
  5. تغيير انماط نشاط الحكومة من التشغيل لمشروعات البنية الاساسية والخدمات العامة، لتركز على السياسات، ووضع الأولويات لأهداف ومشروعات البنية الاساسية ومراقبة مقدمي الخدمات وتنظيم الخدمة.
  6. خلق بيئة اقتصادية منفتحة ومرنة قادرة على التنافس في عالم متغير.
  7. بناء اقتصاد معرفي يتصف بكثافة الاعتماد على البحث والتطوير والابتكار وبالتميز في ريادة الاعمال.
  8. مواجهة اشكاليات ضعف الاداء الحكومي في ادارة مشروعات الاستثمار وضعف الصيانة والتشغيل غير الكفوء، باعتماد حيوية القطاع الخاص وخبراته ومهاراته.

 ويعقد المؤتمر بالشراكة مع مؤسسة شرف للتنمية المستدامة، وادارة الشئون الاقتصادية والاجتماعية بالأمم المتحدة، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، واللجنة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا، ومنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، ومركز كازرتا للتدريب في إيطاليا، والبنك الدولي، ووزارة الأشغال العامة – فرنسا، والجمعية الألمانية للتعاون الدولي، ومنظمة الشفافية الدولية، والمؤسسة الأوروبية للتدريب، وشبكة المنظمات العربية غير الحكومية للتنمية.   

 ويشارك فيه السعودية ومصر والعراق والسعودية وقطر واليمن والصين ولبنان والإمارات وسلطنة عمان والسودان والأردن.

Comments

comments