الرئيسية » سياسة » اللجنة الدولية لحقوق الإنسان: عدم الإدلاء بأي معلومات الآن عن تورّط أي دولة عربية في أحداث أمريكا بحسب قانون جاستا؛ وتعيين أعضاء في المجلس التنفيذي

اللجنة الدولية لحقوق الإنسان: عدم الإدلاء بأي معلومات الآن عن تورّط أي دولة عربية في أحداث أمريكا بحسب قانون جاستا؛ وتعيين أعضاء في المجلس التنفيذي

اللجنة الدولية لحقوق الإنسان: عدم الإدلاء بأي معلومات الآن عن تورّط أي دولة عربية في أحداث أمريكا بحسب قانون جاستا؛ وتعيين أعضاء في المجلس التنفيذي

كتب: أيمن وصفى

 أشار مفوّض الشرق الأوسط للّجنة الدولية لحقوق الإنسان وأمين عام الدائرة الأوروبية للأمن والمعلومات الدكتور هيثم أبو سعيد، في مقابلة على قناة النبأ السعودية، عن عدم الإفصاح لمعلومات عن تورّط السعودية أو عدمها في أحداث ١١ أيلول ٢٠٠١ في قضية تفجير البرجين في نيويورك. 

 وأشار بأن القضاء الأمريكي في جزء من إتهامه المباشر إلى السعودية قد يكون استند على الأعداد الكبيرة لمنفذي التفجير الذي بلغ ١٥ شخصًا من أصل ١٩ شخصًا يحملون الجنسية السعودية، وينتمون إلى تنظيم القاعدة الذي أنشأته في البداية؛ لمحاربة ما سمّوه الفكر الإلحادي للإتحاد السوفييتى.

 ويعود سبب عدم البوح بما لدى “الديسي” من توضيحات لعدم بدء المسار الفعلي للمحكمة الأمريكية، وكل ما بُني على باطل غير دقيق وغير صحيح وغير مُجدي.

وقال إن الخطر الحقيقي يكمن في تفاصيل القانون الذي يجرّم الدول التي ستدّعي عليها الولايات المتحدة الأمريكية من الحصانة السيادية، مما يُفسح المجال لإستباحة أمنها وقضائها ورجال سياساتها.

وفي سياقٍ آخر عيّنت اللجنة الدولية لحقوق الإنسان كلّ من العميد (م) حسن بشروش عضو مجلس تنفيذي لمكتب الشرق الأوسط ومستشار مفوّض الشرق الأوسط للشئون الإستراتيجية، وكمال أبو الحسن لمكتب الشرق الأوسط، ومستشار مفوّض الشرق الأوسط لشئون الإقتصادية.

 ووضع السفير أبو سعيد خطة العمل مع مستشاريه لعام ٢٠١٨، والعمل على متابعة النتائج الصادرة عن مقررات مؤتمر بيروت في آذار ٢٠١٧ حول الإنتهاكات الصارخة في الشرق الأوسط، بالإضافة الى النقاط الإحدى عشر (١١) في ندوة الإنتهاكات في فلسطين، والذي انعقد في كانون الأول ٢٠١٧ في بيروت. 

Comments

comments