الرئيسية » سياسة » الإتحاد العام للمنتجين العرب يستنكر إستضافة قناة الجزيرة المتحدث باسم جيش الإحتلال الإسرائيلى

الإتحاد العام للمنتجين العرب يستنكر إستضافة قناة الجزيرة المتحدث باسم جيش الإحتلال الإسرائيلى

الإتحاد العام للمنتجين العرب يستنكر إستضافة قناة الجزيرة المتحدث باسم جيش الإحتلال الإسرائيلى

 كتب: مصطفى بيومى

 استنكر الإتحاد العام للمنتجين العرب برئاسة الدكتور إبراهيم أبوذكري مضى قناة الجزيرة في مشوارها التطبيعي مع الإحتلال الصهيوني، وذلك في أعقاب استضافة فيصل القاسم مقدم برنامج “الاتجاه المعاكس” الناطق باسم جيش الإحتلال الإسرائيلي “افيخاى ادرعى”.

 وقال الاتحاد في بيان له :“ما زالت قناة الجزيرة القطرية تقبع في مستنقع التطبيع والعداء للأمة العربية والإسلامية والشعب الفلسطيني المرابط في أرضه، وتنظر بكل إشمئزاز نحو هذا النهج الذي تمارسه فضائية الجزيرة، والذي يعتبر إمتداداً لسياسة الدولة القطرية، وآخر هذا النهج إستضافتها للناطق باسم جيش الإحتلال الإسرائيلي الغاصب (افيخاي ادرعي) وإتاحة المجال له من خلال منبرها لدس سمومه والإستهزاء ببطولات الجيش العربي السورى”.  

 وأضاف البيان: “إن الإتحاد العام للمنتجين العرب يرى فيما تقوم به قناة الجزيرة القطرية ومذيعها (فيصل القاسم) وإدارتها (ياسر أبوهلالة) تطبيعًا وقحًا مع الألة العسكرية الصهيونية وعداء مباشرًا للشعب الفلسطيني العربي المرابط في أرضه، ويؤكد موقفه الداعم للقضية الفلسطينية وشعبها المرابط في أرضه، ورفضه الكامل للتطبيع مع الكيان الصهيوني الغاشم ووقوفه في وجه كل الأبواق الإعلامية المرتزقه كقناة الجزيرة التي أسهمت وتسهم في دعم وتمكين محور الإرهاب والشر في المنطقة العربية والعالم، وتحاول جاهدة في ترسيخ بعض المفاهيم الإرهابية في وجدان الشعب العربي، وترسيخ تسميات عدائية بإطلاقها على جيش الإحتلال الإسرائيلى جيش الدفاع، وعلى عصابات داعش تنظيم الدولة الإسلامية”.  

 وأشار البيان : “إن ما تسعى إليه  قطر في تغيير مفهومنا لقضايانا القومية ينصب في خلق العنف والترويج للإرهاب ومحتواه الرخيص نحو التطبيع مع أسيادهم الإسرائيليين، وهذا ما نرفضه ونحاربه، وسنضع كل ما لدينا من الفنون والدراما والمنصات الإعلامية بالوطن العربي كله، والذي تمثل القوي الناعمة العربيّة في مواجهته”. 

 وتبقى أبواق الجزيرة (خديجة بن قنة، أحمد منصور، جمال ريان، ….) تعمل فى خندق الذل والمهانة، خندق المؤامرة على الأمتين العربية والإسلامية، مباركين هذا النهج العدائي نحو الدول العربية وقضاياه، مؤججين المشاعر نحو الفتنة .. ولَم يطولوا منا غير الْخِزْي والعار .

 واختتم الإتحاد بيانه مؤكدًا على إحترامه لحق المشاهد في اختيار ومتابعة وسيلة الإعلام التي يرغب بها، ونحن نثق بأن إختيار الشعب العربي هو رفض مشاهدة الدم على أيدى الإرهابيين عبر الفضاء العربي، وعبر كل وسيلة إعلام متصهينة، وإن كانت تنطق بالعربية.

Comments

comments