الرئيسية » سياسة » الخطر الأعظم “تحرك حزب الكنبة“ !

الخطر الأعظم “تحرك حزب الكنبة“ !

الخطر الأعظم “تحرك حزب الكنبة“ !

بقلم: سمير البرعى

سمير البرعى

سمير البرعى

 مواجهة الحقائق مهما كانت صعبة أو مؤلمة هي الطريق الوحيد للإصلاح السياسي في مصر، كما هو موجود في كل بلاد العالم؛ ناس ترفض العمل بالسياسة، أو حتي المشاركة في فعالياتها، ولا تهتم بشىء سوي المسائل الحياتية الملموسة، فكل إهتمامات هذه الفئة هي بأمورها الخاصة، لكن هذه الفئة في مصر تشكل معظم سكانها، ربما ذلك لأسباب تاريخية، وكأن هناك عقد غير مكتوب أو إتفاق ضمني مع كل حكومة بمقتضاه تفعل الحكومة ما تشاء، وتأتي بمن تشاء لتقلد المناصب في كل السلطات التنفيذية والتشريعية والقضائية، بشرط ألا تقترب من أساسيات الحياة اليومية لهذه الفئة، التي أطلق عليها تسمية “حزب الكنبة”، لأنها تكتفي بالفرجة علي الأحداث السياسية عبر شاشات التليفزيون دون المشاركة فيها.

  لكن إذا تحركت هذه الكتلة الصامتة التي هى ملايين الشعب تكون الطوفان الذي يحطم أمامه ويجرف كل شيء، ولا يقوي أي نظام أو قوة مهما كانت علي الصمود أمامه؛ حدث هذا في 23 يوليو عام 1952، فكانت الثورة يوم نزلت الملايين لتأييد حركة الضباط الأحرار، أقوى من النظام الملكي والإستعمار البريطاني، وحدث ذلك في عام1967 لرفض الهزيمة، فكان إنتصار أكتوبر عام 1973، حدث أيضًا في 25 يناير عام2011 عندما غضب حزب الكنبة من تردي الأحوال المعيشية، وعربدة لصوص هذا الزمان “رجال الأعمال الفاسدين”؛  فلم يصمد نظام حكم دام ثلاثين عامًا ونزل في 30 يونيو عام 2013، فانهارت جحافل الإخوان المؤيدة من أمريكا وقوي خارجية كثيرة.

  لذلك أرى أن الضغط المستمر علي الكتلة الصامته “حزب الكنبة” هو أخطر علي النظام من الإرهاب، أو حتي أعداء الخارج، ويجب علي الحكومة أن تتوقف عن التفتيش في جيوب الغلابة كلما احتاجت !!

 فالحلول الإقتصادية والبدائل كثيرة، منها: تقشف أجهزة الدولة وقياداتها في كل سلطاتها التنفيذية والتشريعية والقضائية، لا أن يقرر مجلس النواب زيادة رواتب الوزراء ومعاشاتهم ورواتب ومخصصات وإمتيازات أعضاء المجلس النيابي، متجاهلين أن العمل العام في ظل الظروف الصعبة التي تمر بها البلاد يجب أن يكون تطوعيًا؛ لا لجمع المكاسب الشخصية والإمتيازات، أيضًا لابد من فرض الضرائب التصاعدية علي كل من كسب ويكسب الملايين والمليارات من دم الشعب الذى يعانى!!!

Comments

comments