الرئيسية » اجتماعيات »  كتيبة شباب الغارمين تطلق حملة لفك كرب 3000 غارم في شهر رمضان

 كتيبة شباب الغارمين تطلق حملة لفك كرب 3000 غارم في شهر رمضان

 كتيبة شباب الغارمين تطلق حملة لفك كرب 3000 غارم في شهر رمضان

كتب: جمال كامل

 أعلن قطاع الغارمين، بمؤسسة مصر الخير، إطلاق حملة لفك كرب 3000 غارم وغارمة خلال شهر رمضان الكريم، وقالت “سهير عوض”، مدير برنامج الغارمين بمؤسسة مصر الخير: إن مؤسسة مصر الخير بدأت فى العمل على فك كرب الغارمين والغارمات منذ فبراير 2010، واستطاعت المؤسسة أن تفك كرب أكثر من 52 ألف غارم وغارمة حتي الآن، وتستهدف خلال شهر المبارك فك كرب ٣ آلاف غارم وغارمة، ليصل عدد الغارمين الذى تم فك كربهم إلى ٥٥ ألف شخص.

 وأوضحت سهير عوض بأن الغارم هو كل شخص عليه ديون ولا يستطيع سدادها نظرًا لظروفه المالية، موضحة أن الغارمين أحد مصارف الزكاة الثمانية التي ذكرت في القرآن الكريم، مضيفة أن هناك نوعين من الغارمين تستهدفهما المؤسسة؛ الأول من هم داخل السجون بالفعل، والثاني هم صدر ضدهم أحكام نهائية واجبة النفاذ وتاركين أسرهم وذويهم دون عائل لهم خوفًا من القبض عليهم، وأصبحوا علي مشارف السجن .

 وأكدت أن المؤسسة لا تتوقف عن فك كرب الغارمة وسداد ديونها، بل تسعي لتوفير دخل ثابت لهم لحل المشكلة من جذورها، لافتة إلى أن برنامج الغارمين يحمل شعار “العمل” من خلال التركيز على دعم للغارمين الذين يمتلكون حرفة وينقصهم الدعم سواء المالى أو الفنى وتستهدف في المقام الأول توفير فرصة عمل مناسبة تتلاءم مع قدرات الغارم أو الغارمة لمساعدتهم على وجود مصدر رزق دائم لهم، خاصة الطبقات الأشد إحتياجًا، مما يحدث إنتعاشه إقتصادية بالبيئة المحيطة بهم.

 وأكدت سهير عوض بأن المؤسسة تعمل في 42 سجنًا علي مستوي الجمهورية، مشيرة إلي أن المؤسسة لا ينتهي دورها بفك كرب الغارمين فقط، بل تعمل علي توفير دخل لهم عن طريق تعاون دائم بين مختلف إدارات ومشروعات المؤسسة، لتقديم أكبر قدر من المساعدات، ويد العون لهم من خلال إقامة مشروعات فردية أو جماعية، أو تقديم مساعدات شهرية أو موسمية أو مصروفات تعليم أو زواج أو علاج للمحتاجين .

 وأوضحت مدير برنامج الغارمين بمؤسسة مصر الخير أنه بعد الإنتهاء من فك الغارمين يتم تقديم الدعم المادي والمعنوي لهم، في محاولة لإنقاذ حياتهم، وجعلهم عناصر فعّاله منتجة في المجتمع، من خلال إقامة مشروعات صغيرة.

 وأشارت مدير برنامج الغارمين بمؤسسة مصر الخير، إلي أن هناك الكثير داخل السجون المصرية يقبعون خلف القضبان بسبب عجزهم عن سداد الديون التي تراكمت عليهم نتيجة شراء أجهزة منزلية أو غيرها بمبالغ قليلة، تبدأ بألف جنيه ولا تزيد على 5 أو10 آلاف جنيه أو أقل .

 وأوضحت أن المشروع كان يعطي أولوية لمن هم داخل السجون، ولكن بعض فترة من العمل وجدوا أن أعداد المسجونين لا تقل بسبب أن هناك العديد يدخلون من الباب الآخر للسجن، موضحة أنه هدفهم القضاء علي هذه الظاهرة؛ لهذا عملوا علي إنقاذ المهددين بالسجن من دخوله وحمايتهم وحماية أسرهم من التشرد، مشيرة إلي وجود بعد آخر مهم وهو توفير تكاليف سجن هؤلاء الأفراد علي الدولة، حيث إن المسجون الواحد يكلف الدولة الآلاف من الجنيهات شهرياً.

Comments

comments