الرئيسية » عاجل » “إعتماد خورشيد” فى العناية المركزة بمستشفى القوات المُسلحة

“إعتماد خورشيد” فى العناية المركزة بمستشفى القوات المُسلحة

“إعتماد خورشيد” فى العناية المركزة بمستشفى القوات المُسلحة
المنتجة "إعتماد خورشيد"

كتب: سيد شعراوى

 تم نقل المنتجة “إعتماد خورشيد” إلى العناية المركزة في مستشفى القوات المُسلحة، وهي الآن تحت المراقبة الطبية، بعد أن تعرضت لوعكة صحية مفاجئة نتج عنها آلام في الصدر وصعوبة في التنفس.

 وكانت المنتجة الكبيرة قد تعبت نفسيتها في الفترة الأخيرة عقب وفاة ابنها البكر “أحمد خورشيد”؛ (الزوج السابق لهويدا ابنة المطربة صباح)، كما كانت قبلها قد حصلت على الموافقة من الجيش المصرى لتقديم قصة حياتها عبر مسلسل تليفزيوني، نظراً لما تتضمن حياتها من محطات درامية خصوصاً أنها الشاهدة الوحيدة فى محكمة الثورة إبان عهد حكم الزعيم “جمال عبد الناصر” فى قضية إنحراف جهاز المخابرات..

و”إعتماد خورشيد” هي ابنة عائلة كبيرة، أحبت الفن، وارتبطت وهي دون سن الرشد بعميد المصورين أحمد خورشيد، وأنجبت منه أربعة أولاد وفتاة، وأولادها هم الإخوة غير الأشقاء لعازف الغيتار الراحل “عمر خورشيد” الذي قضى نحبه بحادث سير مروع، وكانت السيدة “إعتماد” تُحبه وتعتبره بمثابة ابنها تماماً؛ وقد خرجت عن صمتها وصرحت فى أكثر من منبر إعلامى بأن “صفوت الشريف” وزير الإعلام السابق هو الذى قتله، ومن ثم قتل “سعاد حسنى”.

 ارتبطت “إعتماد خورشيد” لفترة بالإكراه برئيس المخابرات المصرية السابق “صلاح نصر” الذى طلقها من زوجها زوراً، وتزوج منها، ثم ما لبثت أن كشفت مؤامراته ضد الزعيم “عبد الناصر”، وشهدت لصالحه فى المحكمة التي ترأسها حسين الشافعى، هذا بالاضافة إلى أنها ساعدت نجمات كُثر بالهروب، كي لا يقعن فى براثن “صلاح نصر”، بالإضافة إلى محاربتها فيما بعد من قِبل صفوت الشريف.

 وقد أصدرت “إعتماد خورشيد” عدة كتب روت فيها حياتها، وما شهدتها من مأساة، منها “حكايتى مع عبد الناصر”، “أسرار المحاكمة”، “حكايتى مع صلاح نصر”، و”إعتماد خورشيد شاهدة على إنحرافات صفوت الشريف”، كما عُرفت بطيبتها وعفويتها ومعرفتها لكثير من الأسرار، وكل من كان يتعرف إليها عن كثب كان يحبها ويتعاطف مع حكايتها!!!

 ونتمنى للمنتجة “إعتماد خورشيد” الشفاء العاجل إن شاء الله، والعودة لأسرتها، وأن ترى قصة حياتها النور قريباً.

Comments

comments