الرئيسية » سياسة » “تونس” تعيش الآن حالة حداد ..

“تونس” تعيش الآن حالة حداد ..

“تونس” تعيش الآن حالة حداد ..

تسونامي الهجرة غير الشرعية تقتل أبناءنا

أكثر من ستين شاباً وشابة توانسة لقوا حتفهم في زوارق الموت

  بقلم: د.أميرة الرويقى 

د.أميرة الرويقى

د.أميرة الرويقى

  تونس وطني العظيم الغالي يعيش هذه الأيام  أيام حداد على أرواح الشهداء الذين شقوا عباب البحر فارين من ضنك العيش، ومن البطالة، وعدم وجود وظائف للمتخرجين والحاصلين على شهادات عليا، وحتى أولئك الذين أيضاً لهم الحق في الشغل والعيش الكريم؛ بالرغم من عدم حصولهم على الشهادات العليا.
 “تونس” الآن تعيش فترة حداد لأنها فقدت أكثر من ستين شاباً وشابة غرقوا في محيط البحر الأبيض المتوسط، ما بين جزيرة قرقنة التي منها انطلقت زوارق الموت، وبين شواطئ إيطاليا.
 أنا لي مؤاخذات كثيرة، وتهم كثيرة أوجهها إلى رئاسة الحكومة المتمثلة في رئيس الحكومة “يوسف الشاهد” الذي لم يعلن أياماً للحداد، وكأن من ماتوا لا ينتمون لتونس، وطبعاً لرئاسة الجمهورية والمتمثلة في رئيسنا المحترم الباجي القائد السبسي، ونحن من رشحناه لرئاسة الجمهورية التونسية سنة 2014 حتى يدافع عن حقوقنا، ولكن هيهات هيهات.. أين هي حقوق التوانسة يا الباجي؟! وأين وعودك بتكريس وتفعيل العدالة الاجتماعية؟!

  نحن لم نر شيئًا بعد الحملة الانتخابية الرئاسية؛ كله تبخر أثرها، وأثر خلاص الحصول على كرسي الرئاسة!!!، فعلاً “تونس” يمكن انتصرت على الارهاب الداعشي!!!، ولمن “تونس” الآن تعيش تحت وطأة إرهاب من نوع آخر، ألا وهو الهجرة غير الشرعية, التي داؤها استفحل، ولم يقدر لا الباجي ولا الشاهد أن يجدا لها حلاً جذرياً إلى الآن!!!
 “تونس” الآن تبحث عن نفسها، وشبابها يغادر إلى الموت عبر البحار، والجثث التي إلى الآن لم يجدها البوليس البحرى المكلف بإنتشال الجثث، أكثر من تلك التي قد تم انتشالها، وطبعًا عائلات الشباب المستهدف في ساحات البحث عن لقمة العيش، قلوبهم احترقت وحالهم يرثى له، وحتى فيهم من لم يستلم بعد، جثة ابنه أو ابنته!، وعجبي!!!

و”الحكومة” بتاعة يوسف الشاهد إلى الآن نايمة في سبات عميق، ولم تتحرك لها سواكن الإنسانية والرحمة .
 أليس من ماتوا توانسة يا “شاهد”؟! وأنت يا “باجى” يا رئيسنا الموقر أين دورك هنا؟!؛ ولِمَ أنت ساكت أمام هذه الكارثة الوطنية؟!، نعم؛ إنها كارثة وطنية، إنها تسونامى الهجرة غير الشرعية!!!

 أنا والشعب العظيم التونسي المناضل الذى خلع بن علي نقول لكم ديجاج ارحلوا يا حكومة فاشلة، ويا رئاسة جمهورية أفشل،
كفاية يدفع شعبنا من دمه وأبنائه وبناته وشبابه فاتورة أو ضريبة لا ناقة له فيها ولا جمل!!!
 أنتم تتربعون على كراسي الحكم، وتنسون الشعب التونسي من حقه العيش الكريم، ومن حقه وظيفة محترمة يعيش من خلالها بكرامته، وأنه من حقه أن يتمتع بخيرات بلاده!ّ!!

  “تونس خضراء” معطاءة فقط للمحتكرين وأباطرة الاقتصاد وغيرهم وغيرهم من أباطرة الكثير من القطاعات الأخرى, هؤلاء هم من فقروا الشعب وجوعوه، تحت أنظار الرئاسات الثلاث: رئاسة الجمهورية ورئاسة الحكومة وحتى رئاسة مجلس الشعب.
 ونحن نطالب بإنتهاء المهزلة، وإنتهاء سياسة التجويع التي تفضي بالشعب العظيم إلى التركيع، وهو طبعًا لن يركع إلا لله تعالى.
 رحم الله الشهداء الأبرار، شهادة العيش الطريم، ولقمة العيش الحلال، وحسبنا الله فيك يا حكومات تعاقبت على تونسنا العظيمة فأفسدتها، وجعلت الأمل فيها أضيق من خرم الإبرة، وهذا ما ترك شبابنا يفكرون في الهجرة غير الشرعية.

Comments

comments