الرئيسية » عاجل »  “هيثم الشاولى” يغنى لاسكندرية

 “هيثم الشاولى” يغنى لاسكندرية

 “هيثم الشاولى” يغنى لاسكندرية
المطرب السعودى "هيثم الشاولى"

كتبت: إنتصار أحمد

 

انتهى المطرب السعودى “هيثم الشاولى” من تصوير ومونتاج أغنية اسكندرية، الذى سيذاع قريبا على القنوات الفضائية، من إخراج حسين أحمد، الذى أخرج سابقاً أجمل أغانى “الشاولى” فى التسعينات، مثل: “أحلى الأشواق، بتغرب وعينى على الأيام، بحبك وخايف، ولو غلطتنا”.

 و”الشاولى” يعتبر أول فنان سعودى يغنى للاسكندرية، وذلك بسبب إقامته الطويلة فى مصر أثناء دراسته الطبية، وأعماله الفنية فى التسعينات؛ قبل ما يتوقف عن الغناء عام ٢٠٠٥.  

 وعبّر “الشاولى” عن سعادته لغنائه أغنية “اسكندرية”؛ وتعتبر هدية بسيطة لشعب اسكندرية فى فصل هذا الصيف، الذى أحبه، وأكن له كل الحب والاحترام.

 وهى من كلمات د.عماد زيور، وألحان الفنان مصطفى شوقى، وتوزيع ومكساج مايكل جمال، والأغنيه يغلب عليها روح وخفة دم اسكندرية، ومنذ أقل من شهر قد أذيعت له أغنية “يا غالية يا مصر”، وحققت نجاحاً طيباً، وهى من مونتاج رامى طه، وإخراج أحمد عمر، والذى سبق أخرج فيلماً وثائقياً باسم “الطبيب الفنان” الذى يوضح فيه المخرج مسيرة “الشاولى” فى طفولته ومسيرته الطبية والفنية بطريقه جديدة ورؤية أبهرت جميع الحضور، الذين شاهدوا الفيلم فى المؤتمر الذى أقيم فى أحد الفنادق الكبرى فى القاهرة فى أوائل فبراير الماضى، بمناسبة عودة “الشاولى” للفن، وإصدار أول ألبوم جديد بعد العودة، وقد حضر المؤتمر نخبة من كبار المنتجين والفنانين والصحافة والإعلام فى مصر؛ بمناسبة صدور الألبوم الأول رومانسيات، بعد التوقف الطويل الذى دام أكثر من ١٢ عاماً.

   ومن المعلوم أن “هيثم الشاولى” كانت لديه أغانى ناجحة، وحققت صدى كبيراً فى التسعينات، مثل أغانى: “أحلى الأشواق، بتغرب، عينى على الأيام، ولو غلطتنا؛” ولكنه فضل الابتعاد عن الغناء بعد عام ٢٠٠٥، وقد انشغل فى عمله الطبى، واكتشافه لكبسولات تساعد المدخنين للاقلاع عن التدخين، وانشغاله بشركة الإنتاج الفنى، ومدرسة تعليم الموسيقى، ولكن عشقه للفن والغناء جعله يرجع بعد توقف أكثر من ١٢ عاماً، وفاجأ العالم العربى بألبومه الجديد، وبالذات لمعجبينه من جيل التسعينات، الذين كانوا ينتظرون عودة “الشاولى” بفارغ الصبر، بألبومه الجديد واسمه أول رومانسيات “هيثم الشاولى” ٢٠١٨، والجميل فى هذا الألبوم بأنه يحتوى على ١٤ أغنية ومعظمها من اللون الذى اشتهر به “الشاولى” فى التسعينات، من اللون العاطفى والرومانسية الحالمة، ولم يحاول أن يغير فيه لونه، بالرغم من التوقف عن الغناء لفترات طويلة.

 وأيضا كان أول وأصغر فنان سعودى يُعتمد فى الإذاعة المصرية كمطرب عام ٩٠، عن سن ٢٠ عاماً، وعن آخر أعماله منذ شهر، فيديو كليب دعماً ومساهمة للمنتخب السعودى فى كأس العالم باسم السعودية بلادى، كلمات الشاعر السعودى على الشمرانى، وألحان مصطفى شوقى، وتوزيع الموزع العالمى مايكل جمال، وهذه الأغنية الحماسية قد عملت صدى كبيراً فى العالم، وتم اختيارها الفيفا من ضمن أفضل الأغانى الكروية العالمية؛ بسبب طريقة الأداء والتوزيع العالمى لمايكل.

 وعلمنا من “هيثم الشاولى” بأن بعد فترة قصيرة سينتهى أيضاً من تصوير أغنية “وين الأسمر” من الألبوم الجديد فى الساحل الشمالى، فى منتجع أغادير، إخراج المخرج المبدع “حسين أحمد”، الذى أخرج للشاولى معظم أعماله الناجحة فى التسعينات.

Comments

comments