الرئيسية » سياسة »  “مصر المستقبل” حزب خارج الصندوق

 “مصر المستقبل” حزب خارج الصندوق

 “مصر المستقبل” حزب خارج الصندوق
المستشار "رضا حجى" رئيس حزب "مصر المستقبل"

“رضا حجى” رئيس حزب “مصر المستقبل”:  دورنا خلق فرص عمل حقيقية تواجه وتمحو الجهل والفقر والإرهاب

 

تغطية صحفية: أيمن وصفى – إيهاب الضوينى

 

 وسط أجواء من التعاون الفعّال والمشاركة المجتمعية الهادفة للاستثمار فى رأس المال البشرى الراكد والمهمل؛ بقصد الارتقاء بالمجتمع ومحاربة الأمية والجهل والبطالة، وخلق فرص عمل حقيقية على أرض الواقع بأسلوب علمى وعملى يواكب التطورات العالمية، تم توقيع بروتوكول تعاون  فيما بين الهيئة العامة لتعليم الكبار برئاسه الدكتور عاشور عمرى رئيس الهيئة العامة لتعليم الكبار، وبين حزب  مصر المستقبل برئاسة المستشار رضا حجى مؤسس ورئيس الحزب، 

وقد حرصت أسرة تحرير جريدة “جورنال اونلاين الدولية” على المشاركة فى حضور الفاعلية وإجراء حوار مع رئيس حزب  مصر المستقبل .. وكان هذا اللقاء..

فقد صرح المستشار رضا حجى مؤسس ورئيس حزب مصر المستقبل، بأن الحزب  أسس منذ سنة ٢٠١٢، وأن الحزب منذ أنشئ وهو حريص علي المشاركة المجتمعية الهادفة للارتقاء بالمجتمع، وبناء المواطن المصرى والعبور معه وبه من خلال محو أميته وتعليمه حرفة ومساعدته فى تسويق منتجه، وأن هيئة تعليم الكبار تتعاون مع الحزب في إمداده بالمدربين الأكفاء، وهذا التعاون قائم منذ إنشاء الحزب، وحرصاً من الحزب على تجديد الشراكة مع الهيئة ومع الرئيس الجديد للهيئة، وأنه يوجد تعاون مع منظمات المجتمع المدني وأن جمعية ((أصدقاء الرياضيين))  في محافظة  المنيا متعاونة ومشاركة فى برنامج الحزب، وكذلك حرص الحزب علي دعم منظمات المجتمع المدني  في كل المحافظات بتقديم الدعم من مدربين علي درجة عالية من الكفاءة لتعليم الحرف، ومحو أمية الكبار.

  وأضاف “حجى” بأن الحزب يقوم بذلك متحملاً تكاليف المواد الخام المستخدمة فى الحرف المختلفة، وكذلك عمل معارض مجانية لصغار الصناع والمنتجين، وكذلك دعمهم علمياً عن طريق ورش تدريب متخصصة فى حساب تكاليف المشروع، وكيفية عمل دراسة تسويقية تنفيذية للمنتجات والمشاريع الصغيرة، وكذلك عمل دراسة جدوى للمشاريع، وكيفية الحصول على تمويل للمشروع.

 وأوضح “حجى” بأن الحزب من خلال برنامجه الإنمائي يقوم بمتابعه المتدربين والمشاركين كل ثلاثه أشهر؛ للتأكد من أن المتدرب والحرفى الصغير يسير في الاتجاه الصحيح، ودعمه  تقنياً وعلمياً.

وأشار “حجى” بأن للقيادة السياسية دوراً مهماً في دعم الأحزاب، إن لم يكن مادياً فمعنوياً، وهو الأهم، وذلك من خلال تعاون المحافظين والقيادة السياسية مع المشروعات المقدمة من الحزب للشباب، بشكل جدى، وذلك لتفعيل دور الأحزاب بشكل حقيقى.

 وأضاف “حجى” بأن هناك أحزاباً كثيرة لديها أفكار ومشاريع هادفة وفاعلة، ولكن تصطدم بالرفض والروتين من القيادات في المحافظات.

وبيّن “حجى” أن الحزب يقوم بالتقديم علي مشاريع إسكان للشباب، بحيث يقوم الحزب بتجهيز المشاريع، وتقديمها للشباب بسعر التكلفة، متعاوناً مع الدولة فى حل مشكلة إسكان الشباب.

وقال “حجى”: إنه وفى ظل ما تمر به بلدنا الحبيبة مصر من أزمة اقتصادية وجهل وبطالة، يجيئ دور الأحزاب الوطنية لتشارك القيادة السياسية والدولة في مسيرة الإنماء والتنمية المستدامة، وخلق فرص عمل حقيقية تواجه وتمحو الجهل والفقر والإرهاب.

 وكذلك وقد أوضح “حجى” أنه لزاماً وواجباً علي كل الأحزاب ومنظمات المجتمع المدني تبني وإنتهاج فكر ما خارج الصندوق بشكل متفاعل منتج مؤثر في المجتمع. 

وبسؤاله عن رأيه في البرلمان الحالى؛ أجاب بأن هذا البرلمان أمر مخجل ضعيف جداً لا يليق بمكانة مصر، وغير مؤثر وغير مجدى، ولابد من تصحيح الأوضاع النيابة في مصر بشكل عام، وأن هناك مجموعة لا تتعدي الستين نائباً الذى نستطيع أن نضفى عليهم وصف نواب الشعب، وأضاف “حجى” أنه ضد حل البرلمان، ويستكمل دورته، وأتمني الدورة القادمة يكون هناك وعى أكثر من الشارع المصرى بمن يمثله فى البرلمان، وبمعني أدق من لديه القدرة على سن تشريع، وإخراج قانون، لأن فاقد الشىء لا يعطيه، فبعد المعاناة التي مرّ بها الشعب المصرى في هذه الفترة، فلابد من أن يكون علي قدر أكبر من الوعي؛ بحيث يكون هناك اختيار صحيح وسليم للممثلين عن الشعب في البرلمان، من أجل الصالح العام ومستقبل أولادنا وشبابنا والوطن الحبيب مصر. 

وأضاف “حجى” بأنه في المرحلة القادمة سيقدم حزب مصر المستقبل نماذج  تستحق وبجدارة أن تكون ممثلة للشعب تحت قبة البرلمان، قادرة على الدفاع عن المواطن، ولديها الدراية العلمية العملية على سن القوانين ومباشرة التشريعات .

وسجل “حجى” شهادة يحاسب عليها أمام الله أن رئيس الدولة الحالي رجل وطني، قلما يجود الزمان بمثله، يعمل بجد واجتهاد متفانياً علي مدار الأربع والعشرين ساعة بروح تملؤها العزيمة والصبر والطموح، فبالفعل نحتاج لمواكبة ذلك، ومن يعينه علي ذلك من أشخاص قادرة وواعية وفاهمة تستطيع أن توصل الرسالة من القيادة للشعب، ومن المواطن للقيادة، وانعكاس ذلك اقتصادياً واجتماعياً علي الدولة، ومن وجهة نظره بأن الفترة القادمة ستكون أكثر إشراقاً وتطوراً وتقدماً.  

وأرجع “حجى” حالة الركود التى تمر بها الأسواق وقطاعات الأعمال المختلفة بأن ذلك مرجعه إلي روتينية الأداء الوظيفى، وأن هناك مبالغة من بعض الموظفين فى تعاملهم مع رجال الأعمال، فتفاجأ بأن البنك يحجز علي رجل الأعمال بدون إنذار أو إخطار، وتجد حجزاً علي حسابات رجال الأعمال، وإن بعض الموظفين أصبحوا حجر عثرة في طريق الإستثمار الوطنى؛ نعم – نحن مع الدولة – في تحصيل حقها، لكن ليس بالشكل المعسر المرهق المفاجئ هذا.

وأكد “حجى” على أن مصر لديها من الخير الكثير، وأنه على استعداد أن يقدم خطة لإحدى المحافظات في مدة  خمس سنوات، بحد أقصى عشر سنوات، علي أن تحقق هذه المحافظة الإكتفاء الذاتى، ولا تؤثر على الميزانية العامة، وبالعكس من الممكن يكون هناك فائض، ولدىّ برنامج لذلك، وفريق عمل على مستوى قوى قادر على تحقيق ذلك، وبالفعل تقدمت بهذا البرنامج لإحدى المحافظات، وكان ذلك فى مجال التطوير العقارى، وأنَّ لو المحافظة إلتزمت بالخطة، فى خلال خمس سنوات، سيكون هناك فائض لصالح الميزانية العامة للدولة من هذه المحافظة عن طريق هذا المشروع.

 وأضاف “حجى” بأن مصر مليئة بالكوادر ورجال الأعمال الوطنيين العاشقين لتراب مصر، ولكن هناك عوائق تواجه روح العزيمة الوطنية عند رجال الأعمال، متمثلة فى المحافظين، وأنا أعتبرهم موظفى تسيير أعمال، فلابد من قيادة فى المحافظات لديها الصلاحيات بإتخاذ القرارات، وذلك تحت سمع وبصر الرقابة. 

وأكد علي أن هناك خيراً كثيراً، ولابد من تبنى الفكر خارج الصندوق.

وأضاف أخيراً لابد من تضافر الجهود لإنجاح  فكر الحزب من خلال مشروع محو الأمية والمشروع القومي للصناعات الصغيرة، ودعم رجال الأعمال، ولو بالقدر اليسير لإنجاح المجتمع، وكذلك تبني الدولة دعم ستين أسرة يقوم الحزب بمحو أميتهم، وتعليمهم حرف وعمل مشاريع لهم.

وأكد “حجى” بأن لدى الحزب عزيمة وطموح قادرة علي نقل الرواسي.

هذا وقد تم توقيع بروتوكول تعاون بين هيئة تعليم الكبار وبين الحزب لمحو الأمية وتعليم حرفة، وذلك بحضور لفيف من الصحفيين والإعلاميين والقنوات الفضائية، ومشاركة مميزة من رجال الأعمال الوطنيين وعلى رأسهم رجل الأعمال “محمود سعيد” والإعلامية “صفاء عمران”، واللافت للإنتباه هو تبنى الدولة مشاركة الشباب في المناصب القيادية. 

المستشار رضا حجى رئيس حزب مصر المستقبل

المستشار رضا حجى رئيس حزب مصر المستقبل

Comments

comments