الرئيسية » سياسة » قرض إنجلترا من مصر لماذا لم يرد حتى الأن

قرض إنجلترا من مصر لماذا لم يرد حتى الأن

قرض إنجلترا من مصر لماذا لم يرد حتى الأن

بقلم مايسة أحمد

 

موضوع إقتراض إنجلترا من مصر منذ الحرب العالمية الاولى 1917 لتغطية تكاليف حربها ضد ألمانيا و إيطاليا و طبقا لما ذكر سابقا فى هذا الموضوع فإن قيمة القرض كانت ( اثنين مليون ، خمسمائة الف جنية مصرى ) ، الان تقدر قيمة هذا القرض ب 28 مليار استرلينى تقريبا اى ما يعادل 280مليار جنية مصرى طبقا لتقديرات البنوك العالمية .
إسترداد هذا القرض تكفى لسداد ديون مصر الخارجية و الباقى منه سيساعد فى تنفيذ خطط التنمية و الاستثمار الداخلى فى مصر ، الوثيقة التى تثبت هذا القرض كانت محفوظة فى المجمع العلمى لذا حرص أعداء الوطن على حرقة حيث إحتواؤة على وثائق أخرى هامة ( تخص حدود مصر و أخرى تخص صكوك تنازل اليهود عن أملاكهم ، ……. ) ، ولكن جنود مصر الشرفاء انقذوا الرسائل من حرق المجمع العلمي، حيث كان المجلس العسكري قد نقل المحتويات المهمة لجهة آمنة وفي سرية تامة
عندما بحثت فى هذا الموضوع الهام وجدت أن هناك جهودا كثيرة تم بذلها لإسترداد هذا القرض و منها على سبيل المثال : ( المنظمة المصرية لحماية المال العام ، النائب محمد خليل قويطة ، الدكتور أشرف صبرى إستشارى طب الأعماق الذى إستطاع الحصول على صورة من وثيقة إثبات الدين من خلال الأرشيف الملكى البريطانى ، زيارة سيادة الرئيس السيسى الوطنى البطل لإنجلترا لنفس هذا الموضوع كما الزيارة السرية للسيد / طارق عامر للندن لنفس الغرض ، و تم بالفعل رفع قضية للمطالبة برد القرض بالفعل ).
نحن كشعب مصر نطالب الشعب الانجليزى و االقيادات الانجليزية و البرلمان الإنجليزى و الأوروبى بسرعة عودة هذا القرض لمصر كحق أصيل لنا و خصوصا أنهم لم ينكروا حق مصر فيه ، و نناشد الإعلاميين المصريين مناشدة إنجلترا و دول الأتحاد الأوروبى و شعوبها بمختلف اللغات بأن إذا القرض هو حق أصيل لمصر و نحن كمصريين نصر على سرعة إستردادة لاهميته فى تسديد ديوننا و الإسراع بتنمية وطننا الحبيب مصر
السؤال الأن : هل تستجيب إنجلترا التى تدعو لإحترام الحريات و حقوق الإنسان إلى طلب طوائف الشعب المصرى و القيادة السياسية المصرية بسرعة إسترداد القرض ، هذا هو السؤال الذى أريد الإجابة عليه .

 

 

 

Comments

comments