الرئيسية » اجتماعيات » الأمم المتحدة تستعد لإطلاق حملة ١٦يومًا من الأنشطة لإنهاء العنف ضد المرأة

الأمم المتحدة تستعد لإطلاق حملة ١٦يومًا من الأنشطة لإنهاء العنف ضد المرأة

الأمم المتحدة تستعد لإطلاق حملة ١٦يومًا من الأنشطة لإنهاء العنف ضد المرأة

كتب: أيمن وصفى

 يقيم مركز الأمم المتحدة للإعلام بالتعاون مع هيئة الأمم المتحدة للمرأة لقاء صحفيًا يوم ١٩ نوفمبر، وذلك استعدادًا لإطلاق حملة ١٦يومًا من الأنشطة لإنهاء العنف ضد المرأة (٢٥ نوفمبر-١٠ديسمبر) ٢٠١٨. 

 وتتحدث للإعلام كل من “بليرتا أليكو”، ممثلة هيئة الأمم المتحدة بمصر و”راضية عاشوري”، مديرة مركز الأمم المتحدة للإعلام لعرض الأنشطة والحملات المقامة خلال ١٦يومًا لإنهاء العنف ضد المرأة ٢٠١٨.

كما سيتم تقديم جدول الفعاليات المقامة بمناسبة ١٦يومًا من الأنشطة لإنهاء العنف ضد المرأة ٢٠١٨.

 ومن المعلوم أن حملة الـ ١٦ يومًا لإنهاء العنف القائم على النوع الاجتماعي هي مبادرة عالمية تحدث كل عام؛ وتبدأ في ٢٥ نوفمبر، وهو اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة، وحتى ١٠ ديسمبر وهو يوم حقوق الإنسان، تحت قيادة الأمين العام للأمم المتحدة “أنطونيو غوتيريش”،  وتدعو حملة “اتحدوا”  إلى اتخاذ إجراءات عالمية لزيادة الوعي، وتحفيز جهود الدعوة وحصة المعرفة والابتكارات في السنوات الأخيرة.  

 واستخدمت حملة “اتحدوا” اللون البرتقالي لتمثيل مستقبل أكثر إشراقًا، وخالي من العنف ضد النساء والفتيات، وتقوم حملة “اتحدوا”  بحشد جميع شبكات منظومة الأمم المتحدة والحكومات والشركاء والمجتمع المدني والمدارس والجامعات والقطاع الخاص والجمعيات الرياضية والأفراد للتضامن مع المدافعين عن حقوق المرأة، والحركات النسائية وحقوق الإنسان الخاصة بالمرأة والمناصرين الذين يعملون على إنهاء العنف ضد النساء والفتيات.  

 وتحت شعار لوُّن العالم برتقالياً #اسمعني، يتم تشجيع الشركاء على القيام بنشاطات مختلفة، وخلق فرص للحوار بين النشطاء وصناع السياسة والجمهور، ومن أهم أهداف الحملة لعام ٢٠١٨ توصيل أصوات الحركات النسائية المتنوعة المناهضة ضد العنف ضد المرأة، والدعوة إلى إجراء تغييرات محددة داخل المؤسسات وأماكن العمل، بما في ذلك الأمم المتحدة، منظمات القطاع الخاص، مؤسسات التعليم، منظمات المجتمع المدني والحكومات لتعزيز المساواة بين الجنسين وإنهاء العنف ضد المرأة، والدعوة إلى تحديد التزامات وطنية للوقاية والقضاء على العنف ضد النساء والفتيات.

Comments

comments