الرئيسية » عاجل » بالصور : حسين زين يرفع الظلم عن العاملين بقطاع الأخبار
بالصور : حسين زين يرفع الظلم عن العاملين بقطاع الأخبار

بالصور : حسين زين يرفع الظلم عن العاملين بقطاع الأخبار

كتب : محمد حسن

رسالة تقدير وامتنان من العاملين بقطاع الاخبار من مذيعين ومخرجين ومعدين ومديرين انتاج ومصورين وكل الفنيين للسيد حسين زين رئيس الهيئة الوطنية للاعلام الذى انتصر لهم وانصفهم من ظلم وجور القيادات بقطاع الاخبار من اعضاء لجنة مديرى الادارات وعلى رأسهم رئيس القطاع عمرو الشناوى الذى رغم الظروف الاقتصادية الصعبة التى يعانى منها العاملين بالقطاع فى ظل أسوأ لائحة مالية بالهيثة ، وفى ظل التأخر فى صرف فروق الضرائب للعاملين والتأخر فى صرف المستحقات المالية عن البرامج لمدة شهرين والخصومات غير المبررة من الاجر المتغير للبرامج دون أى قرارات من الهيئة الوطنية للاعلام ، لم يكفه كل هذا الظلم والجور إلا أنه عمد إلى الغاء برامج القطاع التى مدتها نصف ساعة فأقل ليحرم كل الفئات سابقة الذكر من الفنيين بالقطاع من مصدر دخلهم الوحيد ، كما حدد أن تكون الشيفتات 40% على الاقل من الاجر المتغير للعاملين وهى القيمة التى لا يمكن أن تتحقق لمعظم العاملين لان الشيفتات لن تستوعب كل العاملين إذ ان الشغل فى القطاع يعتمد على شيفتات وبرامج وليس شيفتات فقط ، كما أن قيمة الشيفت المتدنية لن تسمح بتحقيق الموظف للنسبة المطلوبة فى ظل عدد الشيفتات المحدود فى كل وظيفة .
والسؤال الذى يطرح نفسه لماذا الجور على حقوق العاملين بهذا الشكل الأن؟ الا يكفيه كم الظلم المالى و الإدارى الذى يعانى منه العاملين بالقطاع الذى يصم اذنيه عنه أو كان السبب المباشر فيه؟ وفى هذا الأمر بالتحديد نسرد عددا من الوقائع :
١- العاملون بالقطاع فوجئوا بخصومات تصل إلى ما بين 100: 150 جنيها من أجر البرامج اعتبارا من مستحقات اجور برامج سبتمبر 2018 ولا اجابة بالقطاع لسبب هذه الخصومات المجحفة من العاملين دون أى قرار من الهيئة الوطنية للاعلام وكأن هذا القطاع جزيرة منعزلة تتمتع بالحكم الذاتى ولا يربطها بالدولة الام أى قوانين او سلطات .. أين السيد رئيس القطاع من هذه الخصومات ؟
٢- لم يصرف العاملين بقطاع الأخبار باقى فروق الضرائب وهى 50% من فروق الضرائب عن عام 2016 بينما يستعد العاملين بالهيئة بكل قطاعاتها لصرف فروق ضرائب 2018 ، بينما قطاع الاخبار لم يصرف نصف مستحقات 2016 وكامل فروق ضرائب 2017 و2018 .. أين السيد رئيس القطاع من هذا الأمر علما بأنها أموال استقطعها القطاع من العاملين من دخلهم ولن تكلف المالية أى اعباء لكن القطاع يمنعها عن العاملين دون أى تبرير فهى اموال العاملين وليست هبة أو مكافأة من القطاع يمنحها لهم.
٣- تتسم السياسة المالية لقطاع الأخبار بالازدواجية فى التعامل مع الادارات المركزية المختلفة : فأجر الشيفت فى قطاع الأخبار أكبر من أجر الشيفت بقناة النيل للأخبار للمذيع على سبيل المثال ، ومدة الشيفت بقطاع الأخبار اقل من مثيلتها بالنيل للأخبار كما أن النيل الدولية يجمع فيها المذيع الشيفت والبرنامج ويتقاضى اجره عن الاثنين كاملا بينما فى النيل للاخبار لا يجوز الجمع بين الشيفت والبرنامج رغم أن الادارة قد تلزم الموظف بعمل برنامج اثناء الشيفت ولكن تحرمه الاجر !!
٤- تمارس الادارة فى قطاع الأخبار وبالتحديد فى النيل الدولية والنيل للأخبار سياسة العقوبات المالية والخصومات بصورة جائرة ومتعنته من المحررين والمذيعين والمخرجين …وغيرهم عند أى تقصير ، لكن السؤال الذى يطرح نفسه أين تذهب هذه الوفورات المالية التى يتم خصمها وهى تقدر بعشرات الالاف شهريا فى القناة الواحدة ، علما بأن المستحقات المالية تأتى كاملة من وزارة المالية للقطاع الاقتصادى الذى يصرف بدوره حصة كل قطاع حسب ميزانيته.. السؤال للسيد رئيس قطاع الأخبار :أين توجه هذه الالاف المؤلفه شهريا ؟
٥- حرم قطاع الاخبار العاملين المنتدبين من شركة صوت القاهرة من مستحقاتهم المالية الكاملة ، والتى تعهد رئيس شركة صوت القاهرة والسيد حسين زين رئيس الهيئة الوطنية للاعلام بصرفها لهم كاملة حين انتقلوا للعمل بقطاعات الهيئة ، ورغم أن العاملين من صوت القاهرة تقاضوا نفس اجورهم السابقة فى كل قطاعات الهيئة إلا أن قطاع الأخبار هو الوحيد الذى حرم العاملين ممن انضموا اليه من صوت القاهرة من مستحقاتهم الكاملة ليتقاضوا أجورا متدنية للغاية لا يتقاضاها عمال الخدمات المعاونة فى قطاعات الهيئة الوطنية للاعلام الاخرى.. لماذا اذا هذا التعسف فى هذا القطاع بينما يتقاضى العاملين من صوت القاهرة فى قطاعات الهيئة الاخرى اجورا عادلة ؟
اسئلة كثيرة حائرة مثل الاسئلة التى نشرناها فى أعداد سابقة لمخالفات مالية وادارية ترتكب فى قطاع الاخبار ولكن كل الشكر والتقدير لرئيس الهيئة السيد حسين زين لقراره الشجاع بتجميد قرار عمرو الشناوى ولجنة مديرى الادارات بقطاع الأخبار، وتصديه لمحاولات بائسة لاثارة العاملين واثارة حالة من الفوضى داخل المبنى العريق من انماط ادارية فاشلة أو مغرضة تهدف لاثارة البلبلة والفوضى .

Comments

comments