الرئيسية » سياسة » أثناء الجلسة الافتتاحية للاجتماع الوزاري للمجلس الاقتصادي والاجتماعي الدورة العادية (103)
أثناء الجلسة الافتتاحية للاجتماع الوزاري للمجلس الاقتصادي والاجتماعي الدورة العادية (103)

أثناء الجلسة الافتتاحية للاجتماع الوزاري للمجلس الاقتصادي والاجتماعي الدورة العادية (103)

أبو الغيط: القضاء على الفقر والتحول إلي الاقتصاد الرقمي من ضمن التحديات التى تواجهنا

كتب: أيمن وصفى

توجه “أحمد أبو الغيط” – الأمين العام لجامعة الدول العربية-  بالتهنئة إلى سلطنة عمان على تولي رئاسة الدورة (103) للمجلس الاقتصادي والاجتماعي، متمنياً لها خالص التوفيق والنجاح، كما توجه بالتقدير إلى جمهورية العراق ومعالي السيد محمد هاشم عبد المجيد وزير التجارة على رئاسة الدورة السابقة للمجلس والإدارة الحكيمة لمداولاته وأعماله.

 وأشار بأن هذا الاجتماعُ الذى عقد بعد أقل من أسبوعين من انعقاد القمة العربية التنموية الرابعة في الجمهورية اللبنانية، والتي أصدرت عدداً من القرارات والمقررات المهمة في المجالات الاقتصادية والاجتماعية والتنموية، ولا تخفى دلالة التوقيت الذي انعقدت خلاله القمة التنموية من حيث التطورات والأحداث المتلاحقة التي تمر بها المنطقة العربية، وما تواجهه من تحديات جسام على الصعيدين الاقتصادي والاجتماعي، والحق أن المقررات الصادرة عن القمة تُعد على جانب كبير من الأهمية، وتتفاعل بشكل مباشر مع أغلب التحديات التي تواجهنا، وفي مقدمة هذه التحديات الأعباء المترتبة على استضافة اللاجئين السوريين، والالتزامات المرتبطة بدعم الاقتصاد الفلسطيني، فضلاً عن كل القضايا المتعلقة بالغذاء والطاقة والموارد المائية والقضاء على الفقر والتحول إلي الاقتصاد الرقمي، إلي غير ذلك من الموضوعات الاقتصادية والاجتماعية التي تزدحم بها الأجندة العربية.

 وأوضح بأن الأمر يتطلب إرادة التنفيذ ويقظة المتابعة، آخذاً في الاعتبار أن أغلب المبادرات والاستراتيجيات التي أقرّتها القمة قد اشتملت على آليات عملية وخطوات تنفيذية، ولقد أناطت القمة العربية التنموية بمجلسَكم الموقر – ومن خلاله بالمجالس الوزارية والمنظمات العربية المتخصصة – مسئولية التنفيذ، وتقييم مستوى الإنجاز الحاصل والصعوبات التي تعترض ذلك، في إطارٍ من الشراكة والتنسيق وتكامل الجهود، ولن تكون مخرجات القمة ذات تأثير ملموس إن لم يتم متابعة تنفيذها على النحو الواجب والمطلوب، وفي هذا الإطار، أكد على أن مسألة تطوير أداء المجلس الاقتصادي والاجتماعي وتعزيز آلياته تعتبر أحد أهم الأولويات لكونه أحد الأرقام الرئيسية والمهمة في معادلة تطوير منظومة العمل العربي المشترك.

 وأشار بأن البُعدين الاقتصادي والاجتماعي أصبحا القوّة المُحركّة لكثير من الديناميكيات على الساحة الدولية، وباتا الأكثر تأثيراً في توجيه سياسات القوى العالمية ورسم مُحدّداتها، ولا شك أن المنطقة العربية تُعدّ شديدة التأثر بتلك المجريات، أخذاً في الاعتبار طبيعتها الجغرافية والديمغرافية.

 وأكد على أهمية بلورة سياسات اقتصادية واجتماعية عربية تخدم الصالح العام وتصون سلامة الأمة العربية وأمنها بكافة جوانبه؛ السياسي والغذائي والمائي وأمن الطاقة وغيره من الأبعاد الحيوية للأمن القومي العربي.

 وأخيراً، شدد على ضرورة أن تُضمّن كل موضوعات الملف الاقتصادي والاجتماعي المرفوع للقمة العربية في دورتها العادية في تونس بخارطة طريق واضحة الأهداف والآليات والإطار الزمني وقابلة للتنفيذ، وفقاً للمعطيات والظروف الراهنة التي تشهدها المنطقة العربية، وبما يعود بالنفع المباشر والأثر التنموي المطلوب على دولنا وشعوبنا.

Comments

comments