الرئيسية » حوادث » “علي عفيفي” أول من طبق الشريعة الإسلامية على نفسه فى مصر:  سنصبح أغنى دولة بالعالم  لو الحرامية الكبار  انقطعت أيديهم 
“علي عفيفي” أول من طبق الشريعة الإسلامية على نفسه فى مصر:  سنصبح أغنى دولة بالعالم  لو الحرامية الكبار  انقطعت أيديهم 
"على عفيفى" يوضح كيف وضع يديه لقطعها تحت القطار

“علي عفيفي” أول من طبق الشريعة الإسلامية على نفسه فى مصر:  سنصبح أغنى دولة بالعالم  لو الحرامية الكبار  انقطعت أيديهم 

كتب: مصطفى بيومى

"على عفيفى" مع "نصر صلاح" أخو (محمد صلاح)

“على عفيفى” مع “نصر صلاح” أخو (محمد صلاح)

  “على عفيفى” هو أول طبق حد السرقة على نفسه،  فهو  من “ميت حبيش” بالغربية، فهو قطع يديه أسفل القطار.. 
 “اللص التائب” كما يطلق عليه في الغربية، “علي محمد عفيفى”؛  بعد 9 سنوات من تطبيق حد السرقة على نفسه بقطع يديه أسفل عجلات القطار لإعلان التوبة من السرقة، عاد الشاب الثلاثيني للظهور من جديد إذ تداول نشطاء عبر صفحات موقع التواصل والاجتماعي “فيسبوك”، مقاطع فيديو سجلها هذا الشاب على حسابه الشخصي، يوضح فيها أسباب لجوئه لفعل ذلك، عندما كان لصًا منذ سنوات مضت. 
 “علي محمد عفيفي”، 32 سنة، ويقيم بقرية ميت حبيش القبلية، التابعة لمركز طنطا بمحافظة الغربية، أكد لـ ” موقع جورنال اونلاين” أنه بمتابعته مواقع السوشيال ميديا في الفترة الأخيرة لاحظ انتشار جرائم سرقة أعضاء وخطف أطفال، مشيرا إلى أنه بسبب ذلك يتوجه بصفة دائمة ناحية شريط القطار المار من أمام مسقط رأسه، ويجلس في مكان وضع يديه تحت القطار مبديًا سعادته بما فعله، لأنه جعله يعود إلى الله، ويحرص على أداء الصلوات، ويوجه نصائحه لغيره عندما يراه مذنبًا أو مخالفًا. 
 وقال “علي عفيفي”، الشهير بـ”اللص التائب” إنه قبل اندلاع ثورة 25 يناير 2011 بحوالي عام ونصف العام توجه إلى شريط القطار المار من أمام قريته، وانتظر لحظة مرور القطار ليضع يده اليسرى أسفل عجلاته ليبترها، وقبل اندلاع نفس الثورة بحوالي شهرين وتحديدًا في شهر نوفمبر 2010 وضع اليد اليمنى أسفل القطار، مضيفا أن جميع أهالي القرية ظنوا أنه مجنون، دون دراية لهم من إقباله على فعل ذلك من أجل أن يتقرب إلى الله، لأنه كان لصًا منذ صغره، وأقبل على سرقة وأذى كثيرين بسبب ما يرتكبه، ووقتها حاول والده معالجته في مشفى نفسي، ولكنه لم يستجب لذلك، حتى أقبل على قطع يديه على مرحلتين، وأنه بدأ يتأقلم على ذلك، ودخل في مرحلة التعليم للتعامل مع جهاز الكمبيوتر.
 ووجه “عفيفي” رسالة لمخالفى شرع الله بضرورة التوبة والرجوع عما اقترفوه، وأن باب التوبة مفتوح في أي وقت، ضاربًا المثل بما لجأ إليه بتطبيق شرع الله على نفسه بقطع يديه جزاء ما اقترفه طوال حياته؛ لكونه كان لصًا، فلم يجد أمامه سوى التوبة بتلك الطريقة.
"على عفيفى" اللص التائب

“على عفيفى” اللص التائب

Comments

comments