الرئيسية » اقتصاد » أمين عام مجلس الوحدة الاقتصادية العربية: حنكة الرئيس السيسي جعلت من التجربة المصرية نموذجًا
أمين عام مجلس الوحدة الاقتصادية العربية: حنكة الرئيس السيسي جعلت من التجربة المصرية نموذجًا
السفير "محمد الربيع" الأمين العام لمجلس الوحدة الاقتصادية العربية

أمين عام مجلس الوحدة الاقتصادية العربية: حنكة الرئيس السيسي جعلت من التجربة المصرية نموذجًا

كتب: أحمد محمد

 أكد السفير محمد الربيع الأمين العام لمجلس الوحدة الاقتصادية العربية أن الرئيس عبد الفتاح السيسي استطاع بما يمتلكه من رؤية وحكمة وجرأة في اتخاذ القرار وإيمانه المطلق خلق مصفوفة من الصبر والأداء استطاعت مواجهة المخاطر والمؤامرات التي تستهدف منطقتنا، مشددًا على أن حنكة الرئيس جعلت من التجربة المصري نموذجًا يحتذى لتحقيق التنمية العربية، وشجعت على الالتفاف حولها. 

 وقال الربيع في المؤتمر الصحفي الذي عقد اليوم بمقر مجلس الوحدة الاقتصادية العربية للإعلان عن أجندة الاجتماع الدوري الخمسين للاتحادات العربية النوعية المتخصصة العاملة في نطاق مجلس الوحدة الذي يعقد في القاهرة اليوم الأربعاء تحت عنوان / القدس عاصمة دولة فلسطين / إن مصر خرجت من عنق الزجاجة بسرعة مذهلة وبدأت في التحليق وأنه آن الأوان لنعيد برنامجنا الاقتصادي؛ ليرتكز على امكاناتنا ومواردنا الاقتصادية والزراعية والتجارية.

 وأضاف الربيع ان القمة التنموية التي عقدت بيروت مؤخرًا وضعت استراتيجية عربية للاقتصاد الرقمي ووافقت على التعامل مع التطورات في العالم للوصول بالوصول بالاقتصاد العربي إلى المكانة التي يستحقها نظرًا للامكانات التي يتمتع بها، مشيرًا إلى أن موضوع إعمار الدول العربية التي تعرضت للتدمير جراء ماسمي بالربيع العربي يجب أن يكون من نصيب الدول العربية. 

 وأوضح أن المحور المهم لهذه الدورة سيكون حول دعم فلسطين والقدس باعتبارها أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين، مشيرًا الى أهمية وضع مقدراتنا وامكانياتنا في مواجهة كل المخططات التي تستهدف الأمة العربية. 

وقال إنه تم عقد لقاء مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس الذي أبدى رغبته في تواجد رجال الأعمال العرب للاستثمار في فلسطين، مشيرًا إلى أن الرئيس عباس حمله رسالة للإعلام العربي للاستمرار بالتذكير بقضية فلسطين ومواجهة استهداف اسم فلسطين، وأنه يجب ايلاء هذه القضية حقها خاصة في ظل الغطرسة الإسرائيلية المدعومة من أمريكا. 

 وأشار الى أهمية وضع القطاع الخاص أمام مسئولياته لدعم الأمة العربية موضحًا أن هذا المؤتمر للاتحادات العربية النوعية المتخصصة يوافق هذا العام العيد الخمسين لانشاء الاتحادات الذي وصل عددها الى ٧٣ اتحادًا عربيًا متخصصًا. 

ودعا إلى دعم هذه الاتحادات العربية باعتبارها سفن الأمل لإعادة البرنامج الاقتصادي العربي وتبادل الثروات. 

 ومن جهته دعا مهند العكلوك المندوب المناوب لفلسطين لدى جامعة الدول العربية القطاع الخاص الممثل ب٧٣ اتحادا عربيا متخصصا لللاستثمار في هذا التوقيت الصعب داخل دولة فلسطين وفي القدس وتحمل المسئولية لدعم القضية الفلسطينية التي دعمتها الجامعة العربية لمدة سبعين عاما.

وأوضح ان العدوان الاسرائيلي يستهدف اخلاء أهل فلسطين من أرضهم داعيا القطاع الخاص بشركاته وأمواله لدعم صمود الشعب الفلسطيني خاصة داخل القدس الشريف في مواجهة العدوان الاسرائيلي . 

وأضاف ان القضية الفلسطينية هي قضية سياسية بالأساس وحقوق الشعب الفلسطيني هي حقوق سياسية مؤكدا انه لايمكن القبول سوى باقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس الشريف . 

وقال لانريد حقوقا مدنية أو مادية على حساب الحقوق السياسية مؤكدا ان القيادة الفلسطينية مصرة على الحقوق السياسية وترفض صفقة القرن ومايترتب عليها .

وأوضح ان هذا هو المنبر الذي سيدعم الاقتصاد الفلسطيني من خلال الاستثمار بمختلف القطاعات وليس صفقة القرن التي تريد الادارة الأمريكية من خلالها الالتفاف على حقوق الشعب الفلسطيني. 

وأكد وجود فرص واعدة أمام المستثمرين واعفاءات وحوافز ضريبية مهمة سيعرضها وزير الاقتصاد الفلسطيني خالد العسيلي أمام الاجتماع الى جانب وزير شئون القدس فادي الهدمي .

وأشار الى أهمية دعم مدينة القدس من خلال تمويل الخطط التنموية التي أقرتها قمة القدس في الظهران والقمم العربية اللاحقة موضحا انه تم اعتماد ٤٢٥ مليون دولار لدعم وتنمية القطاعات في مدينة القدس الحيوية وهدفها تثبيت الشعب الفلسطيني موضحا انه سيتم عقد جلسة لرجال الأعمال والاتحادات العربية المشاركة مخصصة لرجال الأعمال الراغبين في دعم القضية الفلسطينية ومدينة القدس .

وأوضح ان صندوق الاستثمار الفلسطيني وضع محفظة استثمارية تحت اشرافه في القدس 

بعيدا عن التطبيع داعيا الى الحفاظ على الموروث العربي الاسلامي والمسيحي مقابل المخططات الاسرائيلية للنيل من هذه المدينة . 

ودعا الشيخ أحمد السويدان رئيس الاتحاد العربي للاستثمار العقاري المستثمرين من جميع الشركات ورجال الأعمال الى الاستثمار في فلسطين مشيرا الى وجود ٣٢ صناعة متخصصة في البناء والتشييد والبنية التحتية منضوية تحت مظلة هذا الاتحاد والاتحادات الأخرى تثق في الاقتصاد الفلسطيني وتعلم ان هناك دولا داعمة كثيرة الى جانب المنظمات الدولية والاقليمية ويجب علينا المساهمة في دعم العملية الانمائية في فلسطين . 

م جانبه قال إحمد عبد الفتاح الأمين العام لاتحاد التجارة الالكترونية العربية ان سيتم ادراج جميع المنتجات الفلسطينية للتسويق لها دون مقابل وانه سيتولى جميع الأبحاث التسويقية لهذه الصناعات بالمجان . 

وقال السفير الربيع انه عقد سلسلة لقاءات ومؤتمرا في البحر الميت مع رجال الأعمال الفلسطينيين والقطاع الخاص وتم خلاله الاتفاق على انشاء صندوق استثماري يتم من خلاله التعامل بالتوازي مع الحكومات لدعم الاستثمار في فلسطين ومواجهة التعنت الاسرائيلي الذي كان نتيجة عدم وجود برنامج موازي وداعم للاقتصاد الفلسطيني .

وأكد ان مجلس الوحدة الاقتصادية العربية والاتحادات النوعية العربية المتخصصة سيتولون التعريف بالمنتجات الفلسطينية وان الاتحادات العربية بدأت أولى الخطوات لدعم الاقتصاد الفلسطيني موضحا ان هناك الكثير من القطاعات التي تستحق الاهتمام من جانب المستثمرين ورجال الأعمال العرب وانه يجب كسر حاجز الخوف لتوجيه الاستثمارات . 

من جانبه قال المندوب الفلسطيني ان السلطة الفلسطينية كانت لديها خطة لدعم الاقتصاد الفلسطيني تشمل العديد من القطاعات تتضمن خريطة استثمارية بنحو ٥٠٠ مليون دولار وان 

الخطة الخمسية من ٢٠١٨ الى ٢٠٢٢ تتضمن خصصا استثمارية تشمل ١٣ قطاعا حيويا سيتم تنفيذها من خلال الحكومة الفلسطينية من خلال صندوق الاستثمار أو وزارة الاقتصاد أو المجتمع المدني . 

وقال ان هناك قوانين لتشجيع الاستثمار موضحا ان هناك ٥ مناطق صناعية في فلسطين داعيا الأشقاء العرب والقطاع الخاص لدعم الشعب الفلسطيني ومواجهة مشروع السلام الذي يتبناه رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتانياهو . 

Comments

comments