الرئيسية » عاجل » ولد الغلابه عندما تقطع النفس فى الأمتار الاخيره
ولد الغلابه عندما تقطع النفس فى الأمتار الاخيره

ولد الغلابه عندما تقطع النفس فى الأمتار الاخيره

كتب :محمد حسن

نجح ولد الغلابه فى اثارة جدل كبير منذ حلقاته الأولى اغلبه مفتعل من صناع العمل نفسه وهو ذكاء يحسب لهم
مسلسل ولد غلابه جاء مباشر وسطحي وفوت على نفسه تقديم عمل أكثر عمقآ بالتعمق فى نفسية قاتل ارتكب جريمته تلقائيا” بسبب قهر يتعرض له ثم يجد نفسه مضطرا” لارتكاب جرائم فقط لكى لا تنكشف جريمته الاولى ويعدم وهو ما ناقشه المسلسل بسطحيه حيث تحول عيسى فجأه من مدرس مثالى ساذج قليل الحيله متدين الى قاتل بدم بارد ذكى لديه الثبات الانفعالى فى أحلك لحظات المواجهة ولم يغذى الكاتب هذا التحول بتأنيب ضميره او بتردده قبل ارتكاب جريمه جديده .
كما فوت على نفسه حفر أسمه فى دراما رمضان كعمل فنى مباشر يقدم دراما جيده بسبب حلقاته الأخيره التى جاءت مقحمه وساذجه ولا منطقيه فإنقطعت أنفاسه فى السبق الرمضانى فى الأمتار الأخيره وخسر السباق .

تبدا الحلقات الاولى بتعريف الابطال وشخصيتهم بتقديم عيسى المدرس المثالى قدوه وزملائه وتلاميذه و عائلته تضيق به الحياه فيلجأ للاتجار فى المخدرات عند ضاحى الذى يكن حقد دفين له لرفض زواجه من شقيقته صفيه .
تتدمر حياة عيسى سريعا فتموت امه بعد توفير مصاريف علاجها ويقتل شقيقه حمزه شقيقته الصغيره لزواجها سرا من ضاحى وتتلاقى رغبته فى الانتقام من ضاحى و زعيمه عزت مع رغبة فرح الزوجه الثانيه لعزت ووفى الوقت الذى اعتقد الجميع ان صراع عيسى وفرح فى الانتقام من ضاحى وعزت هو الخط الدرامى الرئيسى فاجئنا الكاتب بقتل ضاحى وعزت فى الحلقات الأولى سريعا” لينقلنا لخط أكثر ثراءا” هو محاولة عيسى وفرح طمس ادلة جريمتهم بإرتكاب جرائم أخرى اضطرارأ للهروب من الإعدام وهى أفضل فترات العمل فنيأ وجاءت أحداثها سريعه ومتدافعه ومنطقيه تحترم عقل المشاهد لحد كبير وان عابها عدم كتابة تحول شخصيتى عيسى وفرح بشكل جيد من شخصيات مسالمه ساذجه الى قتله محترفين سريعا لا شعور لديهم بالذنب او تردد قبل ارتكاب جرائمهم .
كما بالغ الكاتب فى كراهية صفيه _التى ظلت المثاليه الوحيده فى العمل _ لشقيقها ومحاولتها الدائمه لكشف جرائمه والتى قد تكون منطقيه كرد فعل فى البدايه بعد طلاقها وضياع اشقائها بسبب عيسى ولكن أستمرار حالة الكراهيه إلى هذه الدرجه وبنفس الثبات كان مبالغ فيه.
ترك الكاتب الخط الدرامى الثرى بطمس ادلة جريمتهم ورغبة شقيقته صفيه و ثريا ارملة عزت فى الانتقام منهم من ناحيه والصراع على المخدرات من ناحيه اخرى
وبدأ فى سلسله من الأحداث اللامنطقيه فى الحلقات الأخيره فأختفت ثريا وشقيقها وتم اقحام شخصية المحامى جمال لبه بلا سبب منطقى وبرز ثراء أحمد السقا الفاحش وكانه اغنى ممن يورد لهم المخدرات واكثر نفوذا منهم !
كما جاء زواج عيسى وفرح عن حب مفتعلا” غير منطقى فكلا منهما رأى الأخر قاتلا” بلا مبادئ بخلاف الفوارق الإجتماعيه كان المنطقى ان تجمعهم المصلحه أو يكتشف عيسى تلاعب فرح به فى النهايه وهو إيحاء صدره لنا الكاتب وهى تحرضه على الجريمه تلو الأخرى ثم ظهر عكسه تماما” !
كما جاء ابلاغ صفيه عن اشقائها غير منطقى فإذا كانت تكرهه عيسى _رغم المبالغه_ فلماذا تودى بشقيقها الاخر صديق لحبل المشنقه !
كما جاء تهريب حمزه مقحما لا تأثير له على الاحداث خاصة فيبدو أنه صعب على الكاتب إعدامه!
ويدشن الكاتب مهرجان القتل للجميع فقتلت فرح صفيه بداعى خوفها على عيسى ! رغم انه بلا قيمه لانها ابلغت وأى ايذاء لصفيه سيكون مسؤل عنه عيسى !
ثم النهايه المتوقعه بقتل فرح على يد عيسى رغم حبه لها انتقاما لشقيقته !
ثم يتحفنا الكاتب على طريقة المخرج عايز كده برصد عيسى وفرح وهما يرتكبان أحدى جرائمهم بكاميرا فى احدى المصانع رغم دفنهم للجثه فى منطقه نائيه ! وهو استسهال واستخفاف لوضع نهايه و السلام !
نجح الفنانين جميعا فى ادوراهم وظهروا فى افضل حالاتهم
أحمد السقا : مغامره تحسب له وإن عابه لجوئه للكوميديا المصطنعة بلا مبرر
مى عمر :يجب أن تقدم عملا بعيد عن زوجها
أنجى المقدم :رائعه وان عابها بعض المبالغه خاصه فى التبريق
محمد ممدوح :عندما تطغى الموهبه على مساحة الدور
ادوار : للمره الاولى يمثل بجد
كريم عفيفى :التلقائي

 

Comments

comments