الرئيسية » سياسة »  بالفيديو .. “ماعت” في مداخلة شفوية أمام مجلس حقوق الإنسان تسلط الضوء على الانتهاكات الإيرانية
 بالفيديو .. “ماعت” في مداخلة شفوية أمام مجلس حقوق الإنسان تسلط الضوء على الانتهاكات الإيرانية

 بالفيديو .. “ماعت” في مداخلة شفوية أمام مجلس حقوق الإنسان تسلط الضوء على الانتهاكات الإيرانية

** شريف عبد الحميد: الأقليات في إيران يعاملون كموطنين من الدرجة الثانية

كتب: أيمن وصفى

ضمن الجلسة التي يخصصها مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة للقضايا الملحة التي تتطلب اهتمامًا عاجلاً، ألقت مؤسسة ماعت للسلام والتنمية وحقوق الإنسان صباح يوم الأربعاء 3 يوليو، مداخلة شفوية أمام الدول الأعضاء في المجلس سلطت خلالها الضوء على الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان في إيران، والتي تشهد تدهوراً ملحوظاً.
وحملت المؤسسة في مداخلتها المسئولية الأولي لهذه الانتهاكات للنظام الإيراني، والذي يقمع حرية الرأي والتعبير وتكوين الجمعيات والتجمع السلمي، وكذلك حرية الدين والمعتقد.
 وخلال المداخلة قال “شريف عبد الحميد” مدير وحدة الأبحاث والدراسات بالمؤسسة إنه في الوقت الذي تضطهد فيه السلطات كل المعارضين في إيران، غير أن الأقليات من الشعوب الأصلية غير الفارسية تخضع لاضطهاد أكبر بكثير، فبالإضافة إلى القمع الاستبدادي التي تمارسه السلطات، وتعاملها مع الشعوب غير الفارسية كمواطنين من الدرجة الثانية، فهي تحرمهم من حق التعليم بلغتهم الخاصة، ومن حقوق أخري تُمنح تلقائيا للإيرانيين ذوي الإثنية الفارسية.
وأكد عبد الحميد على أن النظام الإيراني همش الأحوازيين عبر مصادرة أراضيهم بالقوة، وتحويل الأنهار عن مناطق الأحواز إلى مناطق فارسية، مما أدي إلى انخفاض كمية المياه المتوافرة للشعب الأحوازي، هذا إلي جانب ممارسات التوظيف التمييزية والعنصرية والتي تحرم الأحوازيين من الوظائف، حيث غالبًا ما يتم الاحتفاظ بالمناصب للمواطنين ذوي الإثنية الفارسية، الذين يحظون أيضاً بحوافز مالية وبيوت في أماكن سكن مبنية خصيصًا لهم ويمنع على الأحوازيين العيش فيها.
وأضاف مدير وحدة الأبحاث والدراسات أن إقليم الأحواز شهد احتجاجات منتظمة، ضد العنصرية والإهانات التي تمارسها السلطات الإيرانية تجاه الأقلية العربية واجبارهم على التعليم باللغة الفارسية، وقد أدت هذه الاحتجاجات إلى وقوع عدد من القتلى والجراحي في صفوف الاحوازيين؛ ومهاجمة بيوتهم من قبل الشرطة، والقبض والحكم عليهم بالسجن لمدد طويلة.
وفي الختام طالبت “ماعت” الدول الأعضاء بضرورة الضغط على السلطات الإيرانية من أجل الالتزام بتعهداتها الدولية بضمان احترام حقوق الشعوب الأصلية، والتوقف عن مخططها لتهجير شعب الأحواز قسريًا، وتوفير الحماية لهم، وفتح تحقيق دولي في الانتهاكات التي ترتكبها السلطات الإيرانية بحقهم.

 

Comments

comments