الرئيسية » سياسة » افتتاح الاجتماعات الوزارية على هامش المنتدى السياسي رفيع المستوى بحضور الأمين العام للأمم المتحدة ووزراء العالم
افتتاح الاجتماعات الوزارية على هامش المنتدى السياسي رفيع المستوى بحضور الأمين العام للأمم المتحدة ووزراء العالم

افتتاح الاجتماعات الوزارية على هامش المنتدى السياسي رفيع المستوى بحضور الأمين العام للأمم المتحدة ووزراء العالم

** الأمين العام للأمم المتحدة: لا توجد دولة تسير في المسار الصحيح لتحقيق المساواة بين الجنسين

 ** عقيل: علي الجمعية العامة الوقوف بقوة ضد الدول الراعيه للارهاب والمهددة للسلام وتحقيق الهدف 16 وتعيق تنفيذ أجندة 2030

كتب: أيمن وصفى

شاركت مؤسسة ماعت للسلام والتنميةوحقوق الإنسان في الجلسة الافتتاحية للاجتماع الرفيع المستوى للمجلس الاقتصادي والاجتماعي الخاص بالقطاع الوزاري السياسي على هامش المنتدى السياسي رفيع المستوى بمقر الامم المتحدة بنيويورك.

بدأت الجلسة بكلمات حماسية من خمس شباب من جنسيات مختلفة يمثلون أقاليم العالم تحدثوا فيها عن أهم المشاكل التنموية التي يمكن ان يكون لها أثر بعيد المدى يؤثر على المستقبل. أدارت الجلسة السيدة إنجا روندا كينغ رئيسة المجلس الاقتصادي والاجتماعي والتي أعلنت بدء جلسات الاجتماع الوزاري الذي ينعقد لدعم أعمال المنتدى السياسي رفيع المستوى.

كما ألقى الأمين العام للأمم للمتحدة أنطونيو غوتيريش كلمة حيا خلالها قادة المجتمع المدني الذين ساعدوا في تحقيق أجندة 2030 حتى الآن، وحث الحكومات على بذل المزيد من الجهود خاصة في مجال الفقر المدقع، عدم المساواة، والبطالة، وقد عبر عن قلقه إزاء عدم قدرة أي دولة في العالم على تحقيق المساواة بين الجنسين بحلول عام 2030.

 وفي نهاية كلمته صرح الأمين العام أن العدالة التي تعتبر قلب التنمية المستدامة مازال الكثيرون محرومين منها.

ويؤكد “أيمن عقيل” رئيس مؤسسة ماعت للسلام والتنميه وحقوق الإنسان، ومنسق شمال أفريقيا بمنتدي السياسات رفيع المستوي، وعضو الجمعية العمومية بالمجلس الاجتماعي والاقتصادي والثقافي بالاتحاد الافريقي، علي ضرورة بذل جهود دوليه أكبر لتحقيق الهدف 16 في جميع الدول، خاصة في دول النزاع في أفريقيا والشرق الأوسط، وكذلك الوقوف بقوة ضد كل الدول الداعمة والراعية للارهاب، والتي تهدد الهدف 16، وتهدد أمن واستقرار بعد الشعوب، موكدًا علي العلاقة الوثيقة بين تحقيق الأمن والسلام والعدالة بتنفيذ أجندة 2030 للتنمية المستدامة، مما يعتبر رسالة إلى الوزراء الحاضرين إلى أهمية إعطاء الهدف 16 أولوية خاصة، لتتمكن الإقليم من تنفيذ السبعة عشر هدف بحلول 2030.

Comments

comments