الرئيسية » اقتصاد » تقرير” بلومبرج ” الجنيه المصري الأحسن أداءً في 2019
تقرير” بلومبرج ” الجنيه المصري الأحسن أداءً في 2019

تقرير” بلومبرج ” الجنيه المصري الأحسن أداءً في 2019

بقلم: د / إســـلام جـــمال الـــديـن شــــوقي
خــــبــيـــــر أســواق الـمــــال
عـــــضــــو الجمعية المصرية للاقتصاد السياسي

"د.إســـلام جـــمال الـــديـن شــــوقي" خــــبــيـــــر أســــواق المــــــال وعـــضـو خـــــبـراء الاقــتصــــاد العـــرب

“د.إســـلام جـــمال الـــديـن شــــوقي” خــــبــيـــــر أســــواق المــــــال وعـــضـو خـــــبـراء الاقــتصــــاد العـــرب

 شهادة جديدة للاقتصاد المصري من قبل وكالة “بلومبرج” الاقتصادية حيث أشادت في تقريرها الذي يرصد أداء عملات العالم أمام الدولار تحسن أداء الجنيه المصري كثاني أفضل العملات أداءً على مستوى الأسواق الناشئة خلال الأشهر الستة الأولى من العام الحالي 2019.

وتجدر الإشارة أن وكالة ” بلومبرج ” الاقتصادية كانت قد أشادت الشهر الماضي بالاقتصاد المصري وصنفته في المركز الثاني ضمن 21 اقتصادًا ناشئًا على مستوى العالم، والحقيقة أن تقرير “بلومبرج” عن الجنيه المصري جاء بالتزامن مع تقرير مجلة الايكونوميست الدورية الذي أكد تحقيق النمو الاقتصادي طفرة كبيرة في مصر واحتلالها المرتبة الثالثة بمعدل 5,6 %.

 ومن المعروف أن أداء العملة هو مقدار الارتفاع أو الانخفاض في قيمة العملة المحلية أمام الدولار الأمريكي في مدة زمنية معينة، وقد أوضحت الوكالة التحسن الملحوظ لأداء الجنيه المصري على مستوى الأسواق الناشئة حيث ارتفع سعر صرف الجنيه أمام الدولار الأمريكي بنحو 5.6 % خلال ستة أشهر فقط ، فيما تحسن الروبل الروسي خلال نفس الفترة بنحو 9.5% محققًا المرتبة الأولى ، كما تحسن أيضًا كلًا من البات التايلاندي بنحو 5.3 %، والبيزو الفلبيني بنحو 2.8 % أمام الدولار الأمريكي خلال نفس الفترة.

وفيما يخص العملات التي شهدت استقرارًا في سعر الصرف فقد جاء في مقدمتها كلًا من الريـال السعودي والدرهم الإماراتي، أما عملات الأسواق الناشئة التي شهدت تراجعًا في الأداء، فقد احتلت الروبية الباكستانية المركز الأول كأعلى العملات تراجعًا بنحو 16.1 %، تلاها البيزو الأرجنتيني بنحو 12.6 %، ثم الليرة التركية في المركز الثالث بنحو 7.2 %.

والجدير بالذكر أن مدلول تقرير “بلومبرج” أنه للعام الثالث على التوالي نجد أن مصر تتحول إلى منطقة ملاذ آمن للمستثمرين في الديون (أذون الخزانة، والسندات)، والجنيه المصري كان محصنًا من الهبوط الذي لحق بالعملات الأخرى، وحقق استقرارًا كبيرًا بنحو 6.5 % أمام الدولار الأمريكي، وعند مقارنة الجنيه المصري كعملة بعملات الدول الأخرى نجد أن استقرار الجنيه يُعد فرصة مهمة للمستثمرين في الأسواق الناشئة في الوقت الذي تأثرت فيه العملات الأخرى خلال الأشهر الستة الماضية.

ولهذا يمكن القول إن أنظار المستثمرين تتجه صوب مصر خاصة في ظل التوقعات بتخفيض البنك المركزي المصري سعر الفائدة خلال الربع الأخير من العام الجاري 2019، مما سيشجع المستثمرون على الدخول وبقوة للاستثمار في مصر، وهنا يجب على الحكومة أن تلعب دورًا مهمًا في صياغة استراتيجية كاملة لتحسين مجالات الاقتصاد الرئيسية، وأن تبدأ خطة زمنية فورية تشمل مجالات الزراعة (استكمال مشروع مليون ونصف المليون فدان)، والصناعة (العمل على حل مشكلات المصانع المتعثرة وإعادة تشغيلها)، بالإضافة إلى العمل على تنشيط السياحة في مصر لرفع معدل النمو ليصل نحو 8 %.

Comments

comments