الرئيسية » اجتماعيات »  الإطلاق الإقليمي للإطار الاستراتيجي العربي للقضاء على الفقر متعدد الأبعاد 2020-2030
 الإطلاق الإقليمي للإطار الاستراتيجي العربي للقضاء على الفقر متعدد الأبعاد 2020-2030
الدكتورة "هيفاء أبو غزالة" الأمين العام المساعد بجامعة الدول العربية

 الإطلاق الإقليمي للإطار الاستراتيجي العربي للقضاء على الفقر متعدد الأبعاد 2020-2030

كتب: أيمن وصفى

صرحت السفيرة الدكتورة هيفاء أبو غزالة- الأمين العام المساعد رئيس قطاع الشئون الاجتماعية بجامعة الدول العربية، أنه من المنتظر إطلاق الإطار الاستراتيجي العربي للقضاء على الفقر متعدد الأبعاد 2020-2030 على المستوى الإقليمي، من جمهورية مصر العربية يوم 16 سبتمبر/ أيلول 2019، برعاية وحضور الوزيرة غادة والي- وزير التضامن الاجتماعي، ورئيس المكتب التنفيذي لمجلس وزراء الشئون الاجتماعية العرب، وعدد من كبار المسئولين في الدول العربية، ووكالات الأمم المتحدة المتخصصة، والمعهد العربي للتخطيط، موضحة أن هذا الإطار قد أقرته القمة العربية التنموية: الاقتصادية والاجتماعية في دورتها الرابعة (بيروت: يناير/ كانون الثاني2019)، وأنه يُعد الإطار الاستراتيجي الإقليمي الأول في العالم المقر على مستوى القادة، في إطار تنفيذ خطة التنمية المستدامة 2030، ليؤكد العزم العربي على أعلى مستويات اتخاذ القرار في منظومة جامعة الدول العربية، للمضي قدمًا في مسيرة التنمية المستدامة رغم كل التحديات.
واستعرضت السفيرة أبو غزالة مراحل إعداد هذا الإطار الاستراتيجي المهم، الذي أعده القطاع الاجتماعي (إدارة التنمية والسياسات الاجتماعية)، بالتعاون مع المعهد العربي للتخطيط بدولة الكويت، وعدد من وكالات الأمم المتحدة المتخصصة، مشيرة إلى أن هذا الإطار الاستراتيجي يمتاز بأن لديه آلية للتقييم والمتابعة المرقمنين، اللذان أعدتهما مؤسسة (Community System Foundation) المعتمدة لدى الأمم المتحدة، وذلك وفق أحدث النظم المتبعة دوليًا، وذكرت أن هذا النظام يمكّن من إصدار تقارير دورية بطريقة الكترونية توضح مدى التقدم المحرز، والدور الذي يمكن أن يقوم به كافة الشركاء والممولين، وبما يعزز عملية تطوير السياسات ذات الصلة، وصولا إلى تنفيذ الإطار الاستراتيجي.
من جانب آخر، أوضحت أن الإطار الاستراتيجي ينطلق من تحليل علمي لواقع الفقر في المنطقة العربية، ويقترح سياسات عملية لمعالجته والقضاء عليه تقوم على تحفيز النمو كثيف التشغيل، وسياسات وبرامج التعليم والصحة، فضلا عن السياسات الاجتماعية الرامية إلى تحسين المستوى المعيشي للفقراء، والبرامج التي في حال تنفيذها تمكّن من قفزة تنموية هائلة في الدول العربية، معربة عن أملها في أن يشكل هذا الإطار الاستراتيجي فرصة كبيرة لتعاون كافة الشركاء على مختلف المستويات الإقليمية والدولية ومنظمات المجتمع المدني والقطاع الخاص، بما يحقق العيش الكريم للمواطن العربي، وأن يعيش في أمن ووئام مجتمعيين، وبما يضمن أن لا يتخلف عن ركب التنمية أحدًا.

Comments

comments