الرئيسية » صحة » الرخاوي: نستهدف إحداث طفرة في مسار وتقنيات العلاج النفسي الجمعي في مصر والعالم العربي
الرخاوي: نستهدف إحداث طفرة في مسار وتقنيات العلاج النفسي الجمعي في مصر والعالم العربي

الرخاوي: نستهدف إحداث طفرة في مسار وتقنيات العلاج النفسي الجمعي في مصر والعالم العربي

كتب: أيمن وصفى

عقدت الجمعية المصرية للعلاجات الجماعية والعمل الجماعي، السبت، مؤتمرًا بعنوان “العمل والتواصل والشمول” للتعريف بتقنيات ومبادىء العلاج النفسي الجماعي، والذي سيكون محور وركيزة الدورة الخامسة للمؤتمر الدولي للعلاج الجماعي والعمليات الجماعية، والذي سيعقد خلال الفترة من 15 الى 18 يناير/كانون ثان 2020.
وشارك في المؤتمر نخبة من رموز وأستاذة الطب النفسي في مصر، أبرزهم الحضور أ.د.يحيى الرخاوي أستاذ الطب النفسي “رئيس المؤتمر”، أ.د/رفعت محفوظ نائب رئيس المؤتمر، ورئيس شرف الجمعية المصرية استاذ الطب النفسى جامعة المنيا، أ.د/ منى الرخاوي مؤسس ورئيس الجمعية المصرية للعلاجات الجماعية ومؤسسة الرخاوي للتدريب والبحوث، أ.د/نهى صبري أستاذ الطب النفسي ووحدة المسنين بالقصر العيني.
 ولتحقيق أهداف المؤتمر بالتشبيك والتواصل، شارك من مجال الإعلام إيناس عبد الحميد نائب عميد كلية الإعلام بجامعة الأهرام الكندية، والمجال الفني السيناريست مريم ناعوم والناقد الفني وأندرو محسن، وممثلة عن منظمات العمل الأهلي إيمان الغمراوي.
واستعرض الدكتور يحيي الرخاوي، تاريخ العلاج النفسي الجمعي الذي يعود جذوره إلى الثقافة الشعبية في المجتمع المصري، والتي تدعم بالسليقة مبادىء الدعم والتوجيه والمساندة.
وقال الرخاوي إن المجتمع المصري عرف العلاج النفسي الجمعي منذ أواخر ستينيات القرن الماضي، إذ يقوم على تقديم الدعم النفسي من خلال مجموعات علاجية غالبا ما يتشارك أفرادها في نفس المعاناة.

وبدورها أوضحت الدكتورة منى الرخاوي أن الهدف من المؤتمرات هو العمل على إحداث طفرة في مسار وتقنيات العلاج النفسي الجمعي في مصر والعالم العربي.
وأشارت إلى أن هذا النمط العلاجي دخل مصر على يد الدكتور يحيي الرخاوي والدكتور محمد شعلان منذ نحو 50 عاما، ما خلق مدرسة متفردة في العلاج النفسي وأجيال من المعالجين النفسيين الجديرين بحمل ونشر هذه الرسالة.
وقالت منى الرخاوي أن الدورة الخامسة للمؤتمر الدولي للعلاج الجماعي والعمليات الجماعية، والذي يعقد في يناير المقبل، سيكون بمثابة تجديد للعهد واستكمال للمسيرة الحافلة بالانجازات في مجال العلاج الجمعي.
 وقال رفعت محفوظ نائب رئيس المؤتمر، أن عدد المتدربين لدى الجمية في تزايد مستمر، بسبب الأنشطة الكثيرة التي تصب مباشرة في مصلحة تدريب الأطباء والإخصائيين النفسيين على العلاجات النفسية الجمعية.
وتابع رفعت، المستقبل مشرق جدًا، وأتمنى وجود نواة للجمعية فى المحافظات الأخرى،ولا يقتصر وجودها على القاهرة فقط، للتيسير على من يريد المشاركة فى العلاج النفسى الجمعى.

 بدورها أوضحت نهى صبري أستاذ الطب النفسي ووحدة المسنين بالقصر العيني أن الطب النفسي للمسنين هو النهاية، والعلاجات الجماعية هي البداية،بدأت البحوث النفسية المعمقة في العلاج الجمعي تهتم بالدراسات الكيفية اكثر من الكم.

وتحدثت السيناريست مريم ناعوم عن بعض أعمالها الفنية مشيرة إلى أنها اتخذت من الطبيب النفسي نبيل القط مرجعية لها أثناء كتابتها للعمل، حتى لا يكون تناول الشخصية بناء على مرجعيات سابقة وإنما بناء على ركائز علمية صحيحة .
وعن أعمالها “تحت السيطرة” و”سقوط حر”و” وزي الشمس” كان من الضروري جدا التعامل مع اخصائيين نفسيين اثناء كتابة تلك الأعمال، لأسباب كثيرة منها رفع الوصم والتمييز وللتحفيف عن من يعانون وتغيير الصورة الذهنية عن المرضى خاصة المدمنين.

واضاف أندرو محسن ناقد فني: من تاريخ التعامل مع المرض النفسي في الدراما التلفزيونية، يمكننا القول أن هناك تركيز على أن المريض النفسي مجنون، إلى جانب مبالغات كوميدية خاصة في عرض حالة المريض بالفصام على أنه شخصيتين منفصلتين تماما، وبالدراسة تبين أن التشخيص الطبي مختلف تماما.
مشيرا إلى أن النظرة الكلاسيكة القديمة لعرض الامراض النفسية في الدراما والسينما، بدأ ينظر له بشكل أعمق يستند إلى متخصصين، ومن هنا بدأنا نستشعر الفرق أو الاختلاف بين ما كان يعرض وبين ما يت عرضه حاليًا.

Comments

comments