الرئيسية » عاجل » الأمم المتحدة: عدد المهاجرين الدوليين  يسجل 272 مليونًا ، مواصلًا الاتجاه التصاعدي في جميع مناطق العالم 
الأمم المتحدة: عدد المهاجرين الدوليين  يسجل 272 مليونًا ، مواصلًا الاتجاه التصاعدي في جميع مناطق العالم 

الأمم المتحدة: عدد المهاجرين الدوليين  يسجل 272 مليونًا ، مواصلًا الاتجاه التصاعدي في جميع مناطق العالم 

** تستمر الزيادة في عدد المهاجرين الدوليين لتتجاوز نمو سكان العالم

كتب: أيمن وصفى

  بلغ عدد المهاجرين الدوليين على الصعيد العالمي ما يقدر بنحو 272 مليون شخص في عام 2019 ، بزيادة قدرها 51 مليون منذ عام 2010، ويشكل المهاجرون الدوليون في الوقت الحالي 3.5 في المائة من سكان العالم، مقابل 2.8 في المائة في عام 2000، وفقًا لتقديرات جديدة صادرة عن الأمم المتحدة.

 يقدم تقدير أعداد المهاجرين الدوليين” 2019، وهي مجموعة بيانات أصدرتها شعبة السكان بإدارة الشئون الاقتصادية والاجتماعية بالأمم المتحدة DESA، أحدث تقديرات لعدد المهاجرين الدوليين حسب العمر والجنس والأصل لجميع البلدان والمناطق في العالم؛ تستند التقديرات إلى إحصاءات وطنية رسمية عن السكان المولودين في الخارج أو السكان الأجانب، تم الحصول عليها من تعدادات السكان أو سجلات السكان أو الدراسات الاستقصائية التمثيلية الوطنية.

 وقال “ليو تشن مين” وكيل الأمين العام للأمم المتحدة لإدارة الشئون الاقتصادية والاجتماعية: “إن هذه البيانات مهمة؛ لفهم الدور المهم للمهاجرين والهجرة في تنمية بلدان المنشأ والمقصد على حد سواء، وإن تسهيل هجرة الناس وتنقلهم بشكل منظم وآمن ومنتظم ومسئول سوف يسهم كثيرًا في تحقيق أهداف التنمية المستدامة”.

 وفي عام 2019، على المستوى الإقليمي، تستضيف أوروبا أكبر عدد من المهاجرين الدوليين (82 مليونًا)، تليها أمريكا الشمالية (59 مليونًا) وشمال أفريقيا وغرب آسيا (49 مليونًا).

 أما على المستوى القُطري، فيقيم حوالي نصف جميع المهاجرين الدوليين في 10 بلدان فقط، حيث تستضيف الولايات المتحدة الأمريكية أكبر عدد من المهاجرين الدوليين (51 مليونًا)، أي ما يعادل حوالي 19 في المائة من إجمالي المهاجرين في العالم، بينما تستضيف ألمانيا والمملكة العربية السعودية ثاني وثالث أكبر عدد من المهاجرين (13 مليونًا لكل منهما)، يليها الاتحاد الروسي (12 مليونًا) ، المملكة المتحدة (10 ملايين)، الإمارات العربية المتحدة (9 ملايين)، فرنسا، كندا وأستراليا (حوالي 8 ملايين لكل منها)، وإيطاليا (6 ملايين).

  وفيما يتعلق بمكان ميلادهم، فإن ثلث جميع المهاجرين الدوليين ينحدرون من عشرة بلدان فقط، حيث تمثل الهند البلد الأصلي الرائد، بحوالي 18 مليون شخص يعيشون في الخارج، بينما شكل المهاجرون من المكسيك ثاني أكبر “شتات” (12 مليونًا) ، تليها الصين (11 مليونًا) ، والاتحاد الروسي (10 ملايين)، والجمهورية العربية السورية (8 ملايين).

  تتباين نسبة المهاجرين الدوليين في إجمالي السكان تباينًا كبيرًا بين المناطق الجغرافية؛ حيث سجلت أعلى النسب في أوقيانوسيا (بما في ذلك أستراليا ونيوزيلندا) (21.2٪) وأمريكا الشمالية (16.0٪)، وأقلها في أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي (1.8٪) ) ووسط وجنوب آسيا (1.0 ٪) وشرق وجنوب شرق آسيا (0.8 ٪).

  ينتقل معظم المهاجرين الدوليين بين دول تقع في نفس المنطقة؛ انحدر غالبية المهاجرين الدوليين في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى (89 ٪)، وشرق وجنوب شرق آسيا (83 ٪)، وأمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي (73 ٪)، ووسط وجنوب آسيا (63 ٪) انحدروا من المنطقة التي يقيمون بها، وعلى النقيض من ذلك، فإن معظم المهاجرين الدوليين الذين عاشوا في أمريكا الشمالية (98 ٪) وأوقيانوسيا (88 ٪) وشمال أفريقيا وغرب آسيا (59 ٪) ولدوا خارج منطقة إقامتهم.

 هذا بينما يستمر النزوح القسري عبر الحدود الدولية في الإزدياد، فبين عامي 2010 و2017، زاد العدد العالمي للاجئين وطالبي اللجوء بنحو 13 مليونًا، وهو ما يمثل ما يقرب من ربع الزيادة في عدد جميع المهاجرين الدوليين؛ استضافت منطقة شمال أفريقيا وغرب آسيا حوالي 46 في المائة من العدد العالمي للاجئين وطالبي اللجوء، تليها أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى (21 ٪).

 بالانتقال إلى التمثيل على أساس نوع الجنس، تشكل النساء أقل بقليل من نصف جميع المهاجرين الدوليين في عام 2019، وشهدت نسبة النساء والفتيات في العدد العالمي للمهاجرين الدوليين انخفاضاً طفيفاً، من 49 في المائة في عام 2000 إلى 48 في المائة في عام 2019، كانت نسبة النساء المهاجرات في أمريكا الشمالية (52 ٪) وأوروبا (51 ٪) هي الأعلى، فيما كانت في أدنى مستوياتها في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى (47٪) وشمال أفريقيا وغرب آسيا (36٪).

  أما من حيث العمر، فمن بين كل سبعة مهاجرين دوليين، هناك مهاجر دولي واحد دون الـ 20 عامًا؛ ففي عام 2019 ، أظهرت مجموعة البيانات أن 38 مليون مهاجر دولي، أي ما يعادل 14 في المائة من سكان العالم المهاجرين، تقل أعمارهم عن 20 عامًا، استضافت أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى أعلى نسبة من الشباب بين جميع المهاجرين الدوليين (27 ٪)، تليها أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي، ثم شمال أفريقيا وغرب آسيا (حوالي 22 ٪ لكل منهما).

 ثلاثة من كل أربعة مهاجرين دوليين هم في سن العمل (20-64 سنة)، في عام 2019 كان هناك 202 مليون مهاجر دولي، أي ما يعادل 74 في المائة من سكان العالم المهاجرين، تتراوح أعمارهم بين 20 و 64 عامًا، وكان أكثر من ثلاثة أرباع المهاجرين الدوليين في سن العمل في شرق وجنوب شرق آسيا وأوروبا وشمال أمريكا.

Comments

comments