الرئيسية » تكنولوجيا » د.على السنيدى رئيسًا للمؤتمر الدولى “أثر مواقع التواصل الاجتماعى والألعاب الإلكترونية على الأسرة العربية” بأسوان والأقصر 
د.على السنيدى رئيسًا للمؤتمر الدولى “أثر مواقع التواصل الاجتماعى والألعاب الإلكترونية على الأسرة العربية” بأسوان والأقصر 
الدكتور "على إبراهيم السنيدى" الكاتب والمحلل الاقتصادى ورئيس لجنة التنمية المستدامة والتعاون الدولي وعضو المكتب التنفيذي بمجلس الشباب العربي بالجامعة العربية وممثل السعودية داخليا وخارجياً

د.على السنيدى رئيسًا للمؤتمر الدولى “أثر مواقع التواصل الاجتماعى والألعاب الإلكترونية على الأسرة العربية” بأسوان والأقصر 

كتب : ايمان حسين

أكد الدكتور “على إبراهيم السنيدى” الكاتب والمحلل الاقتصادى ورئيس لجنة التنمية المستدامة والتعاون الدولي وعضو المكتب التنفيذي بمجلس الشباب العربي بالجامعة العربية وممثل السعودية داخليا وخارجياً على إن اختياره كرئيس المؤتمر الدولى عن “أثر مواقع التواصل الاجتماعى والألعاب الإلكترونية على الأسرة العربية” ثقة كبيرة من القائمين والجهات والمنظمات الحكومية والأهلية لهذا المؤتمر؛ والمقرر إقامته خلال الفترة من 11 إلى 15 نوفمبر القادم بالأقصر وأسوان بجمهورية مصر العربية، والتى تنظمه شركة شمس العرب، بالتعاون مع كلية لندن للعلوم المتخصصة بالمملكة المتحدة، والجامعات المصرية برعاية شرفية لصاحبة السمو “غادة بنت عبد الله بن حلوى آل سعود” والشيخة “انتصار المحمد الصباح” رئيسة الحملة الوطنية “أنت تستحق التكريم”، وسفيرة الديمقراطية والسلم الاجتماعي.
 ودعا الدكتور “على السنيدى” جميع المهتمين من الأفراد والجمعيات في السعودية ومصر وجميع الدول العربية لحضورالمؤتمر، وتقديم كل الدعم اللازم لهم من أجل الإبداعات والمساهمة في الخروج بتوصيات ملائمة للتنفيذ على أرض الواقع، بعد نقل تجاربهم ومساهماتهم الإيجابية.

 وأبدى “السنيدى” إعجابه الشديد بأهداف المؤتمر، والتى سبق له وأن تحدث كثيرًا عن أن العالم أصبح الآن قرية صغيرة، بعد إنتشار وتوغل مواقع التواصل الاجتماعى، التى أصبحت سهلة جدًا للعقول الخبيثة أن تدخل للشباب فى غرف نومهم لاستغلالهم لعمليات تخريبية، ولا سيما وأن ثورات الخريف العربى قامت من خلال بعض البرامج الإعلامية التى يستخدمها الشباب عن طريق السوشيال ميديا، ولكى نقاوم ذلك نقوم بعمل التوعية والتدريب والارشارد على أيدى متخصصين وأكاديميين، وعقول مهرة حتى نستطيع أن نحمى شبابنا، والأسر العربية من الضياع.

وتابع “السنيدى” قائلًا: هذا المؤتمر هو امتداد لمؤتمرات سابقة، ومن المقرر أن يقدم المؤتمر كل ما هو جديد عن الأمراض المتعلقة بالتكنولوجيا ومخاطرها سواء على الأطفال أو الشباب؛ حيث مازالت حوادث التكنولوجيا في الدول العربية تشكل نسبة عالية في أسباب التخلف العقلى، أو اختلالات الدماغ لدى الأطفال، أو أدلجة معتقدات وقناعات الشباب وتسييرها للهاوية، بالإضافة إلى خلق حوار أكاديمي،  ومناقشات بخصوص القضايا والاهتمامات المشتركة، وكذلك الربط بين منجزات الحياة الغربية العصرية، وتنمية المجتمع العربي.

Comments

comments