الرئيسية » اجتماعيات » د.هيفاء أبو غزالة تلتقى الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة بشأن الأطفال في النزاعات المسلحة وتؤكد على أهمية حماية الأطفال الفلسطينيين جراء ممارسات الاحتلال الإسرائيلي
د.هيفاء أبو غزالة تلتقى الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة بشأن الأطفال في النزاعات المسلحة وتؤكد على أهمية حماية الأطفال الفلسطينيين جراء ممارسات الاحتلال الإسرائيلي

د.هيفاء أبو غزالة تلتقى الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة بشأن الأطفال في النزاعات المسلحة وتؤكد على أهمية حماية الأطفال الفلسطينيين جراء ممارسات الاحتلال الإسرائيلي

كتب: أيمن وصفى

التقت السفيرة د.هيفاء أبو غزالة، الأمين العام المساعد رئيس قطاع الشئون الاجتماعية بVirginia Gamba، الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة بشأن الأطفال في النزاعات المسلحة، وذلك على هامش الشق رفيع المستوى من الجمعية العامة للأمم المتحدة وقمة العالم للتنمية المستدامة.

وقد أكدت السفيرة أبو غزالة على أهمية استمرار التعاون بين الأمانة العامة ومكتب الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة بشأن الأطفال في النزاعات المسلحة، وتفعيل اتفاقية التعاون الموقعة بينهما، كما أشارت إلى ضرورة ضمان حماية وتعزيز حقوق الأطفال أثناء النزاعات المسلحة، وإعادة تأهيلهم وإدماجهم في مجتمعاتهم، خاصة في ظل الظروف التي تمر بها المنطقة العربية حالياً وما لها من تأثير سلبي على الأطفال وإنفاذ حقوقهم، وذلك تأكيداً على الالتزام العربي بالمواثيق والمعاهدات العربية والدولية المتعلقة بحماية الأطفال وبصفة خاصة في حالات النزاعات المسلحة وظروف عدم الاستقرار والطوارئ.

كما تحدثت  السفيرة عن الانتهاكات التي يعاني منها الأطفال الفلسطينيين جراء ممارسات الاحتلال الإسرائيلي مشيرة إلى “إعلان الكويت حول حماية وتعزيز حقوق الطفل الفلسطيني في ظل الانتهاكات الإسرائيلية” الصادر عن “المؤتمر الدولي عن معاناة الطفل الفلسطيني في ظل انتهاك اسرائيل القوة القائمة بالاحتلال لاتفاقية حقوق الطفل”، الذي عُقد في دولة الكويت في نوفمبر 2017.

وعلى الجانب الآخر أكدت Gamba على أن القرار رقم (2427) الذي اتخذه مجلس الأمن في جلسته 8305 المنعقدة في 9 يوليو 2018، قد دعي الممثلة الخاصة أن تواصل العمل على نحو استباقي مع وكالات الأمم المتحدة، والدول الأعضاء، والمنظمات الإقليمية والجهات الفاعلة المعنية بحماية الطفل، كما شدد على الدور الحيوي الذي تقوم به الأمم المتحدة، بالتشاور مع الشركاء الدوليين، والجهات الرئيسية صاحبة المصلحة، بما فيها المنظمات الإقليمية.

وتطرق اللقاء إلى بحث سبل التعاون المستقبلي بين الأمانة العامة لجامعة الدول العربية ومكتب الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة بشأن الأطفال في النزاعات المسلحة، حيث تم اقتراح التعاون في تنفيذ “الخطة الشاملة للحد من عمليات تجنيد الاطفال في الصراعات المسلحة والارهابية”، التي تعدها الامانة العامة، وكذلك إطلاق حملة “تحركوا من أجل حماية الأطفال المتأثرين بالنزاعات” في المنطقة العربية، والتي تبنتها مكتب الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة بشأن الأطفال في النزاعات المسلحة في شهر مارس 2019.

Comments

comments