الرئيسية » عاجل » على هامش حضور ملتقى سانت كاترين لتسامح الأديان ” هنا نصلى معاً” .. وزراء التنمية المحلية والأوقاف والشباب وفودة يفتتحون حديقة العلم ومتحف واستراحة الرئيس السادات
على هامش حضور ملتقى سانت كاترين لتسامح الأديان ” هنا نصلى معاً” .. وزراء التنمية المحلية والأوقاف والشباب وفودة يفتتحون حديقة العلم ومتحف واستراحة الرئيس السادات

على هامش حضور ملتقى سانت كاترين لتسامح الأديان ” هنا نصلى معاً” .. وزراء التنمية المحلية والأوقاف والشباب وفودة يفتتحون حديقة العلم ومتحف واستراحة الرئيس السادات

** شعراوى : الملتقى يسهم فى الترويج لصورة مصر السلام ونشر روح التسامح وقبول الآخر

كتب: أيمن وصفى


افتتح اللواء محمود شعراوي وزير التنمية المحلية، والدكتور محمد مختار جمعة وزير الاوقاف والدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة واللواء خالد فودة محافظ جنبو سيناء منذ قليل حديقة العلم ومتحف واستراحة الرئيس محمد انور السادات حيث تم ترميم الاستراحة خلال الفترة الماضية مع الحفاظ علي المقتنيات الأصلية الخاصة بالرئيس السادات كما هي بمدينة سانت كاترين، وذلك على هامش حضور الوزير شعراوي اليوم فعاليات ملتقى سانت كاترين لتسامح الأديان “هنا نصلى معاً”، والذى يعقد تحت رعاية رئيس الجمهورية، بمحافظة جنوب سيناء وبحضور عدد من الوزراء وأعضاء مجلس النواب ووفود وشخصيات مرموقة من دول العالم والمنظمات الدولية وعدد كبير من أعضاء السلك الدبلوماسى بالقاهرة.
كما شهد اللواء شعراوي والوزراء فيلم تسجيلي يرصد الفترة التي قضاها الرئيس السادات لحظات رفع العلم المصري في ٢٥ نوفمبر ١٩٧٩ بعد انتصارات أكتوبر، واستعادة سيناء وأول زيارة للرئيس السادات لوادي الراحة وزيارة دير سانت كاترين واستقبال مطران ورهبان الدير له.
ومن جانبه أكد اللواء محمود شعراوى أن الملتقى يساهم فى الترويج لصورة مصر الحقيقية وإبراز الدور الهام الذى تلعبه القاهرة فى نشر السلام والتسامح والمحبة وقبول الآخر فى المنطقة ، لافتاً إلي أهمية هذا الملتقى فى إرسال رسالة سلام عامة للإنسانية من أرض سيناء تؤكد الصورة الصحيحة لمصر ولتكون مدينة سانت كاترين رمزاً للتسامح الديني ونبذ العنف والتصدي للتشدد.
وأوضح شعراوى أن الوزارة قامت على مدار الأشهر الثلاثة الماضية بالإشراف على مجموعات العمل التى تم تشكيلها من كافة الوزارات والجهات المعنية لمتابعة كافة الإستعدادات الخاصة بعقد الملتقى لضمان سرعة إنجاز التكليفات، مؤكداً أن الوزارة استضافت عدة إجتماعات بمقر وزارة التنمية المحلية بحضور ممثلو وزارات الدفاع والداخلية والثقافة والسياحة والطيران المدنى والآثار والبيئة والنقل والأوقاف والإتصالات والإسكان.
وأضاف شعراوى أنه تم خلال تلك الإجتماعات توزيع المهام المكلفة بها كل وزارة والتوقيتات المحددة للإنتهاء منها بدقة وكفاءة بما يساعد فى إظهار الملتقى بشكل حضارى يليق بإسم مصر بالإضافة لتوضيح سماحة الشعب المصرى ومحبته للسلام وأنها بلد الأمن والآمان والسلام.
وقال اللواء شعراوى أن الوزارة قامت بالتنسيق مع مجلس الوزراء أيضاً لإتاحة المبالغ المالية المطلوبة لبعض المشروعات الخاصة بالبنية التحتية والأساسية لمدينة سانت كاترين خاصة رصف الطرق من المطار إلى المدينة بطول حوالى 5 كيلو مترات، وإنشاء نظام تأمين بالكاميرات للطرق والمنطقة التى سوف تشهد الإحتفالية.
وأكد شعراوى أنه تم خلال الفترة الماضية الانتهاء من أعمال تطوير مطار سانت كاترين ورفع كفاءة ممر المهبط وإعادة طلاء السطح وتخطيط العلامات الملاحية ، مؤكداً أنه تم أيضاً الإنتهاء من تنفيذ المرحلة الأولى من تطوير منطقة وادى دير سانت كاترين وإنارتها، حيث تم تمهيد الممر الواصل الى الدير بطول 1.6 كيلو متر بإستخدام أحجار طبيعية بالاضافة إلى معالجة الواجهات الخارجية لمحلات المنطقة بإستخدام الأحجار والأخشاب الطبيعية.
وأضاف الوزير أنه تم أيضاً الإتفاق مع شركة بوابة مصر الرقمية (EGY GATE) لإعداد مادة فيلمية عن منطقة سانت كاترين والإحتفالية التى ستشهدها المنطقة لإقامة فاعليات “هيا نصلى معاً” لإستخدامها فى الدعاية السياحية للمنطقة وجنوب سيناء بصفة عامة، مضيفاً أن وزارة التنمية المحلية قامت أيضاً بدعم ميزانية المحافظة خلال الفترة الماضية بمبلغ 5 مليون جنيه لرفع كفاءة البنية التحتية لمدينة سانت كاترين ومنطقة الاحتفال.
وأشار شعراوى إلى أن الوزارة تعمل بالتنسيق مع محافظة جنوب سيناء على الإرتقاء بمدينة سانت كاترين تراثياً وثقافياً وحضارياً لتكون مدينة مميزة عالمياً ووضعها على خريطة السياحة المصرية بصورة قوية خلال الفترة المقبلة، ودعم المناطق السياحية والآثرية والثقافية وإطلاق حملات للترويج للسياحة بمنطقة سانت كاترين.
وشدد وزير التنمية المحلية على الأهمية التاريخية والآثرية والدينية لموقع دير سانت كاترين حيث يقوم بزيارته عدد كبير من السائحين من مختلف جنسيات العالم.

Comments

comments