الرئيسية » اقتصاد » 1.722 مستفيدة من مشروع “بشاير من أجل مستقبل أفضل”
1.722 مستفيدة من مشروع “بشاير من أجل مستقبل أفضل”
د.إيمان بيبرس

1.722 مستفيدة من مشروع “بشاير من أجل مستقبل أفضل”

** في 15 منطقة عشوائية بالقاهرة في مشاريع صغيرة متنوعة

** وإحدى المستفيدات تؤكد: القرض ساعدني أحقق طموحي .. وأساعد في مصاريف بيتي وولادي ونفسي أفتح مصنع ملابس

كتبت: أمانى القاضى

بالشراكة مع جهاز تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر تستمر جمعية نهوض وتنمية المرأة” للعام الثاني على التوالي، في تنفيذ مشروع “بشاير من أجل مستقبل أفضل”، والذي بدأ في أغسطس 2018 على مدار 5 سنوات، بهدف تمكين المرأة إقتصاديًا وتوفير فرص عمل للسيدات المعيلات، من خلال منحهن قروض متناهية الصغر.
صرف قروض لعدد 1722 امراة معيلة
يستهدف المشروع السيدات المعيلات في مناطق مصر القديمة ودار السلام ومنشية ناصر والمناطق التي حولها بمحافظة القاهرة، والتي تصل إلى أكثر من 15 منطقة عشوائية مهمشة، ومنذ بداية المشروع وحتى ديسمبر 2019 ، تم صرف قروض صغيرة لعدد 1722 امرأة معيلة ، بقيمة 6 مليون و 201 ألف جنيه فقط لا غير، بهدف تحسين مستواهن الاقتصادي وتوفير دخل مناسب لهن، وتتراوح شرائح القرض من 2500 جنيه وحتى 10.000 جنيه، وقد تنوعت المشروعات التي يعمل عليها المشروع حيث تضمنت مشروعات تجارية، خدمية، صناعية، زراعية، وحيوانية، لتوفير فرص عمل وزيادة الدخل مما يحقق الهدف العام من المشروع .

قصة نجاح إحدى المستفيدات من مشروع بشاير
القرض ساعدني أحقق طموحي .. ونفسي أفتح مصنع ملابس؛ تقول السيدة م.ج أنا سني 50 سنة، حاصلة على دبلوم تجارة ، ومتزوجة ولدي ابن حاصل على دبلوم صنايع فني ع معهد تجاري، وابنة خريجة سياحة وفنادق ومتزوجة ولديها ولد ووبنت، في بداية زواجي كنا نعيش ميسورين الحال وأمورنا ماشية، وبعد فترة زوجي سافر للعمل في الأدرن وسافرت معاه كمرافقة، وهناك اتعلمت ازاي أدير مشروع ، وبقى عندي طموح وشغف للعمل، وبعد وفاة والدتي فكرت إني أخرج من الحزن عن طريق إني أشتغل في حاجه ممكن تساعدني، ففكرت في الخياطة وبالفعل ذهبت لمحل ترزي عندنا في المنطقة واشتغلت معاه ولاني كنت شغوفة بالخياطة كنت بتعلم بسرعة واللي ساعدني أكتر القراءة والبحث على الانترنت على التصميمات وكيفية تنفيذها، في الفترة دي بدأت مشاكل مع زوجي وطلبت الانفصال وبالفعل أطلقت في عام 2007، وفضلت لوحدي مع أولادي وهم في سن التعليم أنا المسئولة عنهم، وهنا تحول شغفي وهوايتي بالخياطة إلى مصدر دخل ورزق ليا ولأولادي عشان يكملوا تعليمهم. وبدأت مشروعي الصغير من البيت واشتريت ماكينة خياطة صغيرة وقدمت على أول قرض من احدى الجمعيات بمحافظة بني سويف اللي كنت عايشة فيها ، بمبلغ 3000 جنيه حتى اشتري “ماكينة أوفر” لسرفلة العراوي بجانب الخياطة عشان أقدر أحقق مكسب أعيش منه أنا وأولادي، ومن قتها وفضلت أقدم على قروض عديدة بمبالغ بسيطة تساندني في شراء بعض الأدوات والخامات حتى يستمر مشروعي، ولكن مكنتش باحقق ربح يقدر يكفي مستلزمات البيت، وهنا عملت سجل تجاري وبطاقة ضريبة باسم المشروع وقدمت على قرض بمبلغ 20 ألف جنيه من البنك الأهلي وكان في عام 2010 أو 2011، وده كان فاتحة خير عليّا، لأنه خلاني أشتري “ماكينة الأورال” لطباعة الصور على التيشرتات ، وبكده قدرت أوسع نشاطي وبقيت أخيط وأفصل أنواع كتيرة من منتجات الملابس ، وحققت دخل كويس ساعدني أكفي مصروفات بيتي وأسدد القرض. وفي عام 2014 تزوجت من زوجي الحالي ، وانتقلت معه ومع أولاده للعيش في القاهرة في منطقة دار السلام ونقلت مشروعي معي ، والصراحة زوجي هو اللي شجعني على الخطوة دي أن أكمل في مشروعي، ودورت عن جهات بتقدم قروض وبالفعل روحت لأكثر من مكان أخذت منه قرض ولكن طريقة التعامل مكنتش تناسبني، لغاية ما احدى الجمعيات اللي كنت باخد منهم قرض رشحولي جمعية نهوض وتنمية المرأة إنها جمعية بتساعد الستات وبتقدم ليهم قروض تساعدهم في فتح مشروعاتهم وبتفضل معاهم لغاية ما ينجحوا في مشروعهم وبتابعهم على مدار عمل المشروع، وعلى الفور روحت الجمعية فرع الجيارة وأخدت قرض مشروع اسمه “بشاير من أجل مستقبل أفضل” بقيمة 3000 جنيه في أواخر ديسمبر 2018 ساعدني في إني اشتري قماش وأشكال لاصقة اشتغلت بها وصنعت تيشرتات وملابس أطفال وطرح وسوقتها لمحلات كبيرة بالجملة، والحمد لله حققت ربح وفير قدرت منه أسدد قسط القرض وفي نفس الوقت مبسوطة إني قدرت أشغل ست معايا توفر دخل يساعدها في ظروفها الصعبة، وكمان بقيت أساعد ستات المنطقة إني أوزع عليهم بضاعة يقدروا يشتغلوا منها ويحققوا مكاسب تساعدهم في المعيشة الصعبة.

Comments

comments