الرئيسية » سياسة » إعلام مصر العملاق عائد بقوته
إعلام مصر العملاق عائد بقوته

إعلام مصر العملاق عائد بقوته

بقلم: سمير البرعى

سمير البرعى

سمير البرعى

بعد طول غياب يعود الإعلام المصري؛ ليقوم بدوره في التنوير للشرق الأوسط كله وللقارة الأفريقية، ويعبر عن ضمير الشعب المصري، ويظهر الحقائق للعالم كله بأحدث أدوات العصر.

  كما كان في الستينيات والسبعينيات من القرن الماضي أيام كان اتحاد الإذاعة والتليفزيون هو صوت الحق،  الذي تهتدي به الشعوب في الأمة العربية، والقارة الأفريقية ودول عدم الانحياز في ذلك الوقت، وأحرار العالم في كل مكان.

بفضل الإعلام المصري والسينما والدراما التليفزيونية (قبل اختراع المنتج المنفذ، والارتماء في أحضان القطاع الخاص)؛ كانت الثقافة واللهجة المصرية مفهومة ومحببة في كل الدول العربية، وكثير في منطقة الشرق الأوسط.

مهما تعددت القنوات الخاصة الآن، لا يمكن أن تكون بديلًا للإعلام الوطني الرسمى؛ لأن القطاع الخاص يهتم بالمال والأرباح في كل أعماله، بعكس صرحنا الإعلامي العملاق، الذي يجب أن تدعمه الدولة بكل الإمكانيات؛ لكي يتمكن من تحقيق أهدافه السامية، ويحافظ على المبادئ والقيم الأصيلة لمجتمعنا، ويدافع بإخلاص عن قضايا الوطن المصيرية.

إعلامنا القوي وتأثيره على العالم كله بقنواته الإخبارية والبرامجية والمتخصصة وإذاعاته العامة والموجهة تأثيرها لا يقدر بالمال؛ لا نستطيع أن ننكر جهود إعلاميين مخلصين، حاولو بكل قواهم المحافظة على دور الإعلام، وتحقيق رسالته رغم الظروف الصعبة القاسية التي مر بها الإعلام الوطني خلال الفترة الماضية. 

أعتقد أنه الآن جاء أوان التغيير؛ حيث التفتت الدولة للإعلام الوطني،  ودخل بقوة في دائرة الإهتمام، والدليل على ذلك الإهتمام تعيين الزميل الكاتب الصحفي “أسامه هيكل” وزيرًا للإعلام؛ الذي يمتلك خبرة كبيرة بالعمل الإعلامي، ومعرفة واسعة بتفاصيل ما يجري في مبني ماسبيرو العريق.

Comments

comments