الرئيسية » اقتصاد » “د. إسلام جمال الدين” فى ختام فاعليات التنمية المستدامة وحلول الطاقة والمياه في العمارة الحديثة يوصى بالتوجه نحو «الاقتصاد الأصفر»
“د. إسلام جمال الدين” فى ختام فاعليات التنمية المستدامة وحلول الطاقة والمياه في العمارة الحديثة يوصى بالتوجه نحو «الاقتصاد الأصفر»

“د. إسلام جمال الدين” فى ختام فاعليات التنمية المستدامة وحلول الطاقة والمياه في العمارة الحديثة يوصى بالتوجه نحو «الاقتصاد الأصفر»

كتبت: آلاء محمد

وجه الدكتور إسلام جمال الدين شوقي الخبير الاقتصادي وصاحب نظرية «الاقتصاد الأصفر» الدعوة لوزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية ممثلة في الوزيرة الدكتورة هالة السعيد للعمل على التوجه نحو «الاقتصاد الأصفر»، والأخذ به ووضعه كأحد الأهداف الاستراتيجية ضمن استراتيجية مصر 2030 التي يتم تحديثها لمواكبة التغيرات الجديدة، وضمان اتساق رؤية مصر مع الأهداف الأممية ومع أجندة أفريقيا 2063 خاصةً، أن الهدف السابع من الأهداف الأممية 2030 الممثل في طاقة نظيفة، وبأسعار معقولة ينطبق على الاقتصاد الأصفر القائم على طاقة الشمس النظيفة التي يمكن توفيرها بسعر معقول.

وأضاف شوقي صاحب نظرية «الاقتصاد الأصفر» فى تصريحات خاصة لـ “جورنال اونلاين ” أنه انطلاقًا من الدور المحوري الذي تلعبه الطاقة الشمسية في مختلف المجالات بصفة عامة، والمجال الاقتصادي بصفة خاصة، ركّزتُ اهتمامي على دراستها وإعطائها الاهتمام والأولوية التي تليق بها كعمود من أعمدة الاقتصاد؛ وقد تطور هذا الاهتمام بما يكفي لوضع لون خاص بها يميزها عن غيرها من فروع علم الاقتصاد يُطلق عليه «الاقتصاد الأصفر ».

وفى الإجابة عن سؤال: ما مفهوم الاقتصاد الأصفر، قال شوقى: يمكن تعريف «الاقتصاد الأصفر» بأنه (الاقتصاد الذي يهتم بدراسة الطاقة الشمسية وكيفية الاستفادة منها لتحقيق التنمية المستدامة)؛ لكونها تمثل «المصدر الرئيسي لمعظم مصادر الطاقة»، كما أنها مصدر مجاني وغير محدود للطاقة، علاوةً على أنها طاقة مأمونة المصدر ويمكن وصولها إلى المناطق النائية التي لا يمكن لأي مصدر آخر من مصادر الطاقة الأخرى الوصول إليه.

وطالب الدكتور إسلام شوقي بتضمين الاقتصاد الأصفر في استراتيجية التنمية المستدامة من خلال تحديث رؤية مصر 2030، موضحًا أن استخدام الطاقة الشمسية يحقق العديد من الأهداف التي هي أساس كل تنمية، وخاصةً التنمية المستدامة، وهو الإتجاه الذي يجب أن يتبناه العديد من دول العالم المتقدمة والنامية على السواء، والمؤسسات الدولية المعنية بالتنمية المستدامة.

جاء ذلك خلال فعاليات الجلسة الثانية من المؤتمر تحت عنوان: تحديث رؤية مصر 2030 وتضمين الاقتصاد الأصفر في استراتيجية التنمية المستدامة 2030، والذي انعقد في الأول من فبراير بإحدى فنادق القاهرة الكبرى، بعنوان “التنمية المستدامة وحلول الطاقة والمياه فى العمارة الحديثة”، بمشاركة عدد كبير من المطورين العقاريين وخبراء العمارة والديكور والاستشاريين الهندسيين.

Comments

comments