الرئيسية » اقتصاد » عظمة سياسةالبناء المصرى
عظمة سياسةالبناء المصرى

عظمة سياسةالبناء المصرى

 بقلم: سمير البرعى

سمير البرعى

سمير البرعى

تجلت عظمة السياسة المصرية بأخذ العبرة من التجارب التاريخية لدول عظمي وإمبراطوريات سابقة في العصور الحديثة والغابرة؛ ومن أوضح الأمثال في القرن الماضي كان الاتحاد السوفييتي الذي انهار لإنشغاله بالبناء الرأسي (القوة العسكرية والصواريخ عابرة القارات وأبحاث الفضاء) على حساب باقي المجالات الاقتصادية فضعف، وتفكك الاتحاد؛ لكن روسيا نهضت من جديد عندما غيرت السياسة الإقتصادية. 

 الاقتصاد ليس قوالب ثابتة جامدة، بل ثوب يمكن تفصيله حسب ظروف واحتياجات كل دولة، كما أن الحرية الإقتصادية لا تعني الفوضى؛ فيجب على مجلس النواب أن يضع القوانين التي تحمي العمال والشعب من أي استغلال، كما هو الحال في دول أوروبا الغربية معقل الإقتصاد الحر والسوق الأوروبية المشتركة. 

 مثلًا لم تتخل الصين عن الشيوعية الماوية كلية، بل أتاحت الفرصة للقطاع الخاص للعمل، ليكون إضافة وقوة بجانب القطاع العام، الذي اهتمت بالمحافظة عليه بتدعيم بقائه بقوة وزيادة فعاليته؛ لذلك كله نجد أن في مصر الآن البناء في كل المجالات (الصناعية والزراعية والثروة الحيوانية والداجنة والمزارع السمكية والتعدين والإسكان)، بجانب شبكات الطرق التي تمتد من الشمال للجنوب، ومن الشرق للغرب والموانئ والمطارات والأنفاق .. وبناء أكبر قوة عسكرية في الشرق الأوسط.

 ولأول مرة في تاريخ مصر الحديث نجد عملًا شاقًا ومستمرًا في كل المحافظات، لا يُستثنى أي بقعة من أرض الوطن، ونسابق الزمن لتحقيق التقدم السريع والإزدهار والرفاهية.

Comments

comments